ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

مساجلة من جوقة بردى للزجل

 

126-2

وفي فن الزجل كانت هذه المساجلة لجوقة بردى بين الشاعرين محمود شلهوم وماجد حمدان, المساجلة التي بثّها التلفزيون العربي السوري في مساء/27/3/ 2004 م، وكان الجدال حول المرأة الموظفة, والمرأة غير الموظفة، نقطف مثالاّ للموضوع المعاكس في المساجلة، وهذا موضوع عصري :
يقول ماجد حمدان مؤيداً المرأة الموظفة:

عن المرأة الحكي خفّف عنادو
بوظيفتها البشر يا شبّ نادوا
لأنو موظف الأجرة الضعيفه
بزوجة موظفة بيدعم ولادو
وإذا الإنسان ما عنده خليفه
صبي يعطيه ورقة اعتمادو
بناتو بيطردوا العتمة المخيفه
بوظيفة تستر البي برقادو
و عصر زنّوبيا البنت العنيفه
حضارات الدني منو استفادوا
وخديجة زوجة النفس الشريفه
بتجارتها النبي حقق مرادو
ومابدّي نظرتك تطلع كفيفه
إذا علم البنت فاز بجهادو
لا ترم ِ علمها فوق السقيفه
بحجّة زوجها تحفظ ودادو
خلّي فكرتك حلوة ولطيفه
وظلام الجهل ما ندعم سوادو
بتنكر للبنت حق الوظيفه
عنك رح يقولوا شخص جاهل
لعصر الجاهل مرجع بلادو
****************
يرد عليه محمود شلهوم, وهو مع المرأة غير الموظفة:

اسكبي يا عين دمع, ودم قاني
ع مرأة من الوظيفة, عم تعاني
ع بيتا وكّلت حرمه دخيله
تربّي ولادها, وتاخد إعاني
وبعد هالتربية المالا مثيله
على غياب المربّي الأولاني
طلعوا ولادها بآخر حصيله
ضحايا من حضاني ع حضاني
الوظيفه قد ما كانت قليله
بتأثّر على العيله المصاني
على الرجّال و زهور الخميله
تعا اسْماع الحقيقة عن لساني
المرأة الفاضلة الحرّة الأصيله
ما بدها منك ومني ضماني
العمتربّي ولادها ع الفضيله
وعم تعطيهم دروس الأماني
أنا ضدّ الوظيفه يا زميلي
بتأثّر عليها لو ثواني
اتركها ببيتها الغاية جليله
لأنّو ما بيسوى العمتربّي
تشغل بالها بمشروع تاني

– وفي الزجل نقدّم مثالا من جوقة بردى بين الزجالين محمود شلهوم, وماجد حمدان ،وقد التزما الروي, والقافية, والموضوع المعاكس:
– الأول يا اللي بوظيفتها بتشغل بالها كيف الحنان بتوهبوا لعيالها
ع حساب بيتا وزوجها وأطفالها استلمت وظيفة عالية بمجالها
بدل ما تهنّيها على أعمالها المفروض ترثيها وترثي لحالها
بكرا وظيفتها أمدها بينتهي وبتكون خسرت بيتها ورجّالها
**************
– الثاني:
– المرأة الوفية لزوجها وولادها يعيشو برفاهيّة سبب اسعادها
بدها الوطن تعطيه من إيرادها من دورها نهج الوفا لبلادها
لكن أنت صمّمت ع ابعادها وتحرم وطنّا من ثمار جهادها
حرية المرأة بعملها وعلمها وإبعادها حجة لاستعبادها

و مثل ذلك يحصل في كل فنون الشعر الشعبي من مساجلات في الموضوع المعاكس0
ـــــــــــــــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *