ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

الإعلام الذي نريد

 

 

على امتداد الوطن العربي..

من خليجه إلى محيطه..

تعلو أصواتنا..

حد التشنج..

واختفاء السيطرة على مشاعرنا..

والخروج على النص..

***

ومنذ بعض الوقت..

جهزنا لهذه الأصوات ما يساعدها على إيصال ما تود أن تقوله لنا وللآخرين..

من فضائيات..

وإصدارات صحفية..

ومن مواقع على الشبكة العنكبوتية..

بما يشعر العاقل منا بالخجل أمام ما يسمعه أو يقرأه أو يشاهده من بعضها..

***

وبدلاً من استثمار هذه الوسائل الإعلامية..

بما يفيدنا..

ويخدم قضايا أمتنا..

ويعطي أفضل صورة عنا..

وبدلاً من توظيفها بما يعود بالفائدة على جيلنا والأجيال القادمة..

فقد تحولت مع الأسف في كثير مما يقال ويكتب فيها إلى وباء مضر بنا..

***

أرجو أن تفهموني جيداً..

فأنا لست ضد حرية الرأي..

وأنا لست مع الحظر على التعبير الحر المتسم بالانضباط..

ولا أنا معارض لمن ينادي بفتح المجال أمام من يريد أن يبدي وجهة نظر أو يصحح ما يعتقد أنه خطأ..

بل هذا هو ما أطالب وأنادي به وأتفق فيه مع الداعين إليه والمنادين به ولكن؟!..

***

لقد آن الأوان لنسخِّر كل إمكاناتنا لما يخدم هذه الأمة..

وأن نتفق ولو على الحد الأدنى على ما يخدم مصالحنا وأهدافنا..

وما لم نبعد ونبتعد عن كل ما يضر بهذه المصالح وبتلك الأهداف، فإن مستقبل هذه الأمة سيظل في خطر..

***

ولعلنا ندرك الآن ، وقبل فوات الأوان ، أن هذا الخطر قد بدأ ينمو..

وأنه بدأ يتمدد..

وأن أحداً منا لن يكون في مأمن من تبعات ما يجري اليوم على الساحة العربية وحولها من أخطار..

إلا أن نكون دون مستوى التفكير والقراءة الصحيحة لهذا الذي يحيط ويحيق بنا..

وهنا تكون المشكلة التي ربما استعصى حلها إن تطورت ونمت وتمددت بأكثر مما هي عليه الآن.

( عن مجلة الجزيرة السعودية )

ــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *