ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

أمنياتي في العام الجديد أن تكون الأوسمة ليس كما في قصة الأديب سامر الشمالي

في قصة ( الأوسمة) الموجودة في مجموعة(ماء ودماء ) للأديب القاص سامرأنور الشمالي, وهي إصدار اتحاد الكتاب العرب بدمشق 2006
يسخر الكاتب من الأوسمة أمام الفقر المادي لصاحبها، تبدأ السخرية من قول الزوجة لزوجها صاحب الأوسمة الكثيرة, وهي تبدل فوطة طفلها الصغير:( لم يبق لدينا غير الأوسمة),وهنا يغضب الزوج كثيراً وهي تتابع الكلام: أعرف كم تفخر بأوسمتك ولكن لم يعد لدينا شيء نبيعه لنطعم أطفالنا،

ويخرج الزوج الأوسمة ويذكر المناسبات التي نال بها هذه الأوسمة وأفراد الأسرة يصغون له، وبعدها خرج لكي يبيعها وهو يحمل المرارة، والمرارة الأشد قول الصائغ له: هي من معادن رخيصة..هي للذكرى لا للبيع، وفي تجواله صادف رجلاً معه صندوق عتيق يبيع الأوسمة ، سأله صاحب الأوسمة من أين حصلت عليها قال: من حاويات القمامة،وعندما علم أنه صاحب أوسمة قال له أنت الوحيد الذي مازال يحتفظ بها ، وتزيد المرارة عندما يشتري طفل وساماً من صاحب الصندوق ,ويريده لكلبه، وختم الكاتب القصة بقوله: ( هنا ركض الرجل, ولم ير غير السواد الدامس ،ومع ذلك لم يدرك أنه فقد بصره تماماً) يريد الكاتب أن يقول:كفى..هذا ضحك على المجتهدين والمتفوقين في هذا الوطن بأوسمة لا تسد الرمق ، الحياة مقسومة إلى مادي ومعنوي وينبغي أن يتعادلا…………………
يا صديقي سامر كل عام وأنت وكل متصفحي صفحة المجلة بخير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *