ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

حوار مع الشاعر مصطفى صمودي عن واقع اتحاد الكتاب العرب في حماة

واقع اتحاد الكتاب العرب في حماة
………………………………….
صمودي: حديثنا عن الوطن .. آمالنا وتطلعاتنا بأن يكون مستقبله أفضل…
صمودي: ﻻ يوجد أي مشكلة مع الجميع…
…………………………………

1507056_317748131763555_2479106069651436245_n

رغم كل ما يعيشه وطننا من آلام أثار اهتمامي حالة حميمية إيجابية انتشرت في مجتمعنا بشكل عام، فالجو الأسري بات جزء من عمل كل مكتب ودائرة على اختلاف مستواه ونوعيته حيث الجميع يتعاونون ويقدمون أقصى ما يمكن أن يقدم رغبة وأملاً بعودة الحياة إلى سابق عهدها رغم الإمكانيات الضئيلة التي خلقتها اﻷزمة.
اتحاد الكتاب العرب في حماة خير شاهد ودليل على الحياة اﻷسرية الصحية بإدارة حكيمة من رئيس الاتحاد اﻷستاذ مصطفى صمودي صاحب الروح المرحة واﻷخلاق الدمثة والمعاملة الحسنة للآخر .
حول واقع الاتحاد في ظل أزمة الوطن كان لي الحوار التالي مع اﻷستاذ مصطفى صمودي بدأته ببطاقته التعريفية كإداري وفنان وأديب شامل حيث قال:
………………………….

10364002_317748135096888_6402464729888930776_n

على الصعيد الثقافي عملت معاونا لمدير الثقافة ثم مديراً لها ثم رئيسا ﻻتحاد الكتاب العرب بحماة.
كأديب منذ نعومة أظافري أحسست أنني ميال إلى الكلمة وكل ما اكتشف في كان وليد المصادفة سواء على الصعيد المسرحي تأليفا وتمثيلا وإخراجا وعلى الصعيد الموسيقي تأليفا للكلمات ولحنا وقد استطعت أن أحصل على كل نوع مما ذكرت بجوائز قد تكاد تكون اﻷولى دائماً وأختم حديثي بهذه الجملة حول هذا الموضوع: قد يوجد من يكتب الشعر أفضل مني والمسرح أيضاً بقنواته الثلاث والموسيقى أيضاً والثقافة بعامة لكن قلما يوجد إنسان يلم كل هذه الباقة في شخصه على اﻷقل في حدودها الدنيا من حدودها العليا إﻻ أن اﻵخرين يقولون بل أنت تتمتع بكل ما ذكرت في حدودها العليا من حدودها الدنيا.
أما من حيث الشعر فقد ولدت في هذه الموهبة من خلال الموسيقا إذ كنت أقلب أغاني وأغير في كلماتها مثال: أغنية ياليل الصب متى غده حيث كنت في المرحلة الإعدادية حين غيرت كلماتها وقلت: في الصبح أمشي أراقبه وبحلم اللذ أشاهده.
ثم تدرجت بطباعة الدواوين الأول والثاني والثالث وهكذا إلى السادس والسابع وقد طبعت ديوانا وأنا في المرحلة الثانوية.
أما بالنسبة لي فالأهم من كل ما ذكرت هو التحصيل الثقافي، بكل تواضع أقرأ ثماني ساعات في اليوم وقد استطعت من خلال هذا التحصيل أن ألم بالثقافة العالمية (ومنها العربية) في كل جوانبها وﻻ أدل على ذلك من كتابي وعنوانه:(من جلجامش إلى نيتشه).
…………………..

10850298_317748188430216_2699275979646830946_n

– بلمحة تاريخية حدثنا عن الاتحاد ونشاطاته.
…………………………………………………………………
الاتحاد أنشئ بادئ ذي بدء في دمشق ثم في بقية المحافظات وكان نصيب اتحاد الكتاب العرب في حماة سنة (1977) أما من حيث الأنشطة فيحق لكل عضو إقامة ثلاثة أنشطة اثنان محليان والثالث في أي محافظة يشاء.
……………………………………..
حدثنا عن واقع الاتحاد ضمن الظروف الراهنة والعقبات والصعوبات التي يتعرض لها، و هل هناك خطط متبعة لتلافي وتجاوز هذه الصعوبات.
…………………………………………
كل ظرف غير صحي يحتاج إلى جهد مضاعف وﻻ أكون مغالياً إذا قلت بأن اتحاد الكتاب فرع حماة قد حمل الهم الثقافي عن المحافظة بأكملها وقد يكون قد حمل هذا العبء عن بقية الفروع التي لم يتثنى لها متابعة أنشطتها.
……………………………………………………………..
– ما الهدف الذي تقوم عليه نشاطات الاتحاد ضمن الظروف الراهنة للبﻻد وهل فكرتم بنشاطات ثقافية منوعة تنطلق من واقع الانسان والوطن لما للثقافة من دور كبير ضمن هذه الظروف التي تستهدف إنساننا ووطننا لغة وتاريخا وتراثا و حضارة؟
…………………………………………..
سئل أحد الشعراء الصهاينة:هل لديكم شعر غزلي؟ أجاب:إن كل شعرنا هو شعر وطني، أجابه:أسألك عن الشعر الغزلي، فأجابه الشاعر: نحن ﻻ نتغزل إﻻ باليهودية وهذا التغزل باليهودية هو جزء من الشعر القومي.
ليس شرطاً أن نتحدث عن دقائق مايجري لكن عندما يقدم اﻷديب نتاجه (واﻷديب ابن بيئته) فلا بد له إلا أن يغمس كلماته في مأساة الواقع.
حديثنا عن الوطن، حديثنا عن المواطن، حبنا لبلدنا، آمالنا وتطلعاتنا بأن يكون مستقبله أفضل هذا جزء من الحديث عن الواقع الأليم تلميحا ﻻ تصريحا ﻷن من أهم مهام اﻷدب هو نقل الواقع بغير الواقع.
…………………………………………………….
– ﻻحظت التركيز على إدخال عنصر الشباب مع التنويع باﻷجناس اﻷدبية.
تعليقات كثيرة دارت حول نوعية ومستوى هذه المشاركات. ما ردكم على ذلك؟
………………………………………….
من مهام اتحاد الكتاب العرب رعاية المواهب الشابة إذ استطعنا أن نتصل بكل من له علاقة بالكلمة وفتحنا له باب الاتحاد من خلال مشاركته في أنشطتنا لإيجاد رديف ثقافي جديد يستمر ﻷن المياه الراكدة تأسن وهذا التجديد هو الذي يعطيها الدفق والحيوية والتجدد باستمرار ومن خﻻل هذا الفتح تبين لنا أن هناك مبدعين من غير أعضاء الاتحاد جديرون بأن يكونوا من أعضائه كما أنه هناك البعض منهم لم يكن جديرا بأن يتبناه الاتحاد لذلك احتراماً لمنصة الاتحاد احتراماً ﻷنفسنا ولهم همسنا في أذنهم أن يبحثوا عن موهبتهم الحقيقية ﻷنها ﻻ توجد في الكلمة لكن يكفي أننا استطعنا كسبهم كمستمعين ﻷننا بحاجة إلى اﻷخذين قدر حاجتنا إلى المعطين.
………………………………………………………
– مارأيكم بملتقى شهري يستقطب الاقلام الواعدة من الشباب و يقدم لهم المشورة والتوجيه من خلال عرض نتاجاتهم على اعضاء الاتحاد بهدف اعادة الحياة والحركة لواقع الثقافة والادب خاصة وانكم خير من يشرف على أمور كهذه.
……………..
هذه بادرة طيبة جداً ومتفقون معا على فحواها لكننا مختلفان في الزمن فأنت تطلبين لقاء شهري ونحن نمارس اللقاء في كل أسبوع مرتين اﻷحد والأربعاء وسنعلن لمن له علاقة بالكلمة أن يرسلوا نتاجهم إلى الاتحاد ليشكل الاتحاد لجنة ترى من خﻻل قراءتها للقصائد من هو المبدع ومن هو غير المبدع حتى تكون هناك سنة متبعة في الاتحاد هي أن يكون كل أحد وأربعاء من الساعة 11.30 وحتى 12.30 سواء أكانت هناك نصوص للشباب أو للمستمعين الاتحاديين فالحديث في هذه الساعة مخصص للأدب فقط سواء للأعضاء أو لغير اﻷعضاء ويفضل أن يكون لغير الأعضاء.
……………………………………
– هل يوجد عقبات تقف في طريق الاتحاد للتعاون مع جهات اخرى في المحافظة خاصة وانني ﻻحظت اختصار معظم نشاطات الاتحاد على الاصبوحات والمحاضرات والندوات المرتبطة به فقط؟
……………..
ﻻ يوجد أي مشكلة مع الجميع لكن الفارق بين اتحاد الكتاب العرب ومديرية الثقافة مثلاً أن اتحاد الكتاب العرب من مهامه استقطاب من له علاقة بالكلمة (شعر، قصة، فكر، بحوث، دراسات…) بينما مديرية الثقافة فهذا جزء من مهامها إذ أن من مهامها رعاية الفن التشكيلي، إقامة الندوات الموسيقية، توعية بيئية، علاقات اجتماعية……
لكن نحن إضافة إلى مهام الاتحاد حاولنا تطعيم اﻷصبوحات ببعض المقطوعات الموسيقية ولقد وجدت رواجاً كبيراً ولو أن من مهام الاتحاد ماهو من مهام مديرية الثقافة ﻷشعلت الاتحاد صباحاً مساءً ﻷني وهبت نفسي للثقافة كما وهب فاوست مع بعد التشبيه للشيطان.
………………………………
– حسناً أستاذ انطلاقاً من السؤال السابق ندوة ابن حجة الحموي كيف نشأت فكرة التحضير لها وهل هذا هو التعاون اﻷول مابين اتحاد الكتاب ومؤسسة البابطين وهل هناك خطة مستقبلية لتعاون آخر مع المؤسسة أو أي جهات أخرى؟
……………………
قال أحدهم: اﻷمة الميتة يموت بها أحياؤها واﻷمة الحية يعيش بها أمواتها. فجزء من واجبنا أن نلقي الضوء على تراثنا وقد اخترنا ابن حجة الحموي ﻷن من ﻻ يهتم بالجزء ﻻيهمه الكل ومن ﻻ يتحدث عن عظماء بلده ﻻ تعجبه عظماء أمته من هذا المنطلق كانت لنا صلة بمؤسسة البابطين التي أقمنا وإياها هذه الندوة مدة ثلاثة أيام حيث استطعنا من خلالها أن نعرج وأن نلقي الضوء على هذه الشخصية الحموية مولدا وعطاء إلى أن اختطفته يد المنية أملين أن نلقي الضوء على شخصية أخرى وهذا ضمن منهاجنا وبرامجنا المستقبلية وقد يكون هذا بالتعاون مع المؤسسة نفسها أو غيرها أو بالقيام به منفردين بفضل جهد باحثينا الذين أثبتوا أن ما قدموه قد غاص في الشاقولية مبتعدين عن اﻷفقية ما أمكنهم إلى ذلك سبيلا.
…………………………
– هل يحتاج الاتحاد للدعم بشكل أكبر من قبل الجهات المعنية والمختصة؟
…………………
اعتقادي مامن جهة قصرت حينما طلبنا منها أمراً ما على الصعيد الرسمي واﻷدبي والشعبي.
…………………………..
– ما هو طموحوكم ورؤيتكم لتطوير واقع وعمل الاتحاد بشكل خاص والثقافة بشكل عام وهل تسعون ﻷي تجديد ضمن هذا الإطار وبما يتناسب مع واقع البلاد؟
……………
أهم تعريف الثقافة: هي ما يتبقى بعد أن يكون المرء قد نسي كل شيء، والتعريف الثاني:هي بناء فوقي يعكس كثيراً من ملامح البناء التحتي، أما التعريف الأول إذا لم نستطع أن نطبق على الواقع ماتبقى في أذهاننا ثقافياً نكون نحن المقصرون وعلى صعيد التعريف الثاني:صحيح أنها بناء فوقي لكن هذا الفوقي عليه أن يكون من الطليعة ﻻ من النخبة ﻷن النخبة تنفصل عن الجماهير أما الطليعة فتبقى معها في المقدمة لتسير البناء التحتي إلى مايجب أن يكون، ألم يقل الشاعر:
ما ذللت سبل المعالي أمة * إﻻ بقوة مصلح أو هادي
تشقى متى تشقى الشعوب بجهلها * وتعز حين تعز بالإفراد
هذا واجب كل مثقف ونأمل أن نكون من هؤﻻء ﻷن الراهن عنده مفاتح إذا ملكها ملك المستقبل وحدد هدفه على الصعيدين التكتيكي والاستراتيجي، هذا جزء من مهام المثقف وبخاصة في هذا العصر الراهن لتعود سورية العربية الحبيبة سليمة معافاة ولتستعيد دورها الريادي وليس ذلك بعسير.
– حدثنا عن واقع مكتبة الاتحاد وهل هي مفتوحة أمام مختلف شرائح المجتمع للاستعارة والاستفادة منها.
………..
مكتبتنا تخص مطبوعات الاتحاد فقط في سائر الأجناس اﻷدبية وكل من أراد الاستعارة فأهلاً به و كثير من الطلاب الجامعيين يأتون إلينا لاستعارة الكتب التي كلفهم بها أساتذتهم في حلقات البحث ناهيك عن لقائهم الشعراء شخصياً لإعطائهم ما لم يكونوا يحلمون به مختصرين لهم الزمن وموضحين لهم ما غاب عن أذهانهم.
– حدثنا عن المسابقات اﻷدبية التي يشرف عليها الاتحاد (تحضير، تمويل، أهداف).
يقوم الاتحاد اﻷم سنوياً بإقامة مسابقة في جنس أدبي محدد ويوزعها على الفروع والفروع بالتالي تتصل مع من لهم علاقة بالجنس المشار إليه في المسابقة وقد فاز كثيرون في هذه المسابقات ولعل خير مثال على ذلك هو أنت حيث فزت وحصلت على المركز الأول في مجال القصة لعام 2013.
…………………………………
– في لقاء سابق مع الدكتور رضا رجب رحمه الله حدثني عن مشاكل حول المقر وعن عدم كونه مناسبا للاتحاد. اليوم ماذا تقول حول هذا الموضوع؟
…………………….
يسعى الاتحاد اﻷم للفروع كافة بإقامة مقرات مناسبة لهم وقد حصل ذلك في أكثر من فرع وفرع حماة هو من أولويات مهام الاتحاد اﻷم في إيجاد مقر خاص له أو قطعة أرض يبني فوقها ويستثمرها ذاتياً ويعود الريع لصالح الاتحاد.
………………………………
– قرأت لك كثيراً من الكتابات و القصائد التي تندد بالواقع اللاإنساني الذي تعيشه البلاد.
كرئيس ﻻتحاد الكتاب وكأديب وفنان شامل ما الرسالة التي تنطلق منها وتسعى لتحقيقها.
………..
ما مرة استلقيت وأغمضت عيون وجهي إﻻ وانفتحت عيون قلبي، هذه العيون التي تفتح أمامي أفقا للإبداع متذكرا أن ابن سينا كما تقول سيرته مانام في عمره ليلة واحدة كاملة ﻷن ما كان يفكر به صباحاً يدخل إلى مختبره المعملي وكثيراً ما كان يجد حلاً و هو بين النوم والحلم فمراحل الإبداع أربع: التثقيف، دور الفكرة، تحقيقها.
كل عمل أولي ﻻبد له إﻻ أن يمر بها فمن حيث التثقيف بقدر اﻷخذ يكون العطاء.
الكمون:يحس الإنسان كأنه في ساحة ﻻ يحس من خلالها بأي اتجاه هو، تأتي بدور الفكرة ويبدأ القلق يحس الإنسان لحظتها بأنه غير مستقر يحتاج إلى انفصال عن اﻵخرين والتحام بالذات ليخرج الإبداع الكامن في ذاته راسما طريقه قد يكون شعرا أو قصة أو غيرها.
……………………
– كلمة أخيرة.
……..
أمل أن تعطى مساحة للمثقف وبخاصة على الصعيد المادي فنحن نأكل لنعيش وﻻ نعيش لنأكل.
على باب المسرح في ألمانيا كتبت عبارة تقول: أعطي العامل قميصا يستر جسده ولقمة تملأ معدته ثم قدم له ثقافة.
يقول الشافعي:لو كلفت بتقشير بصلة ما حللت مسألة.
لذا أرجو النظر – مادياً – إلى المثقف الذي هدر نفسه للكلمة ﻻ صديق له إلا الكتاب والكلمة لذلك صدق السيد المسيح عندما قال:في البدء كان الكلمة.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>