السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

الشوارع متن الحضارة هوامشها الأرصفة

بقلم: د.عبد الهادي الزيدي/ العراق

11943380_428359654035735_956433472_n

( واحد تحضّر… اثنان تنظر … ثلاثة …) تحضرت حتى اصطبغت دمائي بأي لون شاء المتحضرون ،

يا زمان الطيش في جيل الشباب

بقلم: شاعر الزجل ميخائيل تامر

يا زمان الطيش في جيل الشباب

بزيف الحضارة صار يمشي هروله

ولا عاد يبحث عن علم بكتاب

ياخي بلادنا حلوه وسيمه

بقلم: شاعر الزجل ميخائيل تامر

ياخي بلادنا حلوه وسيمه

حرام بهيك أزمة تهجروها

الحصاد المرّ

بقلم: الأديبة والشاعرة وفاء السمان

1609901_611241552289897_594916756_n

(((((تحية شكر!!!!!))))))
=========
أصدقائي الأعزاء…

كابوس

بقلم: الكاتب والإعلامي رياض طبرة

11118709_420748768130157_768598149_n

   عزف عبد الودود عن الذهاب إلى المعبد ،امتنع كلية عن فتح باب النقاش مع أحد من حوله ،فجأة تحول إلى كيان صامت في معظم تحركاته وسكناته ،

الاحتضــــــــار

بقلم: د.عبد الهادي الزيدي

11943380_428359654035735_956433472_n

  فرنٌ متسعٌ كالأفق ، سقفه سماء حارة ذات كرة ملتهبة ، يحيل حضورها اليوم فرناً لاهباً… وكل مايعلمانه إنهما داخله منذ زمن يكاد يكون خرافياً ، تلاقحت فيه حبات

معصمي

بقلم: الأديبة سمر تغلبي

معصمي ليس المدمّى ، مقلتيّا
يستكين الدمع في جفني عصيّا

المهاجر

بقلم:    شاعر الزجل ميخائيل تامر

                 

يا مسافرين ارجعوا طولتو الغياب

بلادي اشتاقت لأهاليها

خناك يا حلب

بقلم: المهندس علاء شيحة

 

550260_387878451251519_1286880303_n

 

 

خناك يا حلب
صَلِّي في جَوَامِعِها
و اخشَعْ في كَنَائِسِها
و اعشَقْ أُنْثَى تَنامُ في بُيوتِ
دَعارَتِها
و اشرَبْ خُمُورَ العِيد في
حَاراتِها و انتَصِبْ ألفاً على إحْدى
الزَوَايا, فَيَعْلَمُ عُنْصُرُ أمْنٍ أنَّكَ لا
بدَّ تُخْفي مَنْشوراً عنْ العُمَّالِ وَ
الفَلَّاحينَ تَحْتَ سُتْرَتِكَ , إذْ
حَفِظَ الوَجْهَ وَجْهَكَ مِنْذُ
مَنْشُوِركَ الأوَّلْ , لَكِّنَهُ كُلَّ مَرَّةٍ
يَخْجَلْ .
تَسَكَّعْ على طُرُقاتِ لَيلِها و
رَاقِبْ عامِلات الهَوَى العارياتِ
مِنَ الخَجَلْ , عُمَّالَ نَظافَتِها ,
باصاتِ مَبيتِ المُتْعَبينَ بَعْدَ
وَرْديَّاتِ المَساءِ في مَعامِلٍ
حَوْلَ المَدينة , أُناساً يَجْمَعُونَ
الكَرْتونَ مِنْ حَاوياتِ قُمامَتِها و
يَبْتَسِمُونَ حينَ تَمُرُّ و تُلقي
السَّلام َ.
أدِّي ذَكاةَ العيدِ لأُمِّ الشَّهيدِ ,
و أَسْعِفْ ذلك الطِفْلَ الذي ارتَطَمَ
بِوَاجِهَةِ الزُجاجِ
فانشَرَحَتْ رِجْلُهُ بَيْنَما كانَ
يَحْتَفِلُ بِبالونِ النايلونْ .
و قل سامحينا يا حلب ,,,,
لقد خناك

.. دعوات مسالمة ..

بقلم: الشاعر مفيد فهد نبزو

36506_543351005726396_1118935437_n

.. دعوات مسالمة ..