ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

بعد ثلاث سنوات من عمر موقع المجلة

DSCF2992نسخ [640x480]

 

 

ماذا أقول بعد ثلاث سنوات ؟

أقول : إننا مستمرون بإذن الله لرسم صورة ثقافية راقية تنطلق من بلدة كفربو إلى كل أنحاء الكون , وماكانت هذه الصورة لتكون إلا من خلال تضافر الجهود الخيرة المتنوعة ..

وأتذكر في تلك السنوات الحضارية جهود الأخ طوني ناصر المتابع لكل شاردة وواردة في تنزيل مواد العدد ووضع مادة يومية على صفحات التواصل الإجتماعي ( الفيس بوك – تويتر ) ومتابعة المنتديات والرد على كل تعليق , وكان من أجل نسج مادة يومية والرد على تعليق المتصفحين الكرام يتصل بي ويعلمني  بكل التفاصيل والمشورة في تطوير العمل ليخرج بإيقاع ديمقراطي …

وأتذكر الأخ المهندس مفيد ناصر وهو يجهز كلمة الختام ويقرأ الكلمة على مسامعنا ونتبادل الآراء حول مضمونها الفكري ونتبادل الرأي حول تطوير العمل ونهجنا الثقافي والمتابعة التقنية مع الشركة والمهندسين والمصممين , وهنا أرفع تحية محبة للمهندس وسام مويس والأستاذ فراس السيد والشركة المضيفة …

و أتذكر الذين يرسلون ابداعاتهم و مقالاتهم التي تتحف وتغني الموقع بنورها وفكرها والتي هي جوهر العمل في المجلة  وهم الذين يرسلون المواد الثقافية بإسمهم الشخصي أو بإسم مستعار  من سوريا والدول العربية ومن بلاد المهجر …

و أتذكر الذين نحاورهم ونتبادل الأفكار معهم وهذه الأفكار هي صدى لواقعنا وحياتنا وأغلبهم من بيئتنا الكريمة …

أتذكر لوحة العدد التي تعبر عن تراثنا وحياتنا وواقعنا بأجمل تعبير وخاصة” تلك اللوحات الضوئية والتشكيلة التي تقطفها اللجنة الإعلامية الخاصة بموقع المجلة …

أتذكر جهود اللجنة الثقافية الخاصة بموقع المجلة التي تتابع ميدانيا” في رصد نشاطات المركز الثقافي والاحتفالات المتنوعة والظروف الخدمية في وطننا الحبيب …

وأتذكر كل كلمة وصلت الى بريد المجلة وكل تعليق واعجاب من صديق للموقع …

أخيرا” أقول :

سنعمل برغم كل الظروف  القاهرة التي تحيط بنا على تجسيد الحالة الثقافية الراقية ورفع الراية الإبداعية من مكان حمل أبناؤه العلم والمعرفة وقدم بعضهم التشجيع والدعم لتشمخ الحالة الثقافية في هذا الوطن ..

وفي مناسبة عيد الميلاد ورأس السنة الميلادية أقول :

كل عام وانتم بخير

 

 

التعليقات: 2

  • يقول متابع:

    معا الى الأمام لغد مشرق يعلو فيه صوت القلم على صوت السلاح و صوت المحبة على صوت الجراح و تسمو فيه الثقافة و الفكر الأصالة و الابداع و الحضارة في وطن الحضارة ….. سوريا.

  • يقول سعاد حويجة:

    كلّ عام وأنتم و مجلّتكم المتألّقة بألف خير.دمتم ودامت سورية سنديانة شامخة، ووطناً للنّور والمحبّة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *