ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

سورية سترفع راية التسامح والمحبة

 

كما أن الإنسان الحقيقي لا يمكن أن يكون تاجراً في هذه الأزمة , وكما أن الإنسان العاقل لا يستطيع أن يحمل بطيختين في يد واحدة , وكذلك الحل في بلدنا الغالي سورية يكون عبر الحوار والمحبة والتسامح
وفي هذه الأزمة نجد أن أموراً تقهر من يريد ازدهار سورية الحبيبة ,وتفتح باباً لتجار الأزمات وتخرب البيوت , ألا يستطيع كل سوري أن يكون شبيهاً بالمقنَّع الكندي (*) من حيث التسامح والمحبة وقد قال في بِرِّ الأقارب ذات يوم :
إذا أكلوا لحمي وفرت لحومهم
وإن هدموا مجدي بنيت لهم مجدا
وإن ضيعوا غيبي حفظت غيوبهم
وإن هم هَوَوا غيِّي هويت لهم رشدا
وإن زجروا طيراً بنحسٍ يمرُّ بي
زجرت لهم طيراً يمرُّ بهم سعدا
ولا أحمل الحقد القديم عليهم
وليس كريم القوم من يحمل الحقدا

أنا على ثقة أنَّ كل سوري يحمل فكر وقناعة المقنَّع الكندي , وسيرفع راية المحبة والتسامح ,كما رفعها في الماضي , وهو يؤمن أنَّ القيم النبيلة هي التي تنهض بالوطن , ويؤمن أن بالمحبة يشمخ ازدهار الوطن ,وبالتسامح ينتصر الخير .
saloumsaloum1@hotmail.com

– ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*- وهو محمد بن عميرة بن أبي شمَّر الكندي الحضرمي شاعر أموي مقل ,ولد في حضرموت وتوفي سنة 960م , وقد كان سيداً في قومه وكان لا يرد سائلاً حتى أتلف جميع ماله في عطاياه ,فعابه قومه على كثرة إنفاقه والاستدانة في سبيل ذلك, فدافع عن موقفه ومبدئه في الحياة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *