ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

تناقضات عصرنا الحاضر

 


لدينا منازل أكبر وأسر أصغر ونملك وسائل راحة أكثر ووقتا أقل.
لدينا شهادات أكثر ومنطق أقل ,لدينا معرفة أكثر وحكمة أقل.
لدينا خبراء أكثر ومشاكل أكثر ولدينا أدوية أكثر وعافية أقل وننفق بتهور ونضحك قليلا .
نقود سياراتنا بسرعة ,ونغضب بسرعة ونسهر كثيرا ونستيقظ منهكين.
نقرأ قليلا ونشاهد التلفزيون كثيرا ونادرا ما نصلي.
ضاعفنا ممتلكاتنا ,وقللنا قبمنا.
إننا نتكلم كثيرا ونحب قليلا ونكذب كثيرا كثيرا جدا .
تعلمنا كيف نكسب رزقنا ولم نتعلم كيف نحيا ,أضفنا سنوات لحياتنا ولم نضف حياة لسنوات عمرنا.
نشتري أكثر ونستمتع أقل.
لقد وصلنا للقمر وعدنا ولكننا ننزعج لزيارة جار لنا ..
لقد انتصرنا على الفضاء الخارجي ولم ننتصر على أنفسنا.
إننا نكتب كثيرا ونتعلم قليلا ونخطط كثيرا وننجز القليل .
لدينا دخل أعلى وأخلاق أقل.لدينا فائض في الكمية وقليل في النوعية.
رجال طوال القامة صغار الشخصية ,أرباح كثيرة وعلاقات ضحلة.
لدينا الكثير من أوقات الفراغ والقليل من المتعة ,لدينا الكثير من أنواع الطعام والقليل من التغذية,
لدينا دخل عالي وطلاق أعلى ,لدينا منازل فاخرة وبيوت محطمة.
لذا فإنني اعتبارا من اليوم أقترح التالي :
ابحث عن المعرفة ة إقرأ كثيرا .اقض مزيدا من الوقت مع أسرتك وأصدقاءك وقم بزيارة الأماكن التي تحبها ,أخبر الأهل والأصدقاء عن مقدار حبك لهم.
لا تؤجل أي شيء يبعث الضحك والسرور في حياتك.
إن كل يوم وكل ساعة وكل دقيقة هي شيء مميز ,وإنك لا تدري إن كانت أي منها ستكون الأخيرة في حباتك.
مأخوذة عن ظهر صفحة من صفحات التقويم الكنسي الجديد وأود نشرها ليقرأها أكبر عدد ممكن لأن أغلبنا لا يقرأ الصفحات الخلفية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *