ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

كان قصير القامة

بقلم: الأب ميخائيل رزق

183390_143420055722653_2202040_nنسخ [640x480]

 

رغبة زكا في رؤية السيد المسيح لم تتوقف أمام قصر قامته بل كانت

خطايا اللسان

بقلم: الأب ميخائيل رزق

264461_585675791465597_1602906655_n

 

 

واذا كان أحد لايزل في كلامه فهو رجل كامل (يعقوب 3-2) اللسان

كل شيء مستطاع

بقلم: الأب ميخائيل رزق

 

264461_585675791465597_1602906655_n

 

 

 عندما ذهب أحدالمبشرين الروس في نهايات القرن التاسع عشر إلى الصين ﻷول مرة*كان على ظهر مركب وبينما كانت السفينة تعبر مضيق مالاكا جاء القبطان إلى المبشر إذكان يعلم إيمانه وأنه يعرف كيف يصلي وقال له:إنه لاتوجد ريح وفوق هذا لايوجد تيار مائي قوي يحمل السفينة صوب جزيرة يسكنها بشر متوحشون وأضاف القبطان:أرجوأن تصلي لتهب الريح.فأجاب المبشر:سأصلي لو رفعت القلوع للريح.فضجر القبطان قائلا”:لوفعلت ذلك قبل أن تأتي الرياح فسيسخر مني البحارة..فأصر المبشر على رفع القلوع قبل أن يصلي.فأذعن القبطان وبدأ المبشر يصلي بإيمان وبعد 45 دقيقة هبت الريح الشديدة ونجوا..اعلم يا أخي اذآ أن:* الشك يرى الصعوبات أما اﻹيمان فيرى الطريق.* الشك يحدق إلى الليل أما اﻹيمان فيرى النهار.* الشك يخاف أن يخطو خطوة أما اﻹيمان فيحلق في اﻷعالي…عن نشرة اﻷحد مطرانية اللاذقية

الثقة بالله

بقلم: الأب ميخائيل رزق

183390_143420055722653_2202040_nنسخ [640x480]

 

 

في يوم من الأيام قرر جميع أهالي القرية أن يصلوا

قصة مؤثرة تعلمنا الكثير

بقلم: الخورية أنطوانيت رزق

521994_572905239418618_103519843_n

 

وفي يوم شديد البرودة . سار الصبي في شوارع المدينة ممسكا بيد شقيقته الصغيرة التي لم تتجاوز الثامنة. واذا نظرت اليها دلتك ملابسها على ما هم

خائفا”… يائسا” … قلقا” ؟؟؟؟؟؟

بقلم: الخورية أنطوانيت رزق

189000_145594648837719_7202429_n

 

مريضاً … وحيداً … قلقاً… يائساً … خائفاً و أمام الناس
تحاول أن تظهر باسماً … متماسكاً!

قد يراك الناس ضاحكاً .. هانئاً .. و هم لا يعرفون أن فى داخلك
أحزان و هموم .. وقلب مجروح .. يئن باكياً !

الخطيئة

بقلم: الأب ميخائيل رزق

 

إن اقترفنا خطيئة صغيرة أو هفوة بسيطة , فلنحمل ذلك على محمل الجد , خشية أن لا تأخذ لها أبعاد كبيرة .. لنتصور شقا” في ثوب ما , فنرى أن يزيد بإفراط

المسيح قام …حقا” قام

بقلم: الأب ميخائيل رزق

 

 

المسیح قام حقآ قام لیقم الله ویتبدد جمیع أعدائه ویهرب مبغضوه من أمام وجهه

یابني مغفورة لك خطایاك

بقلم: الأب ميخائيل رزق

 

 

یابني مغفورة لك خطایاك…. کم یتمنی الإنسان أن یعیش أبدا” صحیحا” معافا”,  لا وجع ولا حزن ولا ألم ، ومشیئتنا دائمآ بالأبدیة الأرضیة وننسی علی الدوام

کتاب أحرفه من نور

بقلم: الأب ميخائيل رزق

 

 وصل شخص عند رجل فکرو أخلاق وتقوی. خلال الزیارة دعاه یزور مکتبته.وأمام العدد الکبیر من الکتب المهمة ،سأل