ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

من یزیل الآلام؟

 

 

إن عالمنا الیوم یشهد تغییرات مخیفة وسریعة ویبدو المستقبل مجهولآ والسلام مفقودآ فمن یزیل الآلام ویمنح السلام؟

إننا نعیش في أیام کثرت فیها الإنشغالات والهموم , فالجمیع یسعی لجمع المقتنیات ظنآ منهم بأنه کلماازدادت مقتنیاتهم ازدادت سعادتهم أیضآ..بینما ینسون الله کلیآ..إن الله یکلمنا علنا ننتبه..فیکلمنا بالبحبوحة فلانسمع ، یکلمنا بإعطائنا الصحة، فلا نلتفت لنشکره، یکلمنا کثیرآ جدآ بصوت خفیف وهادئ..لکن لیس من مجیب..فیضطر الله أن یکلمنا بالمرض أحیانآ وبالأمور القاسیة علنا ننتبه…قال الرب یسوع :”ماذا ینتفع الإنسان لوربح العالم کله وخسر نفسه”..کثیرون یهتمون بالتلوث الذي یصیب الجو والماء ولا یهتمون بالتلوث الذي یصیب النفس ! یقیمون ناطحات سحاب عالیة لکن نفوسهم صغیرة جدآ لا یدخلها أحد! ینشئون طرقآ واسعة تربط القارة کلها معآ ولا یعرفون الاتصال بجیرانهم في نفس الشارع …حیاتنا هي سباق بین البشر فمن یسلک في الطریق الملوکي یبلغ إلی السماء بلا انحراف أو تعرج وسط ثلج هذا العالم..إذا أردنا أن نسلک باستقامة یلزمنا ألا نتطلع إلی تراب هذا العالم وأوحاله وألا نلهو بمباهجه وإغراءاته لأنها تنحرف بنا عن الطریق الملوکي وأیضآ ألا ننظر إلی ذواتنا بل أن نرفع أعیننا إلی فوق وننظر إلی مسیحنا فیحملنا في الطریق الإلهي الملوکي…”لنحاضر بالصبر في الجهاد الموضوع أمامنا، ناظرین إلی رئیس الإیمان ومکمله یسوع “(عبر١٢ :١ )

التعليقات: 2

  • رئيس التحرير قال:

    الأب الغالي: زادت بركة المجلة مع هذه الهمسة , وسوف تزيد مع أخواتها الهمسات في الأعداد القادمة …. نرحب بك أطيب ترحيب … وكم هذا الجيل يحتاج إلى هذه الروحانيات مع سيطرة الحالة المادية على كل شيء…. مع أجمل الأمنيات ولكم محبتنا….

  • أندیریا قال:

    کلام من ذهب لیتنا نستطیع تطبیقه..شکرآ أبونا

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>