السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

طيور كفربو في الأرجنتين

–    كانت في زيارة ولدي المغترب منذ عام 1998م وقمت  بزيارتين وكل زيارة ثلاثة أشهر إلى  مدينتي( سنتياغو ودلستيرو),أقول: أكثر ما لفت انتباهي وحرّك شعوري هذا الاستقبال الغامر والترحيب الحار من المغتربين( الكفرباويين) في المطار لدى استقبالي, وأما  نظرة المغترب إلى أبناء قريته هي نظرة شامخة تحمل العنفوان والإباء والمغترب يتذكر كل مكان يحن إليه وتخطر الذكريات على باله  ويحمل اللهفة والحماسة لربوع الطفولة وتراهم  يصرون على تعليم أبنائهم اللغة العربية ويصرون على عنصر التلاحم والمحبة فيما بينهم.

–   ومما أذكر أنني ذهبت إلى صهري عبد الله عطية السعد(63سنة) وهو بعيد عن مكان إقامة ولدي حوالي(600كم) كانت مناسبة سفري من أجل التعزية ,  آه ما أجمل المحبة التي تجمع بين المغتربين هناك… وأنني لم أشعر بالغربة لأنني وجدت أن العادات والتقاليد منقولة تماماً من قرية كفربو وخاصة الفلكلور الغنائي والمؤكولات الشرقية(برغل, معدسة, فريكة …)وحتى الحنة للعروس والعريس كأن الفرح هو نفسه الذي نشهده في القرية ونفس الأهازيج ونفس اللباس..

–   وعن الشباب واختياراتهم للزوجة أقول: الشباب من أبناء المغتربين يفضلون الصبية العربية لأنها كالبنت في الشرق لا تخرج  عن عادات الشرق  ولذلك هي المفضلة عند الشباب  وأهلهم  وأحدهم قال لي: سأرسل لك ابني إلى سوريا و أتركه فترة من الزمن عندك لكي يختار عروساً له ولو كانت (عورة ) كما يقولون, ومهما طال الزمن, لا أريد لابني إلا امرأة عربية .

–   وحول النوادي العربية في الأرجنتين أقول: هناك النادي السوري الذي يديره المغترب :حنا عطية السعد ويديره المغترب حبيب(صليبا)دادا وهما من كفربهم وهذا النادي يقوم بجمع المغتربين كل يوم سبت وأحد حيث تقام الحفلات الغنائية بالغناء والفلكلور العربي  ويجتمع عدد كبير ما كنت أتوقعه من الناس وكلهم من كفربهم ومعظم المغتربين كبار السن كانوا ومازالوا في بلدة سنجو كرار  والشارع الرئيسي في هذه البلدة هو ملك لمغتربي كفربهم حيث بنوا في هذا الشارع المحلات التجارية وفوقها الشقق السكنية.

–   حول العادات والتقاليد أقول: هناك تشابه كبير في هذا ومما أذكر أنني حضرت جنازة فشعرت أن الطقوس الجنائزية متشابهة هم يحملون الميت إلى المقبرة وهم حاملون النعش على الأكتاف وعبارات التعزية لها الصياغة العربية. ومن العادات الرائعة التي حملها المغتربون ظاهرة الكرم العربي  تلك الظاهرة التي تنسيك الغربة  ويضاف إلى ذلك  ما تراه من أدوات التسلية  حيث تجد طاولة الزهر  ولعبة الورق(الشدة) وعبر لعبة الطرنيب المعروفة, وحتى الحلويات الشرقية تصنع في البيوت و في المناسبات المختلفة  , وما يسرُّ هناك أن الحالة المادية متشابهة حيث الترف والغنى ظاهر على الغالبية العظمى وأمورهم ميسورة ونسبة الفقراء ضعيفة جداً والفقير من يده فمن يعمل لا يعرف الفقر ومن رفع بيرق الإدارة الحقيقية ابتعد الفقر عنه كثيراً وقد أثبت المغترب (الكفرباوي) وجوده المادي لذلك ترى  عند بعض المغتربين منهم أناس من أصل أرجنتيني يعملون لديهم وقد سبقوا أبناء الأرجنتين في الكسب الحلال.

–    وما لفت انتباهي أن عامل الصدق في المعاملة هو الأساس في تعاملهم, وهو رصيد حقيقي بين الناس وهذا راجع للإيمان إيمانهم القوي بالرب كما هي العلاقة القوية مع الكنيسة إنهم يحضرون القداس الإلهي وبنسبة 90 بالمئة وما سرني أن أرى الغالبية من المغتربين يشجعون أي عمل خيري لقريتهم السورية لأنهم في حديث السهرات يتذكرون دائماً الأمكنة والحوادث الاجتماعية في كفربو.

–    أما عن المغتربين الذين التقى بهم أقول: هناك التقيت الكثيرين ومما أذكر الأخوة والأحبة والمعارف:

–   حنا عطية السعد:مواليد 1941م هاجر عام 1963م زوجته كوكب منكيرون من أصل سوري عنده ابنان خوان ودانييل وابنتان باليريا وأنديرا.

–    عبدالله عطية السعد:من مواليد 1943م هاجر عام 1971 زوجته زهوة حنا السعد عنده ثلاثة أولاد وابنة واحدة

–   عيود عطية السعد: من مواليد 1948م هاجر عام 1974م زوجته ماريا عازار , وله ثلاثة أولاد وابنة وحيدة.

–   وهناك  حبيب(صليبا)دادا, مفيد ,صبحي عنان,رفائيل يازجي, مطانيوس حنا مقدسي ,عماد نعيم السعد, عيود طنوس السعد, مرهج جرجس السعد ,غراسيا العوض,أولاد مخائيل السعد, أولاد فيليبوعازار, نزيه حنا نادر,أولاد حبيب حلاق ,فضة جوهر ,مريم عازار,جورج بيطار وعائلته,) وعبر موقع كفربو أرفع الشكر لأسرة الموقع على عملها الدؤوب في سبيل بناء الجسر جسر المحبة بين المغتربين وبلدهم سورية –كفربو- وأشكر أصحاب النخوة والشهامة في الأرجنتين وأخص  بالذكر حنا عطية السعد, عبدالله عطية السعد, عيود عطية السعد, حبيب(صليبا)دادا, مطانيوس حنا مقدسي ,وأتمنى أن ألتقي بهم في أرض الوطن ومحبتي لكل الناس الذين يعملون لرفع راية الوطن في بلادهم وفي غربتهم.

التعليقات: 1

  • يقول سعيد:

    سلام عليكم انا اسمي سعيد السعد من سورية غادر عمي وابناء عمي الي الارجنتين وﻻ اعرف اي شي عنهم ارجو المساعده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *