السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

غـــضـــبة الـــقـــدر

123

 

مُدِّي جسورَ اللظى المشبوبِ واختصرِي    مسافةَ الشوطِ بينَ المجدِ والحجرِ

مدّي .. وتسألني الأيام ما فعلت    أسطورة الرخِّ في تابوتها النَّخِر

مدي .. وينتفض التاريخ من خجل   عصر الفجاءات في كفيك فاعتصري

مدي جسور اللظى واستبطئي بُرُداً   عن سيد الفجر يجلو غرة السحر

يا غضبة القدر الزلزال مقدمه     ماذا أحدث عن آياتك النذر?

غنيت فجرك أستجدي بشائره  من قبل عشرين, لم أغضب ولم أثر

ترمَّدت جمرات الثأر وانطفأت   في ظلمة الغِمد نار الصارم الذكر

أنا المشرّد .. أشلائي وأعرفها    في كل مرتفع تمضي ومنحدر

لم يبق مني سوى قلبي أضمِّده     سوى اختلاجة زند غير منعفر

لم يبق مني سوى حقدي أفجره      سوى هموم مدلاّت على البشر

سوى حنيني .. إلى دار .. إلى      شفة  تلمظت بالإباء المر والخفر

لم يبق إلا ضلال الصبر يتبعني      أنَّى مشيت مشى خلفي على الأثر

من شهقة الجرح.. لي جرح يصيح ألا  يا انْفِرْ..    وأين حماة الحي من مضر

يا غضبة القدر الزلزال حرَّقَني  شوقُ الكفاح..      فأغرى العين بالسهر

كنعان عاد من المنفى.. فأي يد    كنعان يعرفها من سالف العصر

دعي المماليك غرقى في متارفها   وأسرجي الفرس الشقراء للقمر

أيامك الأُولُ الغرّاء ما برحت     مراود النور في أيامك الأُخر

هذي عطاياك.. مالي لست أذكرها    تبارك الثأر إن لم يعط.. لم يذر

تنزَّلتْ من سماوات الفدا سوراً     في كل خفقة شلو آي منتظر

منجَّمات.. وتستهدي الشعوب بها     وهج الحقيقة من فرقانها النضر

طويت ألف كتاب من دمٍ كذِبٍ        وجئتنا بحديث صادق الخبر

سل الدروب الغيارى عن مواجعها      حتى الدروب شكَتْ من قيدها البطر

ملاعبُ الصبية الأغرار ما انتفضتْ     إلا لتفضح سرّاً كاتم الضجر

عطرُ الشهادة مسفوح هنا وهنا لكم      تأرّج من قاموسك العطر

وأنت وحدك في الميدان.. لا سند        في بؤرة الكبر أو مستنقع الخطر

إن المقاليع والأحجار مدرسة        تعلّم البغيَ كيف الموتُ بالحجر

مهد البطولة في كف الطفولة ..      يا  قيامة القدس شدّي قامة الظفر

لكل طقس تعاويذ وفلسفة        وأنت طقس الهدى في العالم الأَشِر

اللحظة البكر في محرابك ائتلقت       على مدى أذني, أو مشتهى بصري

توضأتْ من دم الأحرار واستلمت      كوفيّة المجد قبل الوِرْدِ والصَّدَر

خلّي السلام لمن حاكوا عباءته وأسفري       عن لهيب طائرِ الشَّرَر

ذراع (بيسان) ألقى ناره حجراً       وقاتل الشجر المئناف بالثمر

حتى المنارات في الأقصى وصخرته     مشت مع النفر الغادين في زمر

(أشرقْ ثبيرُ).. عليك الرحمة انسكبت       أشرق.. صباحك حلم الواجب الحذر

حتَّام تعلك خيل الله صابرة        صلب الشكيم .. وتغضي جفن منكسر?

مناقب للغداة الزهر ساطعة

كلاهما انسربت فيها قوافلنا    عند الهجير .. وتحت الثلج والمطر

مُدِّي جسور اللظى يا غضبة القدر    مدي الجسور إلى الجولان وانتظري _________________________

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *