ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

آخر الكلام بيننا

آخر الكلام بيننا
وداعاً أيها الأخ والصديق الوزير والنائب السابق
الدكتور عبد الرزاق الشققي
بأي الحروف والكلمات اكتب عنك بعد رحيلك الأخير والأبدي , لقد أسود حبر قلمي وسال على صفحات الورق البيضاء كقلبك وفكرك الناصع بياضاً .

أيها الصديق الكبير , لمن بعد الآن اعرض عليه بعض نتاجي الأدبي وألقى النقد الصريح , كيف لي بعد الآن أن أدخل مكتبك ضمن مشفى الشققي للتوليد . ومن سيبتسم بوجهي صادقاً مرحباً وأنت فوق الخامسة والثمانين من العمر إن نفسي تأبى بعد رحيلك أن تطىء قدمي ذلك المكتب بعد غيابك الأبدي إلى ديار الحق .
*- صديقي وأخي الدكتور عبد الرزاق لقد ترك رحيلك في ذهني وتفكيري فراغاً لقد تعودت زيارتك بين الحين والآخر . إلا أن المرضى تدخل بيننا وأنا كنت أحترم وضعك الصحي وأتألم لما أنت فيه واعترف بأن الموت حق على كل إنسان , وإيمانك القوي بالله جعلك تعبر وتبتسم بوجه زوارك فكنت مثال الرجل الشجاع والمؤمن بالقضاء والقدر وأن الأعمار بيد الله سبحلنه وتعالى .
*- الرجال العظام والكبار فقدانهم أمرٌ صعب على أصدقائهم ومن يعرف قيمتهم العلمية والطبية والاجتماعية .
إن رحيلك أيها الأخ عبد الرزاق . رحلت كما هي الحقيقة والايمان القويم , ولم يرحل ذكرك من هذه الدنيا من خلال مواقفك العلمية الطبية ومؤلفاتك العديدة .
*- ما أرجوه من الله العليّ القدير أن يدخلك فسيح جنانه ويلهم أهلك ومحبيك الصبر والسلوان .
*- لن أنسى قولك العظيم لزملائك الأطباء ( ارحموا مرضاكم ) .
أخيك حافظ ذكرك أبداً
الفنان المصور الضوئي
والكاتب أكرم ميخائيل إسحاق

(1) يقول الكتاب المقدس / ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء /

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>