ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

رحل شاعر الورد والسنديان ميخائيل عيد

 

الشاعر مخائيل عيد: صاحب مجموعة(ورد وسنديان), وهي من المجموعات الزجلية التي حملت الكلمة المدهشة, والصورة الرائعة, وضاهت أغلب القصائد الفصيحة , وقد قيلت بلغة شعبية سهلة محببّة, فيها صدى العفـوية و صورة الطبيعة كانت مجموعة” ورد وسنديان ” للشاعر ميخائيل عيد التي نقدمها مثالاً في الزجل السوري الراقي.

ـ هذه المجموعة مختارة من تجارب الشاعر خلال أربعين عاماً , يظهر هذا من التاريخ المنوه به بعد كل قصيدة , لذلك تجد التباين في النفس الشعري بين كل تجربة , على الرغم من الشموخ والصدق اللذين ضمّا المجموعة, وبعد أن قرأت هذه المجموعة أصبحت على يقين أن الشاعر الحقيقي المبدع , يجسد تجاربه باللون الذي ترتاح نفسه إليه, لذلك نجد أنّ قصائد الشاعر ميخائيل عيد الزجلية لا تقل أهمية عن قصائده الفصيحة .

– لقد حملت مجموعة الشاعر” ورد وسنديان ” في ثناياها كل البلاغة, والبيان ,والبديع , بما فيها من إدهاش شعري ,ولغة سهلة مأنوسة, تدخل القلب بسرعة , وقد اعتمد الشاعر العفوية, وأسقط الإنسانية على عناصر الطبيعة .

ــ وأنت تقرأ القصيدة الأولى, تتشابك وتتداخل العلاقات في مفردات الطبيعة في حوار وحنين ومتعة وغيرة يقول :

مرمغ شفافه الضو بالوردة الجوري

قالت النحلة : و لو غاير من الدوري

 

و عبر استعارات متداخلة ،صنعت أفقاَ شعرياَ منها “ألحان توشوش ،زهرات تضحك خدود الموال ،كوكبة الأحلام, السوسن الغافي، مخدة الوردة ,ضيّع جراسه الضحك ،تفيق السواقي ، سراج الأيام ، همست عيونا مرحباَ، و الطبيعة كما نرى حاضرة في غزل الشاعر, و عبر طباق بديعي يقول :

 

فيّق الصبح و نام وضل القلب حده

يحرس ورد خده من لمسة الأنسام

 

ـ و بريشة فنان رسم الشاعر صورة شيخ ينتظر أحبابه ، وعبر موسيقا داخلية (غروب ـ دروب ) و موسيقا خارجية (حسابه ـ أحبابه ), قدم لنا صورة لهذا الشيخ ،تعاطفنا معها ، و حدّد الزمان, و المكان لحالة الشيخ ،و وصف حالته النفسية و بّين هيئته يقول الشاعر :

 

دغشة غروب و عند مفرق هال دروب ختيار عم بيراجع حسابه

أيده عم ترجف عيونه عم تلوب و القلب ناطر يرجعوا حبابه

 

ـ و يختار الشاعر الأوزان الخفيفة في بعض الأحيان, و يقترب شعره من المّوال “النايل “حيث تأتي الأشطر الأولى بقافية, و الأشطر الأخرى بقافية ثانية, كقوله في قصيدة “ذكرى “:

 

تخطر ع بالك سمر تخطر ع بالك مي

ينزل ع روحك مطر تشرب شر وشك مي

يطلع بليلك قمر تجمع خيوط الضي

وتروح ترسم صور بين الشمس و الفي

 

ـ عندما حملت” السنديانة ” ذكريات الشاعر, غدت قوية أصيلة شامخة ،و هي الأمل يقول فيها الشاعر :

 

و ها لسنديانة المرتكي عليها الجبل بتضل أجيال النسور تزورها

بقيت بعتم همومنا شعلة أمل و خليت شوقك يا قلب ناطورها

 

إن ما يطرحه الشاعر من قضايا بإيقاع عفوي ،لا بد للطبيعة من أن تحضر و تشارك الشاعر ، عندما تحدث عن رحيل الأحبة, وجدنا ،العشب ،الغبار ،الهواء ،القش ،النار ،الفضاء ،الظل يقول الشاعر :

 

كل اللي حبّوا و بنوا صاروا عشب و غبار

طيّر الغبرة الهوا و أكلت القش النار

وصرخت ملو الفضاء وين اللي كانوا صغار

با لحال جاني الصدى متلوع و محتار

ما ضل منهم حدا لا ظل ، لا تذكار

 

و تتجسد العفوية و الطبيعة في هذه الحوارية بين الأم و طفلها قبل أن ينام, يقول الطفل : شو عم يصفر ، شو عم يعوي ؟ مين دق الباب ؟

يمكن ديب ، يمكن ثعلب ، هربان من الغاب ،

تردّ الأم عليه :

 

برد ، برد تغطى مليح يا حبيب الماما

ولا تفزع ع الباب الريح عم تعزف أنغاما

 

ويستمر الحوار بين الأم و طفلها ،حيث يطلب الطفل حكاية ،فتسرد الأم له حكاية عن العصفور الذي كبر, و تدعو له بغمر أيامه بالحب و الحرية و السلام ، و تقترب جمل الشاعر بعفويتها من حديث الأم حقيقة ، و الطبيعة حاضرة دائماَ .

ـ هذه العفوية المدهشة عند الشاعر تتجلى في أسمى صورها عندما وصف الشاعر أمه يقول :

 

و الوجه قديسة و هالإيدين خشنين من كتر الضنى و حلويــن

نبعين من رقة و حزن نبعين من لطف و حنان و ليـن

و العمر طاحونة شقــــــا و الذكريــــــــــات طحــــــين

 

أما صورة” مشتى الحلو ” قرية الشاعر فلها عالم سحري, فالطبيعة جنة حقيقية وخاصة في وقت العصر يقول الشاعر في مطلع القصيدة:

 

المشتى قبل دغوش الليل زورا ورحلك تنزيها

طيور تغني زهور تميل وفراشات تناغيها

 

ويتابع الشاعر واصفاً عناصر الطبيعة الموجودة في قريته , ولعل العفوية الواقعية ظهرت بشكل واضح في قصيدة ( قالوا بحبا ) يقول :

 

قالوا بحبا / ودار بالضيعة الخبر / وتوشوشو صبايا

ونقلو خبار / وتغامزو / حلوي حكايات الهوى

وحلوين البنيات لما بينقلو حكايات .

 

ــ وهل هناك أجمل من هذه الانسيابية في بيتين من الغزل ,لعبت العفوية والطبيعة دورها يقول :

 

أنا عطشان وعيونك قبالي نبع صافي وأزهار ودوالي

وأركض صوبك و قلك اسقيني تصدّي وتضحكي والبال خالي

 

– حمل قول الشاعر الوصف للعيون ، وحمل الحوار الغزلي , ورصد موقفاً من الحبيبة , وبين حال الشاعر, وبهذا الاختصار, عبر بيتين جمع كل هذه الأمور.

 

ـ أما ما جاء يرصد الواقع الاجتماعي , والحياة العامة, وقدمه الشاعر بلغة ساخرة وموقف يستدعي التعجب والمرح , كان في قصيدة( يا غالي ),وهي رسالة من صبية إلى خطيبها الذي أنهكه الوضع المادي, وتأخر زواجه تقول الصبية :

 

كنت قلك غالي / يا حلو يا غالي /وما بقى رح قلك/ يا دلي ويا دلك/ صار البصل غالي/

/ وصار الفجل غالي / وصرت أخجل قلك / تجوزني يا غالي

 

وعن تغير الأيام يقول :

 

ـ حتى الدرب تغيرت والنبع صار كومه من طحالب طالعة بين الحجار

 

وعند ما وصف بيته في القرية بأسلوب ساخر قال :

 

ـ وسقفنا من كثرما قلبه رقيق كل ما شم الشتي بيسقي الحصير

 

وتبقى قصيدة ” صبا طي العتيق ” ذات وهج من الماضي, حيث الفقر يعانق السخرية المرة, حيث ورث الشاعر عن جده حذاء , ومن كثرة الرقع فيه, لا تستطيع أن تعرف الأصل يقول :

 

كل شهر يزيد قناطير رقاقيع ودق مسامير

ومن كثر ما صار كبير صاير مثل الزحا في

 

وعند وصوله إلى الإسكافي يقول الشاعر وصفاً الإسكافي وقوله :

 

وفـــتل الصــباط بايده وبفكره جــديد يــعيده

وبعد ما ضاعوا جهوده قلي :الختيار من زمان

وما بتنفـــعوا اللفــــلافي

 

– والشاعرعيد عنده الطاقة الإبداعية في أكثر من مجال , في فن الزجل له أكثر من مجموعة, و له إسهامات هامة ومميزة في مجال الترجمة والنقد الأدبي , وأدب الأطفال والشعر الفصيح , إضافة للفعاليات الثقافية في سورية عبر المهرجانات والأمسيات وغيرها.رحمه الله وأسكنه فسيح الجنان

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *