ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

إلى قرة عيني وحبيبي علاء

 

يميتني صوتك الغالي ويحييني                  

                                                  علاء ياجبلا” يناديني

ياقامة كشعاع الشمس تذبحني 

                                           يادرة البحرٍ ياعطر التشاريني

أمشي وأركضُ كالمجنون ياكبدي

                                           لعل طيفك عن بعدٍ يلاقيني

ضلعي تكسر من أثقال غربتكم  

                                            إني لأسمع فيه حز سكيني

علاء ربيتكم من جرح خاصرتي 

                                     أخشى عليك الأذى من بطش تنيني

متى توافي من الشهباء يحملكم   

                                                  نسرٌ فترتاح لقيا دواويني

قد أطفئوا الشمس فارتاعات بهم زمرٌ

                                         من العصافير في أغصان زيتوني

دفعت يا وطني حبا” لتربتنا                      

                                         دمع القلوب و شهقات المطاعين

يا إخوتي قد كفى ذبحا” ومجزرة”           

                                         فأرجعوا بسمة الأطفال تغزوني

عام مضى ياعميد الفكر من عُمري         

                                     كأنني حبةٌ في قلب طاحونِ

ها إنني قشةٌ تلهو الرياحُ بها             

                                   والريح تمضٍ في ذبح المساجين

أنسام ربوتنا حبٌ يدغدغني          

                                       أرى الثلوج خليلا” ليس يؤذيني

ألقوا السلاح أحبائي فذا وطنٌ      

                                     سامٍ كصخر العلا في تل إفيون

أكاد أيئس كلن أنتمُ أملٌ                 

                                          بكم تفائلت إرتاحت شراييني

أغنى الأحباء فكر طافحٌ عبقٌ               

                                       وأفقر الناسٍ أصحاب الملايين

فإن أتيتم وكانت جثتي درجا”               

                                      فاصعد على جثتي واقرأ تلاحيني

أهلا” حبيبي رموش العين أفرشها           

                                      فدى لمن كان عن بعدٍ يحييني

 

 

التعليقات: 1

  • يقول Fr ,Yohanna alassaf:

    بارك الله فيك يا استاذ جميل انهاقصيدة رائعه والله
    انك فخر لنا فخر لهذه القريه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *