ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

احترام المرأة عنوان الحضارة ما جمعه الله لا يفرقه إنسان

يهدف انجلينا المقدس من هذا القول أن يجتمع الرجل والمرأة بالروح والنفس والإيمان والمحبة وليس بالجسد فقط ما دام هذه تعاليم كتابنا المقدس فلماذا هناك خصومات بين الرجل وزوجته وخلافات لا مبرر لها سببه زواج غير متكافئ ولم يبن ٍ على قاعدة إيمان قوية فجاءت رياح الخلافات وهدمت صرح الزواج المقدس ويوجد في الأبرشية الموقرة أدراج مملوءة بمعاملات الطلاق من عدة سنوات تنتظر البت فيها, ففي البيت الواحد تجد الزوج والزوجة لا يتكلمان مع بعضهم منذ سنوات 
والدليل على عدم الإيمان الحقيقي أن بعض من الرجال والنساء الذين هاجروا تزوجوا مرة ثانية ضاربين عرض الحائط قوانين كنيستهم , حضرني لبرناردشو قول  :(  يعيش الزوجان الخمس سنوات الأولى مع بعضهم على المحبة وفي الخمس سنوات الثانية كل زوج في غرفة وفي الخمس سنوات الثالثة كل زوج في بلد ) أترك للقارئ تفسير قول برناردشو 
منذ البدء خلقهما الله ذكر وأنثى من أجل هذا يترك الرجل أباه وأمه ويلتصق بزوجته (روحياً ونفسياً وإيمانا وإنسانيا) ما جمعه الله لا يفرقه إنسان 
متى: 19-4
ويقول بولس الرسول اشرب ماء نقياً من نبع بيتك الصافي ولا تشرب ماء فاسداً من خارج بيتك (المقصود عدم خيانة الزوجة)ولا تنصت للنميمة 
وجاء في سفر الأمثال (14-1) المرأة الحكيمة تبني بيتها والحمقاء تهدمه بيدها ولما سألنا المعلم بولص الرسول ماذا قلت في رسالتك كورنثوس

الأولى الإصحاح 7 قال:(ليوف الرجل المرأة حقها وكذلك المرأة وليس للمرأة تسلط على جسدها احترامها واجب على أن لا تتسلط على الرجل المطلوب احترام الاثنين لبعضهما ويتابع بولص الرسول : لا تفارق المرأة زوجها مادام حياً وإن مات فهي حرة وجاء في رسالته لأهل كولوسي (3-18)
اخضعن لرجالكن كما يليق بالرب أيها الرجال أحبوا نساءكم ..) ثم يتجه للعبرانيين في (13-4) قائلاً :ليكن الزواج مكرماً مقدساً بالمحبة لأن المحبة من روح الله 
إذن الزاج ليس لعبة أو شربة ماء إنه أبديّ والزوجة في البيت ليست خادمة أو قطعة من أثاث البيت في مفهوم البعض فالرجل رب البيت والمرأة سيدة البيت الجهل وقلة الثقافة الزوجية تجعل الزواج هشاً وسطحياً قابلاً للانكسار عند أي خلاف ويجب أن يكون هناك تجانس وتكافؤ 
وليكن الزواج زواج عقل , ودراسة وتفكير وليس زواج مراهقة طائشة وعاطفية 
والذي يحترم زوجته يحترم نفسه لأنها من لحمه ودمه وعظامه ويقول فرويد (تنمو الأسرة المثالية بحكمة الزوجين وتتصدع بجهلهما) 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>