ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

وجودي من نداهــــــــــا

تغازلني إذا أبــــــدت وجـــــودا
وتسقي حبّنا كرمـــــــــا وجــــودا
وترنو عند إقبالي بطرفٍ
يصبّ الخمر في ثغري نشيــــــدا
يطير جناح عاطفتـي إليهـــــــا
يرفرف في الصّبا طيراً سعيـــــدا
مصيري أن أقابلَ وجه صبــح ٍ
وحظي أنْ أغنيـــــه قصيــــــــــدا

ولو أنَّ الغرامَ يشدّ رحـــــــــلاً
ملكتُ حدائقَ الباري وحيدا
تراقص كنزُها والريحُ نشوى
ترنّمَ للهوى لحنـــــــــاً فريــــــدا
ليالي الحب للأمواج غنــّــــتْ
وطارت ترسم الدربَ الرغيــــــدا
تجاري بيدرَ الفلاح ِعشقــــــاً
و إقبالاً إذا أرخـــــــتْ جعــــــودا
بخيمةِ شعرِها بدرٌ تجلّــــــــى
تبسَّمَ مبدعا ً قمـــــــــــراً وليـــــــدا
إذا التفاحُ يزهو فوقَ غصــــنٍ
توارى لو رأى منهـــــا الخـــدودا
يطيرُ لهيبُ أشواقي إليهـــــــا
ويأبـــــى الحــــــــبّ إلاّ أن يزيدا
تضوَّعَ حسنُها الفتانُ عطـــراً
حنيني عنده أمســــى رعــــــــودا
بعينيهــا يصادفنـــــي بريــــــدٌ
يكونُ القلبُ في الملقـــــــى ردودا
يشدّ شواطىء الشفتين قلبـــــي
وسهلُ مروجِها أنســــــى الجدودا

ولو منحتْ من الرمشين خمراً
أبى عقلي لرشـــــــدٍ أنْ يعـــــودا
هي الرّبَّانُ في بحر ِالليالـــــي
يشيِّدُ طبعُها صرحاً مجيــــــــــدا
ترى الأخلاقَ أنواراً أضــاءتْ
وأعطـــتْ للهوى عمــــــراً مديدا
إذا جاء السموءلُ كي يجـــاري
وفاءً عندها خلــــــفَ الوعـــــودا
وجودي من نداها فيه جــــــودٌ
فينشدُها مواويـــــــلاً و عيــــــــدا
بها أمسى ثرى شعري خصيباً
نديّاً ينطـــــقُ الرأيَ السديــــــــــدا

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

التعليقات: 2

  • مرهج عيسى قال:

    أستاذي شعرت أن طيف نزار قد تراءى لنا من جديد وأحسست بوجوده بهذا الحب الجارف ولكن لاتكن أنانيا وتملك حدائق الباري وعلى أقله دعنا نستنشق من عطر تلك الحدائق وبالحقيقة من روائع مما قرأت (لاأجامل)

  • رئيس التحرير قال:

    أجمل باقة ورد لكل من يتذوق الكلمة ………شكراً

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>