ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

النرجسية

5544354635453

هي شخصية موجودة بيننا، وفي كل المجتمعات نجد لها حضوراً يثير بعض المتاعب ويسبب المشكلات بين أفراد المجتمع الواحد، ويمكن اكتشاف هذه الشخصية بسهولة وذلك من خلال بعض الصفات والأساليب التي تتعامل بها مع من حولها، حيث يرصد المحيطون بها مجموعة من السلوكيات المنفردة خاصة التكبر والاستعلاء، إضافة إلى افتقادها إلى روح التعاطف،
وكذلك التمركز حول الذات، فهي لا تفكر إلا في نفسها فقط بغض النظر عن احتياجات وشعور العالم من حولها، ولكي تثبت هذه الشخصية أنها الأفضل على الإطلاق تقوم أيضاً بالتركيز على أخطاء وعيوب الآخرين، ويظهر الشخص النرجسي نمطاً متكرراً من الشعور بالعظمة في الخيال أو السلوك والحاجة إلى الإعجاب وفرط الشعور بالأهمية و المبالغة في تقدير الذات، وتوقع الاعتراف به بوصفه متفوقاً دون تحقيق إنجازات مناسبة لهذا الوصف، وغالباً ما يحسد الشخص النرجسي غيره من الأفراد ويعتقد اعتقاداً زائفاً بأنهم يغارون منه، كما أنه يهتم بمظهره وملابسه للغاية.‏
يقول فرويد: إن النرجسية تعبر عن إحدى مراحل النمو التي يمر بها الإنسان ففي السنة الأولى من العمر نجد الطفل الصغير متمركزاً حول ذاته ومع الوقت يتمركز حول الآخرين، والنرجسية تبعاً لفرويد هي مؤشر مهم للثقة بالنفس والاعتزاز بالنفس واحترامها ولكن تفوق عن حدها فتؤدي إلى الغرور الذي بدوره يؤدي إلى النرجسية والعكس صحيح تماماً فانخفاض النرجسية يعني عدم الثقة بقدرات وإمكانات الفرد، فرويد يؤمن بأن النرجسية ضرورية في حياة الإنسان بشرط أن تكون متوسطة ولا تتجاوز الحدود.‏
أنانية‏
سلوى، معلمة، تقول: مديرة المدرسة التي أدرس فيها، لها شخصية مميزة، مكروهة من الجميع، لأنها تدعي أنها تعرف أكثر منا جميعاً،كما أنها الوحيدة التي لديها المعلومات المهمة، لذلك تفترض أنه يجب أثناء الحوار أو المناقشة أن يخرس الآخرون إلى أن تنتهي هي من حديثها لأنها الأهم وما سواها لا يشكل أدنى قيمة، ليس هذا فحسب ولكن عندما تريد شيئاً معيناً فإنها تصر على الحصول عليه بغض النظر عن مشاعر وآراء الآخرين التي لا تحسب لهم أي قيمة تذكر، فهي ترى أنها الأهم وأن جميع المحيطين بها أدنى منها وما هم إلا ذراع ثالثة لمساعدتها.‏
غيورة‏
منال، موظفة، تقول: يوجد معنا في العمل فتاة غير عادية وهي من نوع خاص وفريد لا أحد يفهمها، ولا يعجبها أحد وصولية تستفيد من مزايا الآخرين وظروفهم في تحقيق مصالحها الشخصية وهي غيورة تسبب لنا الكثير من المشكلات، عندما نقوم بإنجاز مشروع مع بعضنا تقول: بأنها هي من قامت بإنجاز هذا المشروع ، متمركزة حول ذاتها تستميت من أجل الحصول على المناصب لا لتحقيق ذاتها، وإنما لتحقيق أهدافها الشخصية .‏
يحب المظاهر‏
محمد، موظف، يقول: صديقي سامر يسعى وراء المظاهر أملاً في أن يكسب إعجاب الناس، لذلك فهو يبالغ في الاهتمام بمظهره وأناقته، يدقق كثيراً في اختيار ملابس مميزة وجذابة، يظن بأنها ترفع من قيمته في أعين الناس، يؤمن بأن المظهر هوالمسؤول عن إضفاء وتحديد الشخصية، يقف أمام المرآة ينظر إلى نفسه كثيراً يقوم بتقبيل صورته في المرآة،يقول لي : لا يوجد شخص أحلى مني،وعندما أنتقده على تصرف سيء يقوم به ، يشعر بالاستفزاز والدهشة ، فهولا يريد أن يسمع إلا كلمات الإعجاب والمديح،لأنه لايخطىء أبداً، ولا يعجبه أحد و يرى نفسه أحسن من الجميع .‏
رأي مختص
تقول المرشدة الاجتماعية ثراء محمد : يبدأ اضطراب الشخصية النرجسية غالباً في بداية الرشد، ويكثر لدى الذكور مقارنة بالإناث حيث إن العامل الوراثي يؤدي إلى الإصابة بهذه الاضطرابات بنسبة 50% ، ولكن وجد أن العوامل الاجتماعية هي الأخرى تبدو مؤثرة ، وحتى هذه العوامل الاجتماعية تأتي متأثرة بشدة بالعامل الوراثي مثل « أنا جذابة وجميلة ولذلك أستحق معاملة خاصة » فالجاذبية والجمال أمور وراثية ، كما وجد أن البعد الثقافي هو الآخر يأتي مؤثراً بدرجة كبيرة ، وللعلاج من النرجسية ، غالباً ما يرفض مريض النرجسية العلاج لذلك يلجأ علماء النفس إلى المحاولة معه بعيداً عن المرض ،حيث يستدرجه ببطء نحو منطقة المرض ،و عندما يتحقق له ذلك يمكن معالجته عن طريق العلاج السلوكي المعرفي و الذي يرتكز على إزالة العادات والمعتقدات و السلوكيات السلبية من داخل الشخص ،مع الحرص على إحلال صفات إيجابية مكانها تساهم في حل المشكلة ، فعلى سبيل المثال نزع صفة الأنانية وغرس التعاون .. الخ ، كما توجد طريقة أخرى وهي علاج الشخص ضمن مجموعة أخرى من الأفراد يعانون من نفس الحالة .‏

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *