ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

جائزة محمد زفزاف للرواية العربية للروائي العربي السوري حنا مينة

271100

روائي البحر وكاتب الكفاح والفرح
باحت جائزة محمد زفزاف للرواية العربية في دورتها الرابعة لسنة 2010, بسرها للروائي العربي السوري حنا مينة، تقديرا لمجمل إبداعاته التي طبعت عقودا من زمن الرواية على الخصوص والمشهد الأدبي العربي بشكل عام.

فضمن موسم أصيلة الثقافي الدولي، تم إعلان الروائي السوري حنا مينة، الذي حالت ظروفه الصحية دون تمكنه من الحضور لتسلم الجائزة، فائزا بدرع الجائزة تتويجا لمجموع أعماله، في حفل عرف حضور ثلة من المفكرين العرب.
وفي كلمة بمناسبة الحفل التتويجي الذي نظم ضمن فعاليات موسم أصيلة الثقافي الدولي، أبرز محمد بن عيسى الأمين العام لمؤسسة منتدى أصيلة أن هذه الجائزة تكرم أحد رموز الإبداع العربي وتحتفي بإنتاجه الروائي، مضيفا أن ثمة وشائج خاصة ومشتركة بين الأديب السوري ومدينة أصيلة، تتمثل في المكانة الخاصة التي يحظى بها البحر لديهما. وأوضح بن عيسى في هذا السياق، أن الأديب حنا مينة الذي يبلغ من العمر اليوم 86 سنة، من أهم الروائيين العرب الذين «عاشوا البحر وافتتنوا به».
من جهته، استعرض الكاتب مبارك ربيع رئيس لجنة تحكيم جائزة محمد زفزاف للرواية العربية، الدور الريادي والمجدد الذي ساهم في إثراء التراكم الروائي العربي وتطوير الرواية العربية بمقوماتها الفنية وبخصوصياتها على مدى عقود من الإبداع والعطاء. كما أشار إلى العمق الإنساني للأديب المتجلي في تجربته الحياتية الاستثنائية، وكذا البعد الثقافي الذي يطبع إنتاجه الروائي، فضلا عن أسلوبيته المتميزة والتزامه بالمواقف الفكرية الإنسانية، مما يضفي على إنتاجه الروائي عمقا تأمليا وخصوبة فكرية.
وقد تم ضمن هذا الحفل، الذي تسلمت خلاله الشاعرة وفاء العمراني المستشارة الثقافية بسفارة المغرب في دمشق درع الجائزة بالنيابة عن الأديب السوري، عرض شريط وجه فيه الأديب السوري رسالة شكر إلى لجنة تحكيم جائزة محمد زفزاف للرواية العربية التي اختارت تتويجه بهذه الجائزة.

حنا مينة.. تتويج تحت سماء أصيلة المتماهية مع زرقة جدران المدينة العتيقة

« الشراع والعاصفة»، «نهاية رجل شجاع»، «شمس في يوم غائم» و»المصابيح الزرق» وبغيرها من أعمال روائية متميزة يقارب عددها اليوم الأربعين رواية، يكون حنا مينة، إلى جانب نجيب محفوظ، من أوسع الروائيين العرب انتشارا، ومن أغزرهم عطاء وتراكما في النصوص الروائية، فضلا عن كتاباته للقصة القصيرة وإصداره لكتب أخرى حول قضايا فكرية وأدبية..
ساهم الروائي حنا مينة في إثراء الرواية العربية، وفي تطويرها والإضافة إلى منجزها السردي العام، بنصوص روائية لافتة تركت أثرا واضحا في خارطة الرواية والنقد العربيين، اعتبارا لما تطفح به من تخييل وأسئلة ودلالات وتيمات تخاطب الوجدان والإنسان، وتنتصر للجماهير في كل مكان، ولما تعالجه أيضا من قضايا الوجود الإنساني والقومي والاجتماعي، ولما تكشف عنه أيضا من حوار مع الذات ومع الآخر.
كما شكل الروائي السوري علامة فارقة في المشهد الأدبي العربي، بالنظر لما تنضح به تجربته الروائية الرائدة من أبعاد شكلية وجمالية ورمزية مضيئة ومؤثرة، وخصوصا رواياته الممتعة عن عالم البحر، بما تضمره من عمق وصدق ومعاناة وفرح ومكاشفة وصراع ومغامرة وواقعية وحب، وذلك بشكل استحق معه حنا مينة، دون منازع، أن يلقب بالعديد من الألقاب، من قبيل «روائي البحر» و»كاتب الكفاح والفرح الإنسانيين».
تكرم أصيلة إذن، الروائي الكبير حنا مينة، تقديرا لتجربته الإبداعية والإنسانية العميقة، واعترافا بحضوره وعطائه الروائي الوازن في مجال الكتابة الروائية بشكل يستحق معه بكل فخر وجدارة.
يذكر أن جائزة محمد زفزاف للرواية العربية، التي تبلغ قيمتها عشرة آلاف دولار نقدا مقدمة من مؤسسة منتدى أصيلة، تمنح كل ثلاث سنوات بالتناوب مع جائزتي «تشيكايا أوتامسي» للشعر الإفريقي و»بلند الحيدري» للشعراء العرب الشباب.
وتهدف جائزة محمد زفزاف التي تقدمها لجنة تضم خمسة نقاد وباحثين عرب، إلى الاحتفاء بالفضاء الروائي العربي والتركيز على إسهاماته المميزة في مسيرة الثقافة الإنسانية، كما تعطي الأولوية للروائيين الذين يضعون إبداعهم الروائي في خدمة التعددية والتفاهم وتثبيت قيم الحرية والعدالة الإنسانية.

حنا مينة «روائي البحر».. تتمة الحكاية الإبداعية

لا يبدو مشهد مدينة أصيلة الرابضة أمام المحيط غريبا بالنسبة للروائي السوري الكبير حنا مينة، وهو الذي اعتاد البعض تلقيبه بـ»روائي البحر»، بل يجد فيها خزانا لا ينضب من الإلهام الموصول بإحساس إنساني لا متناهي الأبعاد.
فكيف له أن يحس بنفسه غريبا وهو الذي ازداد بمدينة اللاذقية السورية في سنة 1924 وعاش طفولته في إحدى قرى لواء الإسكندرون على الساحل السوري، قبل أن تعود عائلته إلى اللاذقية، التي ألهمته بجبالها وبحرها.
انتقل بين انشغالات متعددة، فمن بحار إلى مناضل ضد الانتداب الفرنسي، شرع سنة 1942 في كتابة قصص نشرت على صفحات الجرائد، وفي سنة 1948، امتهن الصحافة في دمشق. ثم قادته صدف الحياة إلى الصين حيث قضى عشر سنوات انقطع خلالها عن الكتابة.
وفي سنة 1952، ساهم في تأسيس رابطة الكتاب السوريين، كما ساهم بشكل كبير في تأسيس اتحاد الكتاب العرب.
تحتفي أصيلة إذن، دأبا على عادتها، بأسماء وأقلام وازنة اتخذت مكانة مضيئة في سماء الثقافة، لتذكر الإنسانية بأن الفكر الخصب يستطيع أن يعبر جسور الروح إلى حيث مستقره في الذاكرة الإبداعية الجماعية.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>