السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

لا تغادر

 رثاء لروح الدكتور ناظم عبدالله رفيقي وصديقي الذي توفي في يوم 19/ 6 من سنة من السنين

أتذكـــــر يارفـــيقي يوم كـــــــنا      

                                         صــغاراً نعتلي أعـلى المنـــابر

أتذكــــــر يوم حـــدثنا الصـــبايا    

                                           وكان حديثنا درراً …جواهر

إلى لقيـــاك تشــــتاق البيــــــادر    

                                          فحـــاذر ياصــديقي أن تغــادر

لأنك إن تغـــــــادر يا طبيبـــــي   

                                           تر الشــعراء تختزل المشاعر

 يقولون القصــــــائد في رحيـــلٍ    

                                         فتبكــي في زواياها المحاجــــر

فمهــــلاً يا طبيبــــي إن مــــوتاً     

                                        تلاعبـــــه فمهـــــلاً لا تقامــــــر

تعقـــل إنه المـــوت الحــــــقيقي   

                                          دمـــوعي غاليات لا تغامــــر

ترى دمعي خجـــولاً حين أبكـي    

                                         ولا أبكي أنا عن طيب خـــاطر

أخــــاطب فيك ذاتي حـين أحكي    

                                        ولا أدري بأن المـــــوت غــــادر

  أراك تفضــــل قبـــراً صـــــغيراً    

                                         على ما نحـن فيـــــــه من مـــقابر

سـألت الموت في غضبٍ جـواباً   

                                           أتدري مافعـــــلت من الكـــبائر

أتدري كــــــم فجعت به أناســــاً     

                                          أتدري كم كسرت من الخـواطر

أجاب الموت في خفرٍ خــــجولاً    

                                          لمـــــاذا لم أر في الناس عــاذر             

  أتحســــب أنني قـــــد جئت يوماً     

                                           لأقطف ما تيســــر من أزاهـــر        

 أخـــــــذت اليوم أفضلكم بصـــرٍ    

                                            وراح المــوت مزهــــــواً يفاخر

ونحن بعد مــــوتك قد عــــرفنا     

                                             بأن المــوت خنثى…لا تحاور

لأن المـــوت لوكـــانت ولــــوداً    

                                           لما ارتكــــبت بنا تلك المجـــازر

لأن طباعــــه ليســـــت رحيمه    

                                        وإن الأنثى إن عشـــــقت تغامــــر

التعليقات: 4

  • يقول صفوان زعيط:

    السيد شحود اليازجي المحترم :
    لقد عزفت على الكلمات لتخرج لنا همس روحك معزوفة ثورية على قدر لا تملك امامه الا ان تنصاع
    وقفت طويلا امام مقارنتك لاختيار القبور لأختار لنفسي قبرا فترسخ في وجداني ان الموت ولادة ثانية مع ألمها تنقلنا الى عالم الحقيقة الكبرى
    لك طول البقاء و لمن فقد عزيزا الصبر و السلوان آمين

  • يقول شحود اليازجي:

    لك تحياتي أخي صفوان وسألقاك قريباً ….. أشكرك جداً …….شحود

  • يقول دلال عبدالله البرازيل:

    استاذ شحود شكرا لك على قصيدة الرثاء لأخي المرحوم ناظم فأنت الصديق الصدوق والوفي …….عشر سنوات مرت على رحيل الغالي ناظم ولكن بالنسبة لي كأنها البارحة ……هذا هو القدر يلاعبنا وهذا هو الموت يسرق أحبابنا منا خلسة حين نغفو ولو حلفناه بكل الأنبياء والقديسين أن يعيدهم الينا فلن يردهم سوى عبر شريط من الذكريات لأخي ناظم الرحمة ولك العمر المديد…..رحل أخي بجده فقط فروحه باقية معي اينما ذهبت وذكراه العطرة باقية بين الجميع وخاصة أصدقائه الأوفياء

  • يقول شحود اليازجي:

    الخال دلال ياحماتي الصغرى …… لك وللأخ حبيب تحياتي وتحيات زوجتي ….. الخال دلال ياختنا إن اقل مايقدم للحبيب الدكتور ناظم أن يخلد بقصيدة شعرية….. وأنت تعرفين تماماً أنه لم يعادي أحد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *