ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

شخصية من بلدي / معلم الأبنية القديمة محسن محمد المصري

( شخصية من بلدي )
{ معلم الأبنية القديمة محسن محمد المصري }
هو يجيد القراءة والكتابة بشكل جيد وذلك ظاهرٌ من خلال عمله هذا الذي يسجل له عمل وخبره طويلة في هذا

المجال في فن البناء التراثي وما دليلنا على ذلك شواهد كثيرة سنذكرها له بكل فخر واعتزاز أنه ما زال يقدم خبرته العمرانية في إعادة الأبنية القديم في حماة .
*- السيد محسن محمد المصري والدته زهرة عبد المجيد – تولد حماة – بين الحارين 1958م .
*- تعليمه ابتدائية – متزوج لديه 6ذكور وفتاة واحدة .
*- حياته المهنية : حرفة البناء منذ طفولته بعمر الخامسة عشرة مع المعلم الملقب أبو الكامل الأصفر وهو من معلمي البناء القديم في مدينة حماة لغاية عام 1973م . والمعلم حاج محمد الحارس وهو المعلم الأول في بناء البيوت والمساجد والكنائس القديمة لأنه يعيدها كسابق عهدها القديم وبنفس الطريقة والمواد وذلك حتى عام 1990م .
*-يقول المعلم محسن المصري أنه تعلم الحرفة الحقيقية وأدق تفاصيلها لتلك المهنة الشاقة والفنية في آن واحد من المعلمين سابقي الذكر بكل محبة واحترام وهو يترحم عليهم لما لهم من أيادي بيضاء في تعليمه هذه الحرفة . ويخص معلمة الحاج محمد الحارس أن كانت لديه رغبة قوية بأن يعلم هذه المهنة للكثيرين وبكل طيب خاطر .
*- أول عمل ترميمي قام به السيد محسن المصري مع معلمه محمد الحارس كان ترميم الجامع الأعلى الكبير في حي المدينة الذي يقع غرب دير الراهبات تماماً .
*- بعد ذلك بدأ يقوم بأعمال ترميمية للبيوت العربية القديمة التراثية منفرداً مع بعض الشباب .
*- وأول عمل ترميمي كبير قام به منفرداً هو مطعم اسباسيا عام 2006م وجامع الخان قاه جانب حمام العثمانية في حي الطوافرة على فترات متقطعة عام 2003م . وجامع المصلى عام 2007م مقابل المتحف القديم وجامع النوري عام 2009م
*- وترميم وإعادة بناء القناطر عدد /2/ من الجهة الغربية وترميم الدرج الخارجي للمسجد من الجهة الشمالية وترميم البحرة مربعة الأضلع من الداخل وترميم الواجهة الشرقية التي تطل على نهر العاصي . كان يوجد بها قنطرة وفي هذه القنطرة (نبتت شجرة تين استطالت حتى خرجت من سقف المسجد الذي به القنطرة وتمت إزالتها خلال أسبوع تقريباً للتخلص من جذورها العاشقة للجدار ) ( نرفق صورتين تثبت صحة ما نقول ) .
*- الأسباب مهمة أنها أي الشجرة فصلت الواجهة الشرقية عن السقف المغموس بالحجر وهذا أخذ الوقت الكبير بعد بناءه حتى ظهر بهذا الشكل ويقدر عمر الشجرة قرابة /300/ ثلاثمائة عام
( وهذا التقدير حسب ضخامة الجزع والجذور الضاربة في عمق الحائط ) .
*- رمم بيت جمعية العاديات عام 2010م وقام بترميم المنزل العربي للمهندس فيصل عبد الرزاق الشققي عام 2008م
*- بعد ذلك رمم بيت الشيشكلي ومنزل وقناق السيد نجيب آغا البرازي عام 2002م في حي البرازية .وبناء جدار قديم عائد للسيد خالد درويش البرازي عام 2014م .
*- وكنيسة السيدة العذراء في حي المدينة وإعادة كامل البناء القديم من حجارة وطين يتناسب وقدمها عام 1993م وترميم جامع أبي الفداء الواجهة الجنوبية الغربية عام 2003م
*- وترميم جامع العزي حيث تم إعادة بناء قبو قديم بشكل أبوب غمس من الحجارة القديمة وبطريقة البناء الأصلي . وغرفة غمس في ساحة المسجد مصلبة الشكل وترميم بعض الجدران من الخارج وإعادة حجارة البناء إلى ضمن الجدار الغربي المطل على ساحة المسجد والآن هو بشكل موضا صغير .
*- ترميم دار الحاج راغب العسلي بالإسناد إلى بعض القواعد تم بناء الدار العربية عام 2004م.
*- وقام السيد محسن المصري بترميم قبتا مقام الصحابي الجليل حسان بن ثابت عام 2005م.
*- خارج مدينة حماة وفي مدينة السلمية قام بترميم دكان قديمة ملاصقة لحمام قديمة بالحجر البازلتي عام 2001م كذلك بترميم جزء مهدم بأحد جدران قلعة مصياف عام 200م .
*- ترميم منزل قديم في دمشق حي باب شرقي يعود ملكيته للسيد أبو هاني عام 2007م واستغرق الترميم عام كامل .
*- ترميم ناعورة كازو عام 1992م وترميم جزء بسيط في متحف دمشق الحربي القديم عام 1990م .
*- يقول السيد محسن محمد المصري أتمنى أن أجد من يقوم بهذه الأعمال الترميمية الأثرية اليوم من بعده لتبقى البلد عامرة وشامخة بتراثها العمراني القديم لأنها دليل على حضارتنا ومهنتنا في البناء القديم الذي له فوائد عديدة لا داعي لذكرها الآن … لأن كل حموي يعرف تلك الفوائد التي يعيش ضمن تلك المنازل لأنه يوجد بداخلها بحرة ونافورة ماء وخضرة وشجر مثمر والسلام والخير العميم لأهل بلدي بلد المحبة والسلام .
أكرم ميخائيل إسحاق

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>