ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

من الذي قتل الحب العذري العفيف؟

11145052_663718550440340_7760070700547774569_n [640x480]

يسمع المرء لفظة حب عذري ولا يعلم ما هي خصائص وملامح هذا الحب , فكلمة عفيف تدل على أنه

غزل نقي طاهر ممعن في النقاء والطهارة, و لفظة الحب العذري كما قال الدكتور الباحث شوقي ضيف في كتابه -أدب العصر الاسلامي- المطبوع سنة(1983) في دار المعارف-بمصر الطبعة السابعة صفحة360 قال؛ /نسب هذا الحب إلى بني عذره إحدى قبائل قضاعة التي كانت تنزل في وادي القرى شمالي الحجاز, و لم تقف موجة الغزل العذري لهذا العصر الأموي عند عذرة وحدها, فقد شاع في بوادي نجد وحجاز, و خاصة بين بني عامر, وهذا الغزل العفيف السامي الذي يصلي المحب بناره, يستقر بين أحشائه, حتى ليصبح كأنه محنة ,أو داء, لا يستطيع التخلص منه, ولا الانصراف عنه.
– في هذا الغزل نجد لوعة المحبين, و ظمأهم إلى رؤية معشوقا تهم, ظمأ لا يقف عند حد, ظمأ نحسّ فيه ضربا من التصوف, فالشاعر يتغنّى بمعشوقته, متذللا, متضرعا, متوسلا, فهي ملاكه السماوي, و كأنها فعلا وراء السحب, و هو لا يزال يناجيها مناجاة شجية, يصور فيها وجده الذي ليس بعده وجد, و عذابه الذي لا يشبهه عذاب ,و تمضي به الأعوام لا ينساها, بل يذكرها في يقظته, و يحلم بها في نومه, و قد يصبح كهلا, و لكن حبها يظل شابا في قلبه ,لا يؤثر فيه الزمن, و لا يرقى إليه السلوان, حتى ليظلّ يغشى عليه ,بل حتى ليجن أحيانا جنونا.)
إننا اليوم على صعيد الفعل لا نجد من يمثل الغزل العفيف إلا عدد قليل من الناس والشعراء حيث نجد هذا بأقوالهم ,يتحدثون عن الشوق, و الألم, و اللقاء, و العذاب ,ولكن ما هي الأسباب في فناء هذا الحب ؟
يمكن الاشارة إلى عدة أسباب ؛
1- منها ما يتعلق بوسائل الاتصال الحديثة/فضائيات-انترنيت …….وغيرها / التي استحضرت المثيرات وركزت على المرأة أو الرجل كجسد وليس كروح, و/البركة /بمحركات البحث وتقديم الكلمة والصورة والفيديو الاباحي
2- دخول فنون مختلفة من الأزياء المبتعدة عن الحشمة حيث التقصير والتضييق واظهار المفاتن المثيرة في وسائل الاتصال وفي الواقع وفي كل المناسبات السعيدة .
لذلك تساءلت عام 1988م في قصيدة وردت في مجموعة /قيثارة القلب /طباعة 1988م طبعتها في دار الأهالي –دمشق, واعتبرت ضياع الحب العذري يشبه ضياع الكنز , وهل يعود ذلك الكنز الضائع؟ أقول في قصيدتي يومها ؛

أيبكي القلب أم تشكو الثواني؟
على الدار التي كانت مغاني
وأضحى الوصل أمراً مستحيلاً
وهذا الهجر سبب في هواني
وكيف البوح؟ عمري صار ليلاً
تطاول مثل عتم الطيلسان
نجوم الليل من سهدي تنادي
وفي لمعانها برق شجاني
ووجه البدر قد أمسى حزيناً
يريد الوصل لا فوت الأوان
فيا ملقى البراءة يا فتاتي
سأحكي قصة فيها التفاني

رحلت مع القوافي والمعاني
رحيل الحب من دار الحنان
قفي يا نور عيني لي حديث
فدرب العشق منه ما أعاني
سأعطي الروح قنديلاً مضيئاً
إلى من في الهوى رفعت كياني
تراتيل الهوى صلوات قلب
على ظبي تحلَّى بالجمان
إليك القلب مهما زدت بعداً
هواك يشاطر الشعر المعاني
طقوس الحب إكليل جميل
يزيِّن دربنا طول الزمان
أصارع مهجتي والشوق فيها
وأجمع عمر حبي بالثواني

وهكذا نجد أن الحب العفيف في غزل الشعراء حامل الروحانية, و التصوف, و يجسّد حديث الروح للروح بين العاشقين, و كلما زاد احتراق العاشق ,شمخت القصيدة بصدقها, و جوهرها, و فنيتها, و لعلّ الآلام هي الطريق إلى الإبداع, في أغلب الأحيان, و مع الوصال يخمد الحب و الشعر 0

التعليقات: 2

  • Fr,Yohanna قال:

    رائع استاذ سلوم

  • شيء جميل أن نقرأ مثل هذا الكلام النابع من القلب حسرة ولوعة على شيء ضاع في بل اندثر من أصالتنا العربية لأنهكان يعطينا المتعة في القراءة لهؤلاء المحبون الشرفاء . شكراً أستاذي لكلماتك شكراً لشعرك الجميل المعبر وقد ذكرتني أثناء دراستي للغة العربية عندما كنت أقرأ الشعر الجاهلي لبشار بن برد المقرر وغيره . أبو أحمد .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>