ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

أرمل السعادة

أرمل السعادة..
—————————————————

قذَفتْني أُمّيْ‏

من سجْن الرحْمِ‏

إلى سجْنٍ‏

تتقطَّعُ فيهِ الأَرحامْ‏

طردتْني‏

بمخاضِ ولادتِها‏

من ليلٍ‏

يقطنُهُ الدفءُ‏

إلى ليلٍ مسكونٍ‏

بأنينِ الأيتامْ‏

وبكيتُ‏

ككلِّ المولودينْ‏

وخلافَ المولودينَ بقيتُ‏

ـ وبعدَ ثلاثينَ خريفاً ـ‏

عرياناً…‏

أبكي…‏

أتضوَّرُ عطفاً وحنينْ‏

………‏

ظلمَتْني أمُي…‏

لفَّتْني بقماطٍ… وثَقتْني‏

بِمهادْ‏

وانْهالتْ‏

بالحزنِ عليَّ…‏

اخْتلطتْ‏

أنَّاتُ المحكومِ عليهِ‏

بصوتٍ منْبعثٍ‏

من سوطِ الجلاَّّدْ‏

عُهْرُ الدنيا‏

فضَّ بكارةَ روحيْ…‏

أورثَني الخزْيَ‏

بهذا الزمنِ الآبقِ‏

من طهرٍ مبثوثٍ‏

بين حنايايَ‏

إلى عالمِ طهرٍ مذبوحِ‏

………‏

وامْتدَّتْ‏

خارطةُ الأوهامِ…‏

انْهارتْ مملكةُ الأحلامِ‏

وصارتْ مُدنُ الروحِ‏

خلاءْ‏

ووقفتُ على أطلالِ حياتي‏

أَتأمَّلُ‏

زيفَ الأشياءْ‏

وكبوتُ مراراً‏

وشربتُ مَراراْ‏

واسْتغفرتُ‏

الموتَ كثيراً‏

حين فشلتُ بقتْليْ‏

واستصْدرتُ‏

الموتَ قراراْ‏

……..‏

وأَبي الراقدُ‏

في ميْتتِهِ‏

أَتُراهُ يذكرُ نهرَ عذابي‏

النابعَ ـ عبْرَ عقودٍ ـ‏

من نطْفتِهِ‏ ؟
———————————-

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>