ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

وداعاً رياض محنـّاية (1953- 2012)

 

العظماء خالدون...

يرى الفيلسوف برتراند رسل أنّ الموت هو الذي يفصل بين العظماء والناس العاديين. وعندما علمتُ برحيل الأستاذ الصحفي رياض محنّاية وهو صديقٌ بل أخ عزيز تذكّرت قول المتنبّي:

طوى الجزيرة حتّى جاءني نبأ

فزعتُ فيه بآمالي إلى الكذبِ

 

حتّى إذا لم يدع لي صدقه أملاً

شرقتُ بالدمع حتّى كاد يشرقُ بي

ما أصعب فراق الأحبّة، وبخاصّة إذا كانوا من أصحاب الفكر السديد والرأي المصيب لأنّهم لا يرحلون إلاّ بأجسادهم، أمّا ما خلّفوه وراءهم فهو باقٍ بما غرسوه في نفوس معاصريهم من علم وقيم أخلاقية، ستبقى ما بقي الدهر.

رحل رياض محنّاية ابن مدينة حماة عن عمر ناهز التاسعة والخمسين بعد عطاء فكر ثرّ.

أديبنا الراحل رياض محنّاية من الصحفيين الذين عاصروا ظهور جريدة الفداء وعمل فيها بعدّة مناصب، حتّى أصبح رئيساً للقسم الثقافي فيها. متأهّل وله ولدان وبنتان، والكلّ قيد الدراسة الجامعية. عضو عامل في اتّحاد الصحفيين السوريين منذ عام 1974 والصحفيين العرب.

أديب وقاصّ، من أعماله المخطوطة: خارج الحلم – سعود يثبت كروية الأرض (مجموعتان قصصيتان) ظلال ورجال (مسرحية). وله تحت الطبع: حكاية البصّاص وكيع (مجموعة قصصية) وسوق الطويل (رواية). له قصة في كتاب – قصص مدينتين (مجموعة مشتركة) – وشارك في إعداد كتيب اسمه (الأدوات النحوية ) مع الأستاذ سلوم درغام سلوم)

عمل مديراً للتحرير في مجلّة “ربيع حماة” ومجلّة “الأُمّة” اللبنانية.

كتب في الصحف والدَوريّات العربية وحاضر في المراكز الثقافية في سورية.

حاز شهادات تقدير وفاز بعدّة مسابقات قصصية.

رحل عنّا بعد معاناة مع المرض. رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *