ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

من هي كوليت الخوري ؟

524242

 

ولدت في دمشق.

تلقت تعليمها الأولي في(مدرسة راهبات البيزانسسون)

وأتمت دراستها الثانوية في المعهد الفرنسي العربي في دمشق.

بعدئذٍ درست الحقوق في الجامعة اليسوعية في بيروت

ثم تابعت تحصيلها العالي في جامعة القديس يوسف ببيروت،

ثم في جامعة دمشق، ونالت الاجازة في اللغة الفرنسية وآدابها.

عضو جمعية القصة والرواية.

مؤلفاتها:

1-عشرون عاماً- شعر بالفرنسية- دمشق 1957.

2-أيام معه- رواية بيروت 1959.

3-رعشة- شعر بالفرنسية- دمشق 1960.

4-ليلة واحدة- رواية- بيروت 1960.

5-أنا والمدى- قصص- بيروت 1964.

6-كيان- قصص- بيروت 1966.

7-دمشق بيتي الكبير- قصة- دمشق1969.

8-المرحلة المرة- قصص- دمشق 1960.

9-الكلمة الأنثى- قصص- دمشق 1971.

10-قصتان- قصص- دمشق1975.

11-ومر صيف- رواية- دمشق 1975.

12-أغلى جوهرة في العالم- مسرحية- دمشق 1975.

13-دعوة إلى القنيطرة- قصة- دمشق 1976.

14-أيام مع الأيام- رواية دمشق 1979.

15-أوراق فارس الخوري- اعداد- دمشق 1993

نماذج من أعمالها

قطرة الدم

الفكرة مستوحاة من الأساطير الهندية

لان يديك ألوف الأيادي

لان جراحك شعب ينادي

أنا الثأر والكبرياء

لأنك وحدك جيش وفادي

لأني احبك حب بلادي

ركعت احيي الفداء.

في القرية الكبيرة التي تشبه مدينتي كانت تعيش الحسناء .

فتاة بايعها الناس كلهم بالحسن على الرغم من انهم لم يجمعوا قبل على مبايعة أحد.

فقد كانت الجمال في بقعة يحنون فيها إلى الجمال المفقود.

كانت الصفاء في البلاد التي يذكرون فيها صفاء ولّى.

كانت الذكاء بين أناس يقدرون الذكاء لأنهم أدمنوه .

وتوجت أميرة في القرية التي لا تعرف الإمارة . في القرية الكبيرة التي تشبه مدينتي..

تقدم لخطبتها كل من ادعى العظمة وكل من رفعه الناس خطأ إلى العظمة فصدق الخطأ.

لكن أحدا من هؤلاء لم ينل إعجابها ، وظلت عزباء تعيش في الوحدة التي يفرضها الحسن عادة على المرهفين.

واحتج الناس .

إذ لا يجوز أن تغدو الحسناء عانسا. خيرة شبان البلد تقدموا لها إلا أن تختار.

ولما كانت الفتاة ذكية ، تعرف ان على حامل التاج واجبات تجاه الذين توجوه..

ولمل كانت لم تحب أحدا من الذين تقدموا إليها ، فقد قررت أن تختار من يحمل إليها اثمن جوهرة في العالم.

وزغردت القرية للقرار . وانطلق الشبان القادرون في أرجاء الأرض ، يبحثون عن جوهرة قد تحمل إليهم السعادة .

ومرت الأيام والشهور . وعاد الباحثون من رحلاتهم بعد سنوات . وتناقلت الشائعات أن الاختيار سيقع على واحد من ثلاثة عادوا يحملون اثمن جواهر العالم.

وسبحت القرية في الأخبار والتكهنات.

في حي فقير من القرية الكبيرة التي تشبه مدينتي كان يعيش شاعر يحب الحسناء .

كان يكتب لها قصائد الغزل الرائعة ، ولطالما حمل إليها وردة أو رمى عند قدميها نجمة أو ألقى على جيدها عقدا من دمعات.

لم يكن يطمع بالزواج منها، فقد كان لا يملك من الدنيا سوى حس مرهف وقلب كبير وأحزان . كان لا يملك إلا الأمور التي تدهورت قيمتها في القرية الكبيرة التي تشبه مدينتي.

وحين سمع بعودة العرسان، وحين رأى الناس يقدمون للحسناء هدايا العرس المنتظر، ترك القرية وراح يبحث عن رمز لحبه يرميه بين يدي العروس.

ووجد نفسه ذات يوم في سهل كبير احمر، وقدر من الدم الذي صبغ الأرض ومن الجثث المتناثرة أن معركة جرت في تلك البقعة.

وفجأة سمع أنينا فاقترب من مصدر الصوت ليرى شابا غارقا في دمائه وما يزال قابضا على سيفه.

وظن الشاب الشاعر من الأعداء فهم بالنهوض متحديا نزيف جراحه البالغة، لكن الشاعر سارع يخبره بأنه غريب يجول في العالم ويبحث في الأجواء عن أنشودة.

واطمأن الشاب فراح يشرح بصوت متقطع:

-هذه الأرض ارضي .. اغتصبها الأعداء .. قتلت كل هؤلاء .. سنسترد الأرض..

وحاول الشاعر إسعاف الجريح لكن الأخير حشرج :

-دع دمي يتدفق .. دعه يروي هذه الأرض فهي عطشى.. وحين سأله الشاعر من يكون، ابتسم الشاب في تعب وغمغم وهو يلفظ آخر أنفاسه: اسمي .. فدائيّ.

وأغمى عليه فبدا وكأنه قد مات.

وأحسّ الشاعر فجأة بالوطن يتجسد في شخصه، فمدّ ذراعيه ليحضن إلى صدره أغلى أبنائه.

ونسي في تلك اللحظة كل شيء . نسي الحسناء والعالم والدنيا ولم يتذكر إلا انه يضم بين ذراعيه أسمى معاني التضحية، فأحنى رأسه متأثرا خاشعا.

لكن الفدائي انتفض، وفتح عينيه، ونطق:

-ليعش وطني أبدا ولنا النصر…

ومع هذه العبارة لفظ آخر قطرة من دمه.

فمد الشاعر يده بسرعة ليلتقط قطرة الدم، ثم ضم الشهيد إلى صدره مودعا باكيا.

في القرية الكبيرة التي تشبه مدينتي، كانت الحسناء جالسة في الساحة، وكان العرسان يختالون متحلين بغرورهم، متبججين بهداياهم ، جاعلين من زواجهم مشكلة القرية الوحيدة.

وكان الأهالي يصفقون للأبطال الذين لم ينتصروا.

وأطلّ الشاعر على الجميع حزينا شاردا، ولم تلتفت إليه القرية الكبيرة التي تشبه مدينتي.

لكن الحسناء سألته عما به، فاقترب منها وراح يروي عليها ما جرى.

وحين أنهى قصته فتح يده ليقدم لها قطرة الدم، فمدت يدها متلهفة وهتفت والدمع في عينيها:

– هو ذا الذي اختار.. لأنه قد حمل إلي اثمن جوهرة في العالم.

التهمة

قالت في ثقة:

سيزرون لإنسان الغد عينين إضافيتين.

ضحك :

-لماذا ؟ ألا تكفي عينان ؟

أجابت في هدوء:

-العينان اللتان نملك هما للبكاء .. يلزمنا يا صديقي عينان لنرى!

التهمة

الاول : انت متهمة .

الفتاة : بماذا ؟

الثاني : الاسئلة ممنوعة.

الثالث : تحدثي..

الفتاة : عمّ ؟

الثاني قلنا الأسئلة ممنوعة.

الثالث : تحدثي.

الفتاة : …..

الاول : هيا تحدثي.

الفتاة : …

الثالث : تريدين ان تلزمي الصمت؟

الفتاة : لا…..

الثاني : كلمة ” لا” ممنوعة.

الاول : انت متهمة.

الفتاة : ولكن …

الثاني : الاعتراض ممنوع.

الثالث : تحدثي .

الفتاة : عم تريدون أن أتحدث ؟

الثاني : قلنا الأسئلة ممنوعة.

الفتاة : ……

الثالث : حسنا . الزمي الصمت.

الفتاة : بل سأتحدث.

الثالث : اصمتي.

الفتاة : لكني سأتحدث.

الأول : وقحة

الثاني : لا تتحدثي إلا إذا طلبنا إليك ذلك… فانت متهمة.

الفتاة : اعرف.

الثلاثة : تعرفين ؟

الفتاة : نعم.

الاول : انت تتحدين

الفتاة : انا اعترف.

الثالث : اعترفي من اخبرك

الفتاة : اخبرني فقط باني متهمة ولم يخبرني بالسبب

الاول : من ؟

الفتاة : رجل كان يسير في الشارع

الثالث : ما شكله ؟

الفتاة : اصلع عمره تسعون. وله شاربان بنيان طويلان طويلان كان يكنس بهما الارض.

الاول: كذب

الثالث : كذب

الثاني : الارض ظلت وسخة

الثالث : كيف ظلت وسخة ؟

الفتاة : كان شاربا الرجل مدهونين بالوحل .

الاول : لماذا ؟

الفتاة : يخاف من الشيب .

الثالث: وهل كان عابسا

الفتاة : كان يضحك ويقهقه وكان يحمل بيديه طفلا ميتا.

الاول : من قتل الطفل؟

الثالث : اعترفي ..

الفتاة : اخبرني الرجل بأنه هو القاتل.

الثالث: لماذا ؟

الفتاة : لان الطفل كان يتفرج على رجل يضاجع امرأة على الدرج

الأول : أي درج ؟

الفتاة : درج الخيمة

الثاني : الخيمة ليس لها أدراج.

الفتاة : بنى الأمير لخيمته أدراجا

الأول : الأمير مات

الثاني :الخيمة طارت

الفتاة : الأدراج بقيت.

الثالث : اصمتي

الاول : وقحة .

الثالث : ستنالين جزاءك

الفتاة : الأن الادراج بقيت ؟

الاول : ستنالين جزاءك

الفتاة : والرجل القاتل ؟

الثاني : الاسئلة ممنوعة.

الفتاة : الرجل كان يضحك

الاول : انت تنسين انك متهمة

الفتاة : كنت اظن الضحك ايضا تهمة

الثالث : اصمتي

الثاني : لاتتكلمي الا اذا سألناك

الاول : انت متهمة بان لك عينين

الفتاة : …..

الأول : إذن أنت تقرين ؟

الفتاة : لم تسألوني كي أجيب

الأول : لئيمة

الفتاة : اخبرني الرجل بذلك

الثالث : بأنك لئيمة

الفتاة : بل بان لي عينين

الأول : ماذا قال لك ؟

الفتاة : قال انك ترين رغم الدخان

الأول : أي دخان ؟

الفتاة : كان الدخان يتصاعد .. يغطي السماء

الثالث : من اين جاء الدخان ؟

الفتاة : احرق الرجل الطفل فامتد الحريق والتهم العشب الاخضر وشفاه النساء وعيون الرجال .

الاول : وبعد ؟

الفتاة: جفت المياه وتبخرت..

الثالث : ثم ماذا ؟

الفتاةك تصاعد الدخان ثم حجب السماء

الاول : ولماذا ؟

الفتاة : لاادري

الثاني : هذا التعبير ممنوع

الثالث : اعترفي

الفتاة : كي تكف عيوننا عن التعلق بالفضاء كي تبحث عن مكان لها على الارض ترتضي به

الاول: وهل وجدت العيون مكانا على الارض؟

الفتاة : لا

الثاني : كلمة “لا ” ممنوعة

الفتاة : كل الأمكنة على الأرض مشغولة

الثالث : مشغولة ؟

الفتاة : ملأها رجال يضاجعون نساء .. ونساء يحرقن أطفالا

الأول : وأنت ؟

الثالث : ألم تقتلي طفلا ؟

الفتاة لم أجد طفلا !

الأول : ألم تضاجعي رجلا ؟

الفتاة : لم أجد رجلا

الثالث : كيف؟

الفتاة : الرجال الحقيقيون احرقوا وهم أطفال

الأول : أنت مغرورة

الفتاة : الدخان

الثاني لم نسألك عن الدخان

الفتاة : الدخان يمحي الغرور

الثالث: أنت مندفعة

الفتاة : الدخان يطفئ الحماسة

الأول : أنت ترين

الفتاة : الدخان يوجع العينين

الأول: لكنك رأيت كل شيء

الفتاة : رأيت كل شيء

الثالث : بالتفصيل اذكري ما رأيت

الثاني : كل ما رأيت

الأول: ماذا رأيت وأين كنت؟

الفتاة : كنت أسير في الشارع

الثاني : تابعي

الفتاة : رأيت جماعة تضحك وتبني من ضحكها قبرا

الثاني : تابعي

الفتاة: رأيت جماعة أخرى عابسة تشيد من عبوسها مرقصا

الثالث: وبعد ؟

الفتاة : رأيت صبية جميلة ترقص أمام جثة عفنة

الأول: ثم ؟

الفتاة : رايتهم يمسكون بالراقصة، يدخلونها إلى القبر ثم يحملون الجثة إلى المرقص

الأول : وبعد ؟

الثالث : وبعد ؟

الفتاة : الجنس

الثاني : لا دخل للجنس هنا.

الفتاة : الجنس طغى على كل المناظر

الأول : كيف؟

الفتاة : رأيت الناس يتجمعون حول القبر وحول المرقص .. رأيت الشهوة تنبثق من الموت، تتصاعد إلى الأذرع إلى الوجوه إلى الأهداب .. رأيت الجنس يتفجر من المرقص ومن القبر ، فيشل كل تفكير .. رأيت جميع الناس يتضاجعون على عرض الطريق وفوق القبر والمرقص.

الثالث : وبعد؟

الفتاة : احرق الرجل الطفل فتصاعد الدخان

الثاني : تابعي

الفتاة : انتشر الدخان وحجب كل شيء

الأول : لكنك رأيت كل شيء رغم الدخان

الثالث : اعترفي

الفتاة : رأيت كل شيء رغم الدخان

الأول: حكمنا عليك إذن

الثالث : حكمنا عليك بتهمة انك ترين

الفتاة : ولكن …

الثاني : الاعتراض ممنوع

الثالث : حكمنا بان نقلع عيناك

الفتاة : تأخرتم . لم يعد لي عينان

الأول: كيف ؟

الفتاة : فقدت عيني منذ زمن

الثالث : كيف فقدت عينيك ؟

الفتاة : قال الرجل في الشارع أنني المرأة الوحيدة التي يريد أن يضاجع.

الأول : لماذا ؟

الفتاة : قال أنني أثيره لأنني أرى . لان لي عينين.

الثالث : وبعد ؟

الفتاة : الرجل قميء

الأول : وهل قبلت طلبه ؟

الفتاة : بل قلعت عينيّ .

الثالث : إذن …

الفتاة : عيناي زجاجيتان

الأول : في هذه الحال

الثاني : في هذه الحال

الثالث : حكمنا عليك أيضا

الأول : حكمنا بان تزرع لك عينان

الفتاة : لا .. لا

الثاني : كلمة ” لا” ممنوعة

الفتاة : لا..لا

حكمنا عليك بأن تري

الفتاة : لا..لا.. أرجوكم

الثلاثة : حكمنا عليك بأن تري

الفتاة : ويلي .. ويلي.. ويلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *