ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

رسالة إلى الشهيد عامر جروج

bSrYo

 

حبيبنا الشهيد عامر….

يا قلب الشهداء النابض في الطهارة والقداسة لأنك تقدست بالشهادة وتطهرت بالتضحية أنت يا حبيبي عامر أكبر وأرفع من الكتابة فمهما كتبنا لك وصلينا لك لا نفيك قطرة دم مما دفعت للوطن إنك الآن في الفردوس الأبدي لأنكم أنتم الشهداء أبناء الله وأنبل وأكرم وأشرف من في الدنيا .

لا تظن أننا نسيناك .. صحيح خرجت من الدنيا الفانية لكن ذكراك في قلوبنا وروحك وهي بيننا حتى هذه اللحظة لا نصدق أننا فقدناك فنحن نكلِّم صورتك وننظر إلى ابتسامتك في الصورة فكأنك تنطق إذن أنت حي.

إني أكاد أسمع أمك الحنون تقول لك: ألا تسمعني ألا تشعر بنبضات قلبي تناديك لماذا لا تجبني؟ ألا ترى ذرف دموعي الحار ة التي لا تجف في المآقي ؟ ألا تراني وأنا أزرع الورود والأزهار عند قبرك الطاهر ألا تشتم رائحة البخور التي اختلطت مع عبق الورود جانب القبر لتخرج رائحة معطرة بدموع أمك الحزينة ؟

أجبني يا فلذة كبدي فأنا أحترق وأتقطع مرارة عليك أنا ووالدك يا فخرنا وعزنا وإكبار وطننا وشموخ بلدنا.

ثم ماذا أحدثك عن والدك الكئيب عندما ينظر في صورتك بدموع حارقة ولن ننسى عندما قلتُ له: لا تحزنوا علي فإني سأستشهد في سبيل وطني الغالي وهذه أمنيتي ,وإني أرى ابن أخيك(جوجو) ينظر لصورتك ويقول : هذه صورة عمي عامر البطل فقد ذهب إلى السماء وعندما نسمعه يترك فينا لوعة وكآبة إن فقدانك ترك لأمك الدموع ولأبيك الحسرات ولأهلك الذكرى والمحبة ؟..

لكن ما يعزينا أنك عشت بطلا قلبك عامراً بالإيمان ومحبة الجميع ألف رحمة وألف دمعة وصلاة على جثمانك الطاهر

ونحن بدورنا أبناء وطنك وخاصة قريتك وأقربائك نفتخر ونشيد بإجلال وتقدير بموقف عائلتكم العظيمة يا أمير الشهداء فكلنا معجبون ومندهشون بموقف وحكمة ووعي والديك الكريمين فقدت حملا المصاب الأليم ووعي وحكمة لم نرها فلقد كان موقف والدك أيها الشهيد في ذروة الوطنية وقمتها عندما أحضرك من لبنان وأرسلك للدفاع عن الوطن هذا يدل على حس وطني سام ورفيع لوطنا وتصرف عقلاني حكيم واعتبروا شهادة ولدهم عرساً وطنياً مقدساً وكذلك إخوته وأخواته وذويه فأخفوا حزنهم ولم يظهروا لوعتهم وآلامهم للناس ولا يسعنا إلا أن نطلب لأهله الصبر والسلوان وخاصة أمه الثكلى وولده المكلوم رحم الله شهداء الوطن .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>