ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

مجلة كفربو الثقافية ورصيدها الذهبي

 

 

منذ عام وقد إرتسمت الإفتتاحية في مخيلتي , ونهضت إبداعات بلدي , وتفتحت براعم فكر  بمقالات ومشاركات براعم المحبة عبر ملف العدد , وحوار رائع بقلم شمعة مضيئة , ولوحة إبداعية خلقها الله في بلدي الحبيب لا سطور عنها  , ففي كل زاوية آلاف الكلمات , وماذا أقول عن مسابقتها فهي النور والإبداع , لتراث بلد عشق الأجداد وحافظ على تراث مملكة الخير , وخاتمة الحب والحنين أنارت ربوع الفكر البشري …

 

مجلة كفربو الثقافية تأسست منذ عام , وفي عددها الثالث عشر , تكبر بمن شاركها ووضع بصماته فيها , فهي نهضت عبر رئيس تحريرها ونائبه  ولجانها وروادها عبر سطور فكر تسطرها وتفخر بها الأجيال  , ولا أبالغ بمحبتي فقد كنت العاشق الأول لكلام مرره ذات مرة الأديب سلوم درغام سلوم حين قال لي: أليس من المجدي أن نبني الإنسان قبل بناء الحجر ؟


 

لم تغب عن فكري هذه المقولة وهي موجودة , ولكنها أيقظت شعوري الدفين  لأنضم لجوقة الفكر الكبيرة , ولأكون الصغير بينهم , وأنا وبكل محبة أفخر بهم وبنورهم الثقافي المليء بالدفىء الإنساني , الذي يحافظ على  الكلمة , ليكّمل رسالة أجداد الخير , الذين رسموا لنا مستقبلا” زاخرا” بوجود أمثالهم …

 

سأقول كلمة حق : السيد رئيس التحرير والسيد نائب رئيس التحرير والسيد مدير المنتديات والسادة في اللجنة الإعلامية , جميعهم سيعارضون هذه المقالة وسيقولون لي بأنني قد بالغت بوصفي هذا ولكنني سأقول وبصريح العبارة :

 

لقد صنعتم مجدا” ثقافيا” بعون رواد فكر منير , وستكبر بهم أحفاد الغد , وبفخري هذا سأكبر بالكتابة عنه , ولم تصنعوا أدوات موت ودمار , فالميدان ميدان كلمة وفكر , لا شجار ولا أدوار , وإن فخرت بشيء سأفخر بنور الكلمة إنطلاقا” بما كتبه الله في إنجيله المقدس : (( في البدء كانت الكلمة )) , وطالما أنني في ميدان ثقافي ينطلق للعالم برسالة إنسانية وثقافية وفكرية , هدفها نشر الكلمة والوعي , سأكبر وأكبر به …

 

 

أخيرا” أقول :  هذا ما استطاعت مجلتنا أن تقدمه عبر عام , نتمنى في عامنا الجديد أن نرى أنامل جديدة ,  تخط سطورها في مجلتنا , ليكتمل مشروعنا الثقافي ,  وأقول بصراحة أكثر ,  هذا ما في جعبتنا متمنيا”  من الجميع أن لا يبخلوا بتقديم  الغالي والنفيس من أجل إزدهار  كفربو و الوطن , لأنه يستحق منا الكثير والكثير ….

 


تحية حب وتقدير لمن أنار ظلمة الليل بكلمة …

تحية حب لمن أشعل شمعة في إفتتاحية …

تحية حب لمن قدم سطرا” واحدا” ليتمم شعاع الأمل ولتكتمل رسالة النور …

 

لكم محبتي ودمتم ودامت أناملكم

 

التعليقات: 1

  • يقول Ramianasir:

    انشاء الله بتبقى كلمتكن كلمة حق ومجلتكن مجلة محبة وافتخار لنا جميعا وبتمنى لها المجلة تبقى وتبقى وباهلا الطيبين الى الابد امين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *