السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

شخصية من بلدي / الأستاذ عبد المعين حمزة عرفة/

شخصية من بلدي // الأستاذ عبد المعين حمزة عرفة
هو شخصية هادئة يتكلم بكل هدوء مع إجابة وافية ويأسر محدثه بكلماته الواقعية النابعة من قلبه كانت جلستي معه لأجل هذا اللقاء حيث تحدث معي بأريحية فكانت نتيجة ذلك أن أخذنا الوقت ولا أنس كرمه وضيافته العربية .

*- السيد عبد المعين بن حمزة عرفه والدته سعاد بنت حمدو الحلو . مواليد حماة حي الشمالية عام 1942م وهو متزوج ولديه من الأبناء خمسة من الذكور وأربعة إناث .
*- بدأ حياته الدراسية في مدرسة مصطفى عاشور عام 1949م في حي العصيدة والتي يذكر من أساتذته الأستاذ عبد الرزاق جابر والأستاذ منير عبد الرزاق ومديرها الأستاذ سعيد علواني .
*- بعد ذلك انتقل إلى المرحلة المتوسطة ( الاعدادية ) في مدرسة التجهيز الثالثة في حي المدينة عام 1956م حيث يذكر أيضاً عدداً من مدرسيها الأستاذ حسن قبلان والأستاذ عبد الرحيم قجو المصري والأستاذ فهمي الحموي وغيرهم .
*- وفي المرحلة الثانوية تابع دراسته عام 1960م في ثانوية عثمان الحوراني القديمة شمال مشفى الأطفال بالحاضر حالياً / المشفى القديم سابقاً / وكان مديرنا الأستاذ فايز البيسكي ومن أساتذتي محمد علي الدرويش لمادة اللغة العربية وكامل هبرة لمادة الرياضيات ومحمد خير قدور لمادة الفيزياء والكيمياء وذلك عام 1962م
*- انتسب إلى جامعة دمشق كلية العلوم / فرع جيولوجيا وكيمياء / مدة الدراسة /4/ سنوات حيث تخرج منها عام 1966م .
*- كان التخرج من الجامعة بدمشق في الشهر الأخير من عام 1966م حيث عُين مدرساً في ثانوية أبي الفداء لنفس العام الدراسي ويذكر أن مديرها الأستاذ وليد الإمام . وبقي فيها عاماً واحداً انتقل بعدها ليدرس مادة الكيمياء والعلوم في ثلاث ثانويات بآن واحد وهي ثانوية ابن الرشد في حي الشريعة وثانوية اسكندرون الخاصة ودار العلم والتربية الخاصة كذلك لغاية عام 1970م .
*- بعد ذلك التحق في خدمة العلم لغاية عام 1973م . وبعد انتهاء خدمة العلم مباشرة ذهب إلى الشقيقة الجزائر ( إعارة واستيداع لمدة خمس سنوات ) من عام 1973 – 1978م وعين في ولاية البليدة وأمضى فيها كل أعوامه التدريسية وأثناء فترته في الجزائر قام بزيارات متعددة إلى تونس والمغرب بقصد السياحة .
*- بعد عودته من الجزائر عام 1978م وتحديداً في الشهر التاسع منه عُين مديراً لمعهد دار المعلمات في حماة وكان القبول به على مستوى القطر العربي السوري . حيث كان يوجد فيه نظامين الأول الدراسة فيه لأربع سنوات من الصف التاسع . والثاني سنتان ( الصف الخاص ) .
*- ويقول السيد عبد المعين عرفة إنني قد كلفت بعدة مهام ولم التحق بها لأسباب خاصة منها مدير للأوقاف ومدير تربية ونقابة المعلمين وإدارة دار المعلمين التي كان مكانها في منطقة الحاضر .
*- عمل مدرساً في دار المعلمين حتى عام 1982م وبعدها كلف عضو قيادة فرع حزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التعليم العالي والطلبة حتى نهاية عام 1986م .
*- ثم عاد للتدريس وفي عام 1987 عين موجه اختصاصي لمادة العلوم حتى تقاعده عام 2002م .
*- عمل مديراً للمعهد العربي للعلوم والمهارات طيلة فترة التسعينات .
*- كان رئيساً لاتحاد الطلبة انتخاباً طيلة فترة الدراسة الثانوية في ثانوية عثمان الحوراني .
*- وفي خدمته للعلم حصل على / ماجور / دورته في مدرسة الـ م م ط عام 1970م .
*- حصل على مرتبة أحسن ضابط على مدى عامين في الرمي على م . ط وعين قائد سرية عام 1971م وبناءً عليه نال جائزة من الفريق حافظ الأسد وزير الدفاع .
*- أسس مع زملائه مكتب الرعاية الاجتماعية بعد أن حُلت النهضة الاسلامية في عام 1984م
ويقول عن ذلك : آزرني رجال الخير لتأسيس الرعاية الاجتماعية منهم الحاج كمال حبال وعزة الحبال ومأمون جابر وحسن وعبد الرزاق شاكر ومحمد الاسعد وغيرهم..
*- ويذكر أثناء وجوده في الجزائر أنه نشر العديد من المقالات وقدم العديد من المحاضرات كذلك نشر شعراً في مجلة الثقافة ألوان وهي المجلة الرسمية لوزارة الثقافة الجزائرية .
*- وكان يعمل على ترشيح الطلاب الجزائريين والمغاربة عموما للدراسة بمنح دراسية في القطر العربي السوري .
*- وقد ساهم بشكل فعال في التعريب من الفرنسية إلى العربية (في مدينة بوفاريك) كرئيس للجنة الثقافية فيها وكان يقيم دورات تقوية للمعلمين الجزائريين بالتعاون مع المدرسين العرب .
*- لديه العديد من القصائد تكفي لديوانيين من الشعر ولكنها لم تنشر لأنه يعتبر الشعر والخواطر تلامسه شخصياً / كنوازع / هكذا سماها .
*- النادي الأهلي الرياضي : انتسبتُ اليه عام 1957 وكان مقرّه دار عربية في طرف الباشورة مقابل جامع النبي حام وباب القلعة ، يضم البناء القديم غرفة ادارة و قاعة كبيرة لممارسة رياضة المصارعة الرومانية التي ازدهرت في حماة من خلاله ، في تلك القاعة تُفرش الفُرش الخاصة باللعبة وفي الطرف الاخر للقاعة اجهزة خاصة و ادوات لممارسة تمارين كمال الاجسام ، ادارة النادي آنذاك ضمت عدة اشخاص منهم على ما اذكر ، محمد علي زينو ، وحيد نحلاوي ، كمال زمزم ، والمدرب المسؤول العام عبدالحميد عزيز(ابو احمد) ، وكانت الندوة في طرف النادي ،وكان معظم اعضاء النادي هم من الطبقة المتوسطة والعمال وقد توفي معظمهم .. رحمهم الله ..
بدايةً قبل ممارسة كمال الاجسام وحسب العادة مارستُ لعبة المصارعة الرومانية (التي كانت راقية وبعيدة عن العنف ) و كان لأبطال حماة في تلك اللعبة دورهم الفعال على مستوى سورية .. معظمهم كانوا في فوج الاطفاء و اوزانهم مختلفة من وزن الذبابة الى الريشة والخفيف ونصف الثقيل و الثقيل .. منهم البطل والمدرب الرائع الحاج ،محمود السراج وقد كان موظفاً في شركة الكهرباء رحمه الله ،والبطل خالد الحلبي ذو شخصية محببة وخفة دم رغم ثقل وزنه وهو اطفائي ومحمد الخضري ، والبطل محمود البابا ( وهو من الوزن الثقيل ) ،و عدنان غنم ، رضوان فحام ، حمدو عصفور (قبل تخصصه بكمال الاجسام ) واحمد شحرور بطل الجامعة العربية في وزن الذبابة ، وفايز البظ ،،البطل العنيد،،وهذا لقبه. واحمد حواضرية، و مصباح السراج ، واحمد دمر بطل و اطفائي ومن احسن النكاسين من الناعورة الدائرة.. ومحمود غنم ، و سالم جليق ، وكان يتردد على النادي احياناً عمر البارودي ليلعب كرة الطاولة وله بطولة فيها واشخاص غابت عن الذاكرة. .اسماؤهم..
كانت المباريات تتم في حماة وبقية المحافظات الأُخرى وعلى رأس المدربين والمحكمين واللاعبين كان رحمه الله ، ابو احمد عزيّز ، المتميز بشخصيته المرحة والحازمة و طيبته و قوته البدنية و قربه من الجميع وهو يتبنى اللاعبين الجدد ، وكنت احبه جداً وهو صديق والدي رحمه الله .هذه الرياضة التي مارستها وكمال الاجسام ..ساعدت في تخرجي ماجورا في دورة خدمتي الوطنية وضابط رياضة اضافة لقائد سرية م/ط. عام ١970(.
وقد انتقلتُ فيما بعد/ عام الستين/ الى ممارسة كمال الاجسام .
وأثناء الدراسة الجامعية كان بطل هذه اللعبة على مستوى الجامعة وكذلك في الجيش كما عمل مدرب قتال قريب بالإضافة إلى قائد سرية .
*- الأستاذ عبد المعين عرفة هو شخصية علمية وأدبية نشطة حياته حافلة بالعمل الدؤوب وهذا ما يلمسه عارفيه وأبناء جيله .
ومن خلال الحديث معه تطرق الأستاذ عبد المعين عرفه عن والده حمزة عرفة رحمه الله المعروف حمزة عبادة والذي كان يعتبر من كبار تجار حماة بمشتقات الألبان ( جبنة – قريشة – لبن ) التي كان يصدرها إلى دمشق والأردن وغالباً ما يقوم أصحاب المنتجات الزراعية بنقل منتجاتهم إليه على ظهور الحمير أو العربات ليصار إلى بيعها عن طريق والده . وقد أورد لي من خلال سياق حديثه أنه وفي أول أربعينيات القرن الماضي وأثر أزمةٍ اجتماعية ألمت في بعض أحياء مدينة حمص العزيزة على قلوبنا حيث وقتها غادرت بعض العوائل غير الميسورة من حمص باتجاه حماة حيث قام أهالي حماة باستقبالهم وضيافتهم في منازلهم ومنهم منزل والده السيد حمزة عبادة في حي الشمالية وكان لهؤلاء الضيوف أكثر مما أرادوا وطاب لهم المقام وبعدها ودعوا بالحفاوة والتكريم وما كان من هؤلاء الضيوف ورداً على ما وجدوه من حفاوة وكرم وطيب فأرسل مديح لأغوات حماة وأهل الحاضر نظم وتلحين الشيخ محمود علي القطان الحريري لبيب الشرق ,هو شاعر شعبي حمصي قصائد مديح وشكر عرفاناً منه لأهل حماة وخاصةً والده وقد وزعت هذه القصيدة في حمص وحماة وقام بنشرها من أجل والدي رحمه الله .
يقول فيها :
.. الله يديمك صابر ** والذوات الأكابر
كرمال حمزة عبادة ** تحيا كل أهل الحاضر
تحيا جميع الذوات** العظماء البكوات
ولا تنسَ فضل الأغوات**شو إلهم عندي خاطر
كرمال حمزة عبادة تحيا كل أهل الحاضر
أهل الحاضر منظومين ** مؤدبين مهذبين
النخوة عندهم و الدين**جدعان وقلبهم حاضر
كرمال حمزة عبادة تحيا كل أهل الحاضر
الحاضر أهليها أبطال**كلها عناتر ورجال
لو ظهر منهم جهال** الشرف عندهم ظاهر
كرمال حمزة عبادة تحيا كل أهل الحاضر
أهل الحاضر إمارة** وفيهم دم وحرارة
تحيا كبارها وصغارها** ما فيهم واحد قاصر
طبعت في اليوم الخامس لعيد الأضحى المبارك وجدد طباعتها في 13/11/1966م الموافق 30 رجب 1386هـ
أكرم ميخائيل إسحاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *