السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

شكراً لصديقي عامل النظافة !

فقفعفع

كلما خرجت صباحاً من المنزل،يصافحني وجه عامل النظافة في حينا وأتفاءل به..وأسعد برؤيته..وأبادره بالتحية مع كلمة صادرة من القلب(الله يعطيك العافية!)وأقولها صادقاً ممتناً لأنه يبقي شوارع وأزقة وحارات حيناّ(مثل الفلة)ما يضفي راحة نفسية على سكان الحي.

بعضنا يلاحظ،وكثيرون لاينتبهوا أن مدينة حماة من أنظف المدن السورية الحبيبة..وهذا لا يأتي من فراغ..فهناك جهود حثيثة،ومتابعة لصيقة ..وأيدي مباركة تخطط وتنفذ وتتابع وتوجه..إنها خلية نحل تعمل على تجميل المدينة بشوارعها(تزفيتاً ونظافة) وحدائقها(تطويراً ورعاية) ومنصفات ودوارات شوارعها (غرساً وتعشيباً ورعاية) حتى تصبح حماة،مدينة أبي الفداء،درّة مدننا السورية التي تمتاز كل منها بشيء ولا ننسى رعاية وتجديد النواعير التي تنشد الألحان العذبة الساحرة،وتضفي على حماة جمالاً فوق جمال،إضافة إلى تنظيف نهر العاصي وتزيين ضفتيه بالأزهار والمقاعد التي تخدم عشاق المناظر الجميلة والذين يأتون من كل حدب وصوب يستمتعون بالمنظر الجميل والهواء العليل.‏

وحتى تكتمل الصورة التي نتمناها لمدينتنا،أحلى وأجمل المدن،أرجو من القلة القليلة جداً من الإخوة الأعزاء أهل حماة وزوّارها أن يساعدونا بالمحافظة على نظافة المدينة بأن يتقيدوا بالأمور التالية:‏

أولاً:رمي أكياس الفضلات داخل الحاوية المخصصة لها.‏

ثانياً: ألا نرمي في الشارع عقب السيجارة وورقة الشوكولا ولفافة السندويش،حتى قشر البزر.‏

ثالثاً: ألا نرسل إلى الحاوية طفلاً غير قادر على حمل الكيس.‏

رابعاً:عدم حرق الأعشاب في المنصفات والدوارات بدون إشراف ورعاية المختصين مما يسبب الضرر للأشجار المزروعة منذ سنوات،ونحن نربيّها (كل شبر بندر)‏

خامساً:رجاءً من عمال سيارة (المكبس)لنقل محتويات الحاويات أن يعيدوا الحاوية بعد تفريغها إلى مكانها في الجزء المحفور من الرصيف من أجلها وألا تترك بعيدة عنه لتعطل المرور .‏

سادساً:أن توضع فضلات المنازل والمحال في الحاويات المخصصة ولا تترك إلى جانب الرصيف.‏

أخيراً:شكراً لعمال النظافة والقائمين على عملهم !وشكراً للمواطن المتفهّم الذي يعرف حقوقه وواجباته!مرة ثانية ،شكراً لصديقي عامل النظافة!‏

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *