السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

الانترنيت والفنون الابداعية

index_03

لا شك أن العلاقة بين الانترنيت والفنون الإبداعية قد كان لها النتائج المذهلة ,من حيث التأثير والتأثّر, وإن كانت النتيجة لصالح الجديد, وهذه هي معركة الحياة يكون الانتصار للجديد, وإن كان لكل شيء خاصيته التي تجعل منه عنصراً مستمراً من حيث الفائدةوالمتعة , كما حال المذياع بعد نصف قرن أو أكثر من انطلاقه في ديارنا مازال هذا الجهاز يحظى بجمهوره وبفائدته وبدوره عند بعض الناس وفقاً لطبيعة عملهم , بحيث لا يستطيعون في ميدان عملهم استحضار أي جهاز آخر.

– ولو حاولنا أن نسلّط الضوء على مدى تأثير الانترنيت في الفنون لوجدنا أن الأمر يستحق الدراسة والمتابعة, حيث رأينا أن هذا التأثير أصبح كبيراً في مجال الفنون التشكيلية والموسيقية والغنائية والسينمائية والمسرحية والأدبية والعمرانية .

– الفنون الإبداعية:

1– الفن التشكيلي:

– لقد فتح الانترنيت للفنون التشكيلية آفاقاً وعوالم جديدة ,عندما ارتبطت الحداثة التشكيلية بالثورة العلمية ونتج عن ذلك تلك النجاحات الهائلة عبر التلاعب بالزمن, وعدم تجميده كما في صور الأمس, وهذا عندما راح (الفوتومونتاج) يغيّر في ملامح الصورة بالحذف والإضافة والتركيب, وأمست الفنون التشكيلية في زمن الانترنيت تنطلق من التعبير عن الحركة وتقديم السرعة, وإنجاز التألق وكما تقول الناقدة نادية فتحي( مصر):(من المؤكد أن الأدوات الجديدة تتيح للفنان إمكانيات جديدة, مما يحث قدراته الإبداعية وبما يمكن أن يحقق وثبة واسعة إلى الأمام ).

– وهذه الشبكة الضخمة من الأجهزة الحاسوبية التي ترتبط بعضها ببعض والمنتشرة حول العالم ولها القدرة على تبادل البيانات فيما بينها بسرعة عجيبة وتكلفة قليلة قد قدّمت الخدمة الرائعة للفنون التشكيلية من حيث الترويج والبيع والنقد والدراسة, وكما أشار الفنان يحيى سويلم( الكويت) أن:

– ( الانترنيت ساعد على نشر الذائقة الفنية التشكيلية والتوعية الجمالية شبه المفقودة وشكلت مواقع الانترنيت مشروعاً إعلاميا عن الفنون , من حيث إعطاء قيمة الفن العربي في معارض الدول العربية, وانتشار الحرف والأشغال اليدوية وزيادة المتاحف إضافة للإبداعات الكثيرة والنقد وظهور الأشكال الجديدة من الفنون المستوحاة من الانترنيت).

2– الفن السابع (السينما):

– لقد أحدث الانترنيت ثورة في عالم السينما من حيث المؤثرات البصرية والسمعية والرسوم المتحركة ونظام العرض, وفي نظام التوزيع والثورة الحقيقية في نظام العرض السينمائي الالكتروني ,عبر ملف رقمي ( فيلم )فيه دقة ووضوح ,ولا يكون عرضة للخدش أو لتراكم الغبار, كما لا تبهت ألوانه مع مرور الوقت, أو عند عملية النسخ, وهو يوفر المبالغ الطائلة قياساً بقيمة الشريط السينمائي التقليدي, ولكن موطن الضعف في نظام العرض الالكتروني في الانترنيت في تعرضه للقرصنة, ويكتب الإعلامي محمود الزواوي(الأردن) عن دور الانترنيت الذي غدا نافذة مضيئة على الفن السابع يقول: ( إن الدور الحيوي المتزايد الذي تلعبه التكنولوجية الالكترونية باستخدام أجهزة الحاسوب أحدثت ثورة فعلية في استخدام المؤثرات, من حيث المستوى الفني المبهر والمثير للذهول في واقعية المشاهد التي يستحيل تصويرها وعرضها بمثل هذه الدقة والواقعية من دون توظيف أجهزة الحاسوب في استخدام المؤثرات الخاصة).

– ولقد تدخّل الانترنيت في عمليات الإنتاج وأصبح التعامل مع السينما كمشروع تجاري كبير له إيراداته الكبيرة والعالية وكما يشير الدكتور وليد سيف(مصر) إلى أن

– وما الانتقال إلى التصوير السينمائي الرقمي إلا من أجل ضرورات السوق , وقلة التكاليف وهذا له تأثير على دقة الصورة بسبب ضغط الفيلم من أجل التحميل, ولكن التحكم في الفيلم عبر الانترنيت له دوره للحصول على تفصيلات أكثر دقة, ومن زوايا مختلفة, وإعادة رؤيته عدة مرات, وكما يقول المخرج نضال حسن-(سورية):( أتاحت شبكة الانترنيت المجال في تغيير الثقافة البصرية والأثر الاجتماعي, الشيء الذي يولد في نفسي الخوف كوننا- كعالم ثالث- حتى الآن لسنا سوى مراقبين للآلية التي يتغير بها العالم ومستهلكين بدائيين للتقنيات الحديثة وأشكال الاتصال).

– ويؤكد ما تقدم الناقد السينمائي أوشن طارق(المغرب) عندما أشار إلى سهولة الحصول على الأفلام في شبكة الانترنيت وقرصنتها, وخدم الانترنيت في مجال الدعاية للأفلام وتسويقها ,وبالتالي كما يقول أوشن: (ظهرت المهرجانات الخاصة بإنتاج تلك الأفلام وهنا دخل الاحتراف في التعامل مع مستجدات الشبكة و جديدها الذي لا يتوقف ولا ينضب بما يمنحه من إمكانيات التواصل مع العالم والتأثير فيه سينمائياً).

3– فن الموسيقى:

– الموسيقى قديمة, وجدت مع بدء البشرية, ولكن الجمع بين الأصوات والألوان كان هاجس الإنسان منذ القدم, ولكن هذا يحتاج إلى الوسائل الكفيلة بذلك, وكل ذلك من أجل خلق الإدهاش والمتعة عند المتلقي, و إذا كانت كل الفنون تطمح أن تكون موسيقى كما قال شوبنهور يوماً, فهذا يدلّ على أهمية الموسيقى في رفع شأن الفنون الأخرى, وكما يرى في هذا التأثير الموسيقي في عصر الانترنيت الدكتور محمد فتحي(مصر):(إن موسيقى الأصوات والألوان والأضواء تحقق لنا إبهار الصوت الملون المتوهج وإن كان محتوى الموسيقى الصوتية يتصل بعالم الإنسان الداخلي وعلاقاته بمن يحيطون به, وبنفسه في نهاية المطاف فإن موسيقى الأصوات والأضواء تتدخل في نسيج علاقة الإنسان في العالم الخارجي: بالطبيعة والكون ، وتساهم بدور في إضفاء الصبغة الإنسانية على ما نصطلح عليه بعالم عصر الفضاء).

4– فن المسرح:

– كان التأثير الذي أحدثه الانترنيت في المجال المسرحي يتعلق في ميدان الشكل المسرحي , ويتعلق الأمر في استغناء المشاهد عن الذهاب إلى صالة العرض طالما هناك المسرحية على شاشة الحاسوب على قرص ,واستطاع الانترنيت أن يتجاوز الرقيب, ويتجاوز الحدود, كما هي الحالة في المسرح التقليدي, إضافة لذلك كما قال الكاتب جمال عياد(الاردن)

وهكذا فقد كان للانترنيت الثورة الرقمية في عالم الفنون ,حيث واكب عصر السرعة لتقديم الفنون وإحضارها للمتلقي بسرعة غريبة ,نقل الفنون من أماكن عرضها إلى بيت المتلقي , كما أن للانترنيت الدور والتأثير على وسائل الإعلام كالتلفاز والإذاعة والكتاب والتأثير في مجال الفن العمراني وميدان النشر وعلى المتاحف , ودور الموسوعات في بعض المواقع الالكترونية ودوره في التوثيق وكل هذا سنتحدث عنه لاحقاً, و من هنا علينا أن نستفيد من هذه الشبكة لتطوير حياتنا الثقافية والعلمية والاجتماعية والاقتصادية وغير ذلك من مجالات الحياة لنلحق بركب الحضارة والتقدم في الإطار الإنساني والفكري والفني والعلمي .

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *