ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

فرح الميلاد…….(معاد)

فهرس

 

 

من رحِم الميلادِ ولدَ الخلاصْ
طفلٌ صغيرٌ يملؤ الكونَ بنورهْ
بيتَ لحمٍ تفيضُ بالسلامْ
و الحبُّ لبسَ ثوبَ الفقيرْ
ملائكةُ ترنّمُ مع بني البشرْ
والحنانُ نبعٌ من العذراءْ
يوسفُ يرعَى الالهْ
و الخرافُ البيضاءَ في الليلِ وادعهْ
لا مكانَ للبردِ بعدَ الآن
لا مكانَ لشياطينٍ ملكتنَا
السماءُ لمْ تكنْ أصفَى أبدا
ازدادَ بريقُها النجومْ
هديةٌ للعالمِ من الآبْ
خلاصٌ من كل الخطايا
فرحٌ للأنبياءِ بالنبوءاتْ
الملوكُ عرفَت من ملِكها
ضيوفُ الربِّ هداياهمْ يقدمونْ
تلك المغارةُ أعظمُ منَ القصورْ
أينَ ملككَ يا سُليمان
ولد اليومُ الربّ فقيرا
متواضعاً وديعاً يفيضُ قداسةْ
يا أيها العالمُ وجبَ السجودْ
فالربّ ألبسَنا الخلودْ
صوموا و صلّوا فقد اقتربتِ الذكرى
لا تنسَوا الفقيرَ فهو أخٌ للمولودْ
لا تنسَو المريضَ فهو يشعرُ بالنعمهْ
لا تنسَو المسافرَ فهو يحتاجُ الى الحنانْ
لا تنسَو الأمواتَ فهمْ بحاجةٍ للرحمهْ
لا تنسَو العطاءَ فالربّ يحبُّ العطاءْ
و لتكن مغارةَ الميلادِ في بيوتنا منارهْ
و لتكن شجرةُ الميلادِ في قلوبِنا مثمرهْ
و لتكن ثلوجُ الميلادِ لوناً لقلوبِنا
و لتكن هدَايا الميلادِ فرحاً للجميعْ
افرَحوا و أفرِحوا فالمحبّةُ لا تستثني أحدا
و أنتَ يا وطنُ عد الينا فقدْ سئمنا الحروبْ
وأنت يا وطنُ عد الينا فقدْ بكتِ القلوبْ
و أنت يا وطنُ عد الينا فقدْ شاختِ النفوسْ
و أنت يا وطنُ عد الينا فقدْ أرَّقنا الحبُّ و الحنين…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *