ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

الخانات والفنادق في حماه

11713545_844241215660110_1645103117_n

11717037_844241152326783_810170722_n

  1 – لحماه مدينة النضال والجهاد في موقعها الجغرافي المميز كان لها دور كبير في صد هجمات الروم والغزاة القادمين من الشمال ومن الغرب عن طريق البحر

وهذا ما يفسر كثرة ما نراه حولها من قلاع , وكما كان لها دور عظيم أيضاً في التجارة العالمية فهي تتوسط الطريق الواصل بين دمشق وحلب فهي بذلك تقع على خط طريق القوافل التجارية العالمية وكان يعبر عنه بطريق الحرير وكذلك في طريق قوافل الحجاج الآتية من شمال سورية, كل تلك الأسباب مجتمعة كانت تتطلب إقامة نزل آمنة للمسافرين كي يستريحوا فيها من وعثاء السفر وبخاصة القوافل التجارية لتتزود بما يلزمها من ماء وطعام وعلف لحيواناتها ، وبالتالي لعقد الصفقات التجارية.وقد أُطلقت تسميات عدّة على هذه المنازل عبر العصور ، نذكر منها، اسم الوكالة والقيسارية والنّزل «بمعنى الفندق».. لكن هذه التسميات انتهت مع الأيام إلى ما يعرف بالخان. والخان كان يعني في الأصل تكية . – - 2 – ازدهرت في مدينة حماة بناء الخانات وخاصة في العهدين الأيوبي والمملوكي لكن أكثر هذه الخانات قد زال وبقي منها خان الجمرك “الصحن “وخان البرام الحالي وخان الحنة في سوق الطويل “المنصورية”, وكذلك لم يبق من الخانات التي بنيت بعدها في العهد العثماني إلا خان أسعد باشا في الموقف خلف سوق النحاسين وخان رستم باشا الواقع في محلة المرابط إلى الشرق من خان أسعد باشا العظم. والذي بني على يد الصدر الأعظم رستم باشا في عهد السلطان العثماني سليمان القانوني عام 1556م وعرف باسم خان العسكر في أواخر العصر العثماني كونه اتخذ مقراً للجنود الخيالة وتحول إلى ثكنة عسكرية للجنود الفرنسيين في فترة الاحتلال الفرنسي، وبعد الاستقلال أصبح هذا الخان دارا للأيتام.. وكانت هناك خانات متناثرة في أماكن متفرقة و عديدة من المدينة فمثلا في منطقة الحاضر خان عجيل في منطقة المناخ وخان تويت وخان حدوقه في الشماليه وخان عبادي في الشمالية أما م مسجد عمر بن الخطاب وخان فضة الزرزور في منطقة الجعابره وكانت جميعها تؤدي نفس خدمة الخانات. تتميز الخانات الأثرية عامة بمداخلها المزخرفة بالمقرنصات من الأعلى وسعة وعلو أبوابها كي تسهل دخول الجمال والعربات المحملة بالبضائع…وكما أسلفنا فالخان هو بيت المسافر لأنه يحوي في ترتيبه غرفاً عديدة في الطابق الثاني لسكن التجار ريثما يفرغون من بيع بضاعتهم وعقد الصفقات التجارية الخاصة وغرف في الطابق الأول لبضائعهم ، وكما يتوافر في الخان أمكنة للوضوء والصلاة، فضلا عن مكان متطرف يتخذ كإسطبل لرواحل التجار. ولقد انتهى دور هذه الخانات في نهاية السلطنة العثمانية وحصل متبدلات إذ توقفت التجارة العالمية وخاصة بما يعرف طريق الحرير ..واتجه الناس بعدها لإقامة دور بما يسمونه “بالنزل” لتأمين مبيت المسافرين وإيوائهم لقاء أجر وهذه الدور كانت لا ترقى إلى مواصفات الفنادق كتلك التي نراها اليوم ..إنها بنوتات بسيطة تحوي غرفا فيها أسَّرة بسيطة لنوم الزبائن ولا تقدم طعاما ولا حماما وتقدم على أفضل حال مشا ريب من شاي وقهوة . وفي حماه المحروسة أذكر أنه كان من الفنادق في ثلاثينات القرن الماضي وما تلاها من فترات زمنية متلاحقة فنادق عدة نذكر منها فندق الملكي بباب البلد أو فندق النونو وفندق اليمني في الموقف وفندق الرشيد في المرابط وفندق الربيع وفندق الأمير عند سينما الأمير قريب من ساحة العاصي وفندق أبو ربعية في بنائه أمام سينما ماه سابقاً وهناك فندق نهر العاصي جانب جامع المدفن والمطل على ساحة العاصي والمقابل لفندق أبي الفداء وهناك فندق زهرة حماه الجديد ونزلا لا اذكر أسمائها تماما في منطقة الحاضر حيث تنزل فيها العرب لبيع بضائعهم أو مراجعة طبيب .على أنه بني في حوالي بداية القرن العشرين فندقاً وكان بمستوى مواصفات الفنادق الفخمة في ذلك العصر هو فندق أبي الفداء حاليا وقبلا كان اسمه فندق حماه الكبير وقد تزامن بناؤه مع فندق الشرق بدمشق في الحجاز وفندق بارون في شارع بارون في حلب فقد كانت تلك الفنادق المذكورة تؤدي خدمات لائقة لزبائنها والذين كانوا من علية القوم وباتوا في هذا الفندق نذكر منهم من السياسيين فارس بك الخوري وديغول”ولست متأكداً” من العسكريين والملك سعود بن عبد العزيز والملك فيصل الأول وشيخ العروبة أحمد زكي عندما زار حماه في احتفال الألفية لأبي الفداء , ثم نزل فيه أيضا عميد الأدب العربي طه حسين والفنانة بديعة مصابني وكوكب الشرق أم كلثوم ومحمد غبد الوهاب.. وكان بناء فندق أبي الفداء مستوحى من العمارة العربية حيث الأقواس والأعمدة وبناء الأجنحة والبهو الواسع وفي بناء حجارتها تناوب الأسود والأبيض و جمال بناء سورها أيضا وفي فسحته الصيفية يشكل مقهى كان رائعا وكم كانت تكثر زبائنه في فصل الصيف وحتى أن الجناح الشمالي منه كان مقهى يرتاده المثقفون والأدباء والشعراء والفنانون وكانوا يدعونه صالون المنتدى الأدبي وفي فترة النضال ضد الانتداب الفرنسي كانت تجتمع فيه الكتلة الوطنية , على أن الطابق العلوي من فندق أبي الفداء كان حصرياًً فندقا حيث يحوي غرف لنوم الزبائن يقدم لهم خدمات جليلة من طعام وحمام . – 3 – كثرت في حماه دور النزل وبخاصة في منطقة الحاضر عندما نشط البئر الارتوازي في ستينات القرن الماضي إذ كثر الوافدون لحماه للاستشفاء وشرب تلك الماء من البئر ولكنها خفت وقلت بل انتهت تماما بعد فترة وجيزة واذكر حينها أن أمير قطر الأب كان قد زار البئر وضرب خيامه على ارض قريبة منه .مقابل مقهى المراح الشهير.وكان يرتاد حماه زوار كثيرون في فصل الربيع لطيب مناخها وعروض مهرجان الربيع ولكن هذه الزوار كانت تنزل عند مضيفيهم من الأقارب والأصدقاء وبخاصة أن حماه تشتهر بالكرم وإكرام الضيف .. وحماه مع أنها بلد ساحر جميل بنواعيره وعاصيه و طبيعته وجمال أوابده الغنية وبخاصة آثار أفاميا إلا أنه لا يأخذ طابع المدن السياحية الشهيرة لعجزه وافتقاره عن تقديم خدمات وتسهيلات للسياح فأكثر الزوار كانوا لايبيتون ليلتهم في حماه لعدم وجود نزل لائق فيتابعون إلى حلب ا والى حمص ثم يرجعون لحماه لإتمام جولاتهم السياحية . وأما ريف حماه الغربي الساحر بجباله الخضراء والطقس الرائع في فصل الصيف فقد كانت الأهالي هناك تؤجر بيوتها للمصطافين كدور مفروشة وبعد فترة صارت هناك فنادق فخمة تلبي حاجة المصطافين كفندق شاهر وفندق أبو سمرة في وادي العيون وفندق مصياف السياحي . تم بناء فندق أفاميا الشام وهو من ضمن سلسلة فنادق الشام المنتشرة في أنحاء القطر ومن ذوات الخمس نجوم وبمستوى راقي حيث يضم فيه صالات ومطاعم وصالة أفراح ومؤتمرات وترَّاس جميل يشرف على النواعير وقد بني هذا الفندق في أجمل بقعة من حماه على ضفة العاصي المشرف على النواعير وعلى المسجد النوري الأثري والقلعة الجميلة , وهناك فنادق بمستوى نجمتان وثلاث لا أكثر منها فندق القاهرة وفندق الرياض و فندق سارة في شارع آبي الفداء وفندق النواعير الضخم أربع نجوم المطل على النواعير وساحة العاصي وحديقة أم الحسن وغرفه مجهزة بمكيفات وبيت الشرق ببنائه الأثري الفخم الشرقي ويعتبر من أشهر البيوت القديمة في حماه حيث يدمج بين الطراز المعاصر والقديم ثم هناك فندق بسمان ويقع في قلب المدينة يبعد بضع خطوات إلى النواعير وهو الآن مغلق. وأما فندق النواعير وبرج حماه فهما يقعان في وسط مدينة حماه ويمكن السير لرؤية نواعير حماه المشهورة واعو د لأقول صراحة بالرغم من سحر جمال المدينة وطبيعتها الغناء ونواعيرها التي تتفرد بها عن سائر مدن الدنيا والآثار العظيمة أفاميا والجبال الخضراء مصياف ووادي العيون والمناخ الرائع والمميز صيفا شتاء ورخص الأسعار. وتبقى مدينة حماه لا تأخذ حظها من النشاط السياحي اعتمادا لما تتمتع به من معطيات من المناخ والطبيعة والآثار ربما يرجع ذلك لتوجس السياح وفكرتهم عن رواسب في ذاكرة الناس عن حماه إنها مدينة متعصبة أو عدم انفتاح أهلها مثل دمشق وحلب وحمص واللاذقية..ثم نضيف الأوضاع الراهنة من الأزمة التي يمر بها الوطن ومع كل هذا تبقى حماه مدينة السحر والجمال والأصالة والتاريخ والتراث والكرم وحسن الضيافه لكل من يزورها وأهلا وسهلا بكم بحماه مدينة النواعير مدينة ابي الفداء . ****************** ممد مخلص حمشو

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>