ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

شخصية من بلدي / أحمد محمد عمشه/

* شخصية من بلدي *
( أحمد محمد عمشه )
أكرم مخائيل اسحاق

10006450_1577286512500529_1622454572569170902_n

ليس الكفيف بهذه الحالة عاجزٌ عن فعل الكثير . أليس أبي العلاء المعري كذلك . بل كان سعت علمه وأخباره تسبقه في أرجاء الدنيا ولا ننسى الأديب الكبير طه حسين وعلمه وأدبه , وكل في حسب موقعه يذكر . أما في حالة الإنسان الكفيف أي عمل يقدمه فهو إنسان يستحق الاحترام والتقدير وما أحوجنا لنأخذ منهم هذه العبر ونحن المبصرون .
*-السيد أحمد بن محمود غمشه تولد عام 1944م دير الزور متزوج من سيدة حموية في 11/ أيلول/ 1970 ولديه 4 أبناء ذكور وثلاث إناث , متعلم لغاية صف أول ثانوي .
كان عمره عام ونصف حين أصيب بمرض الجدري في ذلك العام وكانت الإصابات كثيرة مما أدى إلى فقدان البصر ولم يذكر شيء مما كان حوله لصغر سنه .
*-سجل في معهد جمعية المكفوفين في اللاذقية دراسة ومهنة : تقشيش الخيزران وتوابعه .
*-عام 1960 حصل حريق في منطقة عاموده شمال الحسكة وأتى المسؤولين وكان عمره أقل من سبعة عشرة عاماً تقدم بطلب للوزير عبد الحميد السراج لأجل عمل وظيفي وبعد خمسة عشرة يوماً أتى الجواب وعين في اللاذقية وكانت الدراسة والعمل معاً .
*-بقي في اللاذقية أربعة عشرة عاماً لغاية عام 1973م بعدها نقل وظيفياً إلى مدينة حماة في معمل التبغ فئة رابعة .
*-عام 1994 قدم استقالته من العمل الوظيفي . وبدأ بعمله التقشيش التراثي من الخيزران بكافة أنواعه في بيته .
*-أثناء أول وجوده في حماة مرض مرضاً شديداً فقررت الإدارة صرفه من العمل بسبب مرضه وجرت محكمة بينهم بعد عامين ونيف حصل على الحكم لصالحه . وكان راتبه 300 ل.س عام 1975 بعد الحكم أصبح 600 ل.س . لأجل تحسين الوضع المعيشي والمادي بدأ يعمل بتقشيش الكراسي وعدل الوضع وأصبح العيش مقبول وتابع العمل لغاية الآن .
*-بعض الكراسي التي يقوم بها السيد أحمد غمشه لها أسماء خاصة وهي كرسي ماركة النسر ( شكله يشبه النسر بأطراف الكرسي ) . والمروحة وطارتين ( أي شكل دائري كبير يجلس عليه ودائرة خلفية يسند عليها الظهر ) كذلك سلات وصواني وطاولات وطربيزات وأَسِرَةِ أطفال وغيره .
*-مادة الخيزران الوحيدة في هذا العمل تستورد من الهند وسنغافورة والفلبين أصله شجرة تكبر ويصل ارتفاعها إلى 75متراً . له مصانع خاصة بعد قصه لقشره وتصنيعه بقياسات وأطوال مختلفة ويسمى ( بالبامبو ) وقبل بدء العمل به ينقع بالماء لمدة لا تقل عن ساعة ليسهل العمل به وعمل أشكال فنية . يأتي من هذه الدول المصدرة قياسات من 2,5 مم وما فوق وكلاً حسب حاجته .
*-عمل في جمعية المكفوفين الصم البكم في حماه دورات تعليمية .
*- عضو في جمعية المكفوفين في اللاذقية عام 1961 .
*-عضو في جمعية المكفوفين في حماة عام 1974 .
*-عضو في جمعية المكفوفين في حمص عام 1993 .
*- قام بتعليم بعض الشباب والفتيات هذه الحرفة وكلهم مبصرين ويعملون في منازلهم .
*-وأكثر من مرة زاره وزير السياحة في حماه بمكان عمله وأثنى على جهوده في هذا المجال الحرفي المبدع
أكرم ميخائيل اسحاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *