الأحد 20 كانون الثاني 2019 : صدر العدد السنوي 2019 ضمن سلسلة اصدارات موقع مجلة كفربو الثقافية , فأهلا وسهلا بكم في موقعكم لتصفح المواد الثقافية المميزة ..  * 

حوار مع طبيب الأسنان الدكتور عدنان توما

الطبيب الذي صب عبارة (الطب مهنة انسانية) في قالب من ذهب
يسر موقع مجلة كفربو الثقافية ان تجري معكم حوارا لمدها بتطلعاتكم وافكاركم النيرة حول قضايا متنوعة.سارت الأسئلة والأجوبة على مروج الربيع كالآتي :

 

 

س1_البطاقة الشخصية ؟
ج1_د.عدنان توما دكتور في طب الاسنان وجراحتها من مواليد 1965م خريج دورة 1988م متزوج من السيدة رولا لياس لدي طفلان الاول ميشيل توما 7 سنوات وعبدلله 6سنوات ازاول المهنة منذ عام 1990م

س2_ماذا عن الطفولة ؟
ج2_الطفولة في الوقت الحالي تعاني مشاكل كثيرة فتطور وسائل الاعلام والاتصالات و تدخل سياسات دول ضمن هذه الوسائل وتعرض نمط الحياة الحالي الى انقلاب شبه جزري بالنسبة لما كان عليه في العهود الماضية إذ تغيرت العديد من القواعد الاخلاقية و الاجتماعية وبالتالي ادى ذلك الى ان مقومات العلاقة السليمة قد اختلفت عن تلك التي كانت تميز علاقة الاجيال الماضية مثال نتعامل مع الاولاد في كل المواقف مثل ما عاملنا ابائنا والتي نعتبرها سليمة ومع ذلك تكون ردة فعل الاولاد هي الاضطراب وهنا تكمن اهمية مسؤولية الاهل بمعنى اخر هناك حاليا تغيرات تشكل خطرا على دفاعات النفسية المعتادين عليها والتي كانت تبث الطمائنينة بداخلنا هذه الدفاعات وبحكم المتغيرات السابقة اصبحت ضعيفة وبالتالي الشخص مضطر الى ايجاد البديل السريع لانه لا يشعر بالارتياح والطمأنينة بدون هذه الدفاعات فيقع فريسة القلق وعدم التوازن وبالتالي ستكون التصرفات غير طبيعية.طبعا الاطفال هم اكثر عرضة من غيرهم لهذه التغيرات بحكم ميلهم لتقبل الافكار اكثرمن غيرهم هذه المتغيرات الهدامة جلها يأتي من وسائل الاتصال والاعلام الجديدة وغير المدروسة وغير البناءة .لذلك على الاهل تدريب الاطفال في سن الخامسة والسادسة من العمر على القيم والصفات الحسنة لان هذه السنوات من العمر تمحور شخصية الطفل بالتكون ويجب ان نتعامل مع اطفالنا على اساس علمي بالتربية فهناك الطفل الخجول_العنيد_المدلل_……الخ وكل طفل له الاسلوب الخاص به كي يصبح اطفالنا هم شباب المستقبل.

س3_ ماذا عن التعليم ؟
ج3_التعليم هو مقياس للحضارة في المجتمع فلا حياة لمجتمع بدون التعليم وخصوصا في العصر الحالي والتعليم في بلادنا يمر بمرحلة حرجة فكافة المستويات العمرية اذ جميع العناصر المسؤولة عنه تعاني من المشاكل ولكن الشيء المبشر هو أن ترى شبابا تسافر الى الجامعات في كل دول العالم طلبا للعلمرغم كل الظروف غير آبهة بالمخاطر .

س4_ماذا تحدثنا عن هموم مهنة طب الاسنان ؟
ج4_ طب الاسنان عالم قائم بحد ذاته عكس ما يتصوره كثير من الناس . طبعا انا اعذر المواطن العادي على هذا التصور لانه لم يلمس الكثير من هذا العالم لاسباب كثيرة منها : العامل الثقافي – المادي— الاجتماعي فانا كطبيب اسنان هناك بعض المعاينات السنية التي يمكن أن نقدمها للمريض لا نقوم بذكرها او طرحها عل مريض لانني اعرف انها مرفوضة سلفا للمريض تبعا للاسباب السابقة الا في حال سئل عنها المريض طبعا مع العلم ان هذه المعالجات تشكل حيز واسع من المعالجات السنية والحضارية ضمن الظروف الحالية فمن الصعوبات التي نواجهها العامل المادي للمريض يقيدنا في تقديم الخدمات للمريض فالبعض يقيدنا في تقديم الخدمات وهذا الكلام نسبي وبالرغم من كل شيء لاحظنا في الفترة الاخيرة ومن اهلنا الذين سافرو الى بلدان اوروبا وعودة قسم منهم ان مستوى الخدمات المقدمة في بلدنا تعادل او تفوق الخدمات المقدمة عندهم في طب الاسنان ناهيك عن المشاكل الصحية و الامراض والارهاق الناتج عن ساعات العمل الطويلة لا يوجد منها الا ما ندر . لكن المعاناة الاصعب هي ان تتعامل مع شرائح كبيرة من المجتمع مما يترتب علينا ان نعالج ونتفهم جميع المرضى كي يخرجون بانطباع جيد وعلاج ناجح من العيادة لانه مقياس النجاح في مهنتنا ليس فقط المعالجة الناجحة بل الانطباع الجيد للمريض .

س5_برأيك ما هي اركان السعادة؟
ج5_يمكن القول انه لايوجد معيار دقيق للسعادة وان وجد فهو يختلف من مجتمع الى اخر ومن زمان الى اخر انا شخصيا اتمنى بأن يستطيع العالم قياس شدة السعادة او اثبات ان فلان سعيد ام لا عندها يمكن كشف اركان السعادة بشكل دقيق لان السعادة يختلف تعريفها حسب المجتمع وحسب الزمان وبرأيي هناك بعض الاركان الاساسية للسعادة ولو نسبيا : 
1- مقومات الحياة كالغذاء…..
2- المحبة في كافة المجالات
3- الايمان وما ينتج عنه من تواضع وحب وفعل الخير وبالنتيجة الرضا عن النفس و التسليم بارادة الله يعطيك شعور بالسعادة
ولكن في عصرنا الحالي هنالك قول يعجبني و أومن به انه : على الانسان ان يتدرب كيف يسعد نفسه بمعنى انه هنالك اشخاص متوفرة لهم اركان السعادة ولكنهم لا يشعرون بها بالنهاية السعادة شعور- احساس لا يمكن تحقيقها بمعادلات وانا اتمنى شخصيا السعادة للجميع.

س6- جديث عن بعض النصائح للناس لوقاية اسنانهم للصغار والكبار ؟

ج6-اساليب الوقاية كثيرة بالنسبة لطب الاسنان وهنا سنتطرق اليها 
– الوقاية تبدأ من الطفولة فيجب ان يزور الطفل العيادة السنية من اجل الوقاية والاطمئنان على الاسنان وهنالك معلومة لا يعرفها الكثير مثل دواء الفلور الموجود في الصيدليات على شكل حبوب يعطي مناعة للطفل ضد النخر وفي عمر اكبر علا الاهل ان يذكروا اطفالهم ويعويدهم علا عادة تفريش الاسنان بشكل يومي اما الكبار عليهم التفريش واستخدام خيطان الحرير اما الفحص الدوري كل 6 أشهر فهو ضروري لكل المراحل العمرية وانصح جميع الاهالي بان يزوراطفالهم عيادة طبيب الاسنان وخاصة 5 سنوات من عمرهم لاستكمال الاجرائات الوقائية لاسنانهم الدائمة البازغة حديثا .

س7- بماذا تحدثنا عن تراجع الحزم عند الاهل تجاه الاولاد (السبب-العلاج)؟

ج7- من وجهة نظري هنالك مواقف تتطلب الحزم ومواقف تتطلب التنبيه او الرعاية على اساسا علمي او حضاري ويجب على الاهل ان تتوفر لديهم الثقافة والخبرة الكافية بالتعامل مع الاطفال ويجب التركيز على تدريب وتعليم الاطفال -المحبة -الطاعة-الاحترام……الخ وغيرها من الصفات الحسنة ما بين عامي 5-6 سنوات اما الخطأ ان تحاول ما بين 16-17 عام مثلا ,فتعلم هذه القيم سيكون صعبا جدا .

س-8 ما رأيك في الهجرة ؟؟؟

ج8- الهجرة هي حل لمشكلة معينة ولا يمكن ان نعطي رأينا في الهجرة على انها صح ام خطأ من دون معرفة الاسباب ,فمن وجهة نظري مجتمعنا يشعر بعقدة نقص تجاه المجتمعات الاوربية فهي بنظره مجتمعات مثالية منذ زمن الان ضمن هذه الظروف الحالية هنالك فرصة لمن يحلم بل عيش ضمن هذه المجتمعات بان يحقق حلمه فهاجر ومنهم يهاجر فقط بدافع الغيرة لان فلان + فلان هاجر وهناك شريحة تهاجر خوفا من اخطار محدقة بها وباولادها وهذه حسب مكان الاقامة يمكن ان نعذر المهاجر ولكن الهجرة ليست عاملاً ايجابياً بل سلبياً للوطن .

س9- برأيك كيف يكون النجاح ؟

ج-9 نجاح كل انسان بعمله , يجب ان يقترن حب هذا الانسان بعمله وبالتالي الاهتمام الشديد والاستمرارية في العمل ومتابعة كل ما هو جديد في هذا العمل مما ينعكس على الرضى العام من قبل المجتمع وهذا هو مقياس النجاح .

س10- كلمة اخيرة ؟

ج10- شكرا جزيلا لاستضافتكم كما اشكر ادارة المجلة الثقافية في كفربو واتمنى لكم المزيد من النجاح والاستمرار .
ــــــــــــــــــــــــــ

ونحن بدورنا بادارة المجلة الثقافية نشكر طبيب الاسنان السيد عدنان توما على المعلومات القيمة التي وافانا بها ونتمنى له المزيد من النجاح ودوام الصحة لخدمة اهالنا داخل البلدة وخارجها 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *