السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

صدى الغربة عن ابن كفربو السيد الياس شريدي المحترم

1508308_556965994379589_659446936_n [640x480]

 

 

 

 

من المكان القاصي يطل كلام خارج من القلب ليغطي ربوع كفربو العامرة  , إنه من المغترب الياس شريدي هذا الشاب الطموح سعى للبحث عن رزقه وآمن بقول أبي تمام الطائي ) اغترب تتجدد ) وعبر هذه الغربة لاشك أن التجدد في حياته عانق السماء , وفي مساحات الأجوبة يتراءى التجدد شامخا” ويتحدث عن ظروفه  في حياته في بلاد المهجر وذكرياته في أحياء بلدة كفربو العامرة ….

 

وانطلاقا” من هذا سعت اللجنة الإعلامية في موقع مجلة كفربو الثقافية لنسج الأسئلة لتكون ثوبا” جميلا” تزينها الأجوبة فتفضلوا معنا إلى متابعة هذا الحوار الجميل الذي يرفع راية التواصل بين كفربو وأبنائها

 

1 – الهوية الشخصية وماهي الهوايات ؟

الياس رفول شريدي مواليد :كفربهم 9/7/1967م

متزوج من السيدة جمال ابراهيم حنتوش في 20/4/1990

أب لولدين

الكبير : رافائيل 18 سنة- سنة ثانية هندسةمعلوماتية

الصغيرة : ناتالي 4 سنوات – صف أول ابتدائي

هواياتي المطالعة وكتابة خواطر شعرية والسياحة

والسفر

 

2- حدثنا عن طفولتك أولا” ثم عن المدارس التي تعلمت بها وحدثنا بتفصيل أكثر عن حياة الطلبة ؟

كانت طفولتي جميلة جدا” حيث كنت انا وجورج أخي

مع شلة كبيرة من أولاد الحارة نقضي كل أوقاتنا خارج

البيت ولا نعود إلا عندما نجوع,  ولكن من الأشياء

الجميلة في طفولتي أنني عندما كان عمري 11 سنة

سلمني أبي مسؤولية الذهاب إلى حماه كل يوم أحد

لشراء الدخان ,وهذا ما كان الجميع يستغربونه بسبب صغري بين التجار..

درست الابتدائي في مدرسة البنات الشرقية , والإعدادي و الثانوي في مدرسة الشهيد الياس طعمة , وهناك كانت الذكريات الجميلة  حيث كنا شلة كبيرة من الشباب والبنات تلك الأيام , وبعد الحصول على الشهادة الثانوية انا وزوجتي قررنا الدراسة في حمص جامعة البعث فدرست انا ر.ف.ك

وجمال درست أدب انكليزي…

 

– وفي الصف التاسع أحببت زوجتي وهي كانت أجمل

هدية أهداني إياها الله في تلك المراحل…

اما عن ذكريات المراهقة فلا يستطيع إنسان أن ينكر

جمالها وإثارتها وخاصة بين أبناء كفربهم وأدبهم , فكنت أدون ذكرياتي في مذكرة وحتى الآن هي معي هنا وأتصفحها أحيانا كثيرة فأرى فيها فعلا” عنفوان الشباب……….

 

 

3- تغربت عن كفربو منذ عام /1990/ ولم تأتي إليها سوى مرات قليلة , حدثنا عن :

 

أ- أسباب الغربة

ب- ماهي الغربة بالنسبة لك

ج- ماذا بقي في الذاكرة عن كفربو وسوريا؟

 

بعد أن تزوجت عرضت علي أختي سحر السفر إلى

ألمانيا وفعلا” بعد أشهر قليلة من زواجي سافرت مع زوجتي إلى ألمانيا وبسبب صعوبة الحصول على الإقامة هاجرت أنا  وعائلتي وأخي عمار إلى هولندا والحمد لله كان كل شيء ممتاز كما كنا نريد ولم آتي إلى سورية حتى عام 2002 م 0 بعد حصولي على الجنسية الهولندية وذالك بسبب عدم خدمتي للعلم وبعد الجنسية  كنت أحصل على موافقة زيارة القطر من السفارة لذلك بدأت أزور سورية كل سنة شهر إلى أن بدأت الأحداث حيث أصبح  من الصعوبة الحصول على موافقة…

 

أ‌-               أسباب غربتي كانت مادية فقط وإستغلال فرصة

للسفر مع أنني لم أكن من قبل أتوقع الإبتعاد عن الأهل

والبلد والأصدقاء…

ب- ممكن أن تكون الغربة نجاح ولكن مع حسرة أنك

وحيد تفرح بهذا النجاح مع حياة روتنية يذهب العمر

بسرعة معها  , ولكن أأنا شخصيا أحاول أن أكسر هذا

الروتين بتجديد أشياء كثيرة في حياتي وصدق من قال

الغربة كربة ,  ولكن ما يفرحني أن الأولاد يعيشون في

سلام وأمان وبالنسبة لهم فهي لم تعد غربة …

ج- صدقني يا صديقي أنني لم أنسى شيء عن القرية أو

البلد وهذا ما يشهده عني الجميع عند زيارتي الوطن

ففي أول زيارة بعد 10 سنة كان جورج أخي يخاف

علي أن لا أعرف الطرقات ولكنه تفاجئ بأنني لم

أسافر ومازالت كل شيء في ذاكرتي حتى طرقات حماه

وحمص والجبل الغربي حتى الناس لم أنسى أي وجه

من الوجوه ولا أي ذكرى من البلد والضيعة…

 

 

4- علمنا بأن لديك عائلة رائعة , حدثنا قليلا” عنهم وعن القيم التي زرعتها فيهم ؟

 

1527890_556966511046204_883409378_n [640x480]

نعم و الحمد لله  لقد رزقني وأعطاني الله عائلة رائعة صادقة مؤمنة بقدوتنا يسوع المسيح  ,  حتى الأولاد يصلون كل يوم قبل النوم علمنا الأولاد على الحب والتسامح وأهم شيء الصدق  بكل شيء , وصدقا حتى الآن كل من يزورنا يمدح بأخلاق الأولاد وبتربيتهم ,  فانا برأيي عندما تكون التربية مسيحية سيكون كل شيء جيد عند الطفل  في سلوكه ونجاحاته….

 

 

5– أمضيت غربتك في ألمانيا  , حدثنا ما هو رأيك في المجتمع الأوروبي ؟ وهل سافرت بين بقية دول الإتحاد الأوروبي ؟

قضيت  3 سنوات في ألمانيا والباقي في هولندا

ولكن المجتمع متقارب ,  غير أن المجتمع الهولندي أسهل قليلا” ,  لكن بشكل عام هو مجتمع منطوي نظامي يحب بناء بلده,  ولكن اجتماعيا”” صعب على كل انسان أن يعيش لنفسه فقط  , ليس لديه وفاء لشيء حتى لزوجته وأولاده  , وكثيرة هي حالات الطلاق والأنفصال لأسباب شبه تافهة .

وهذاما لاحظته أايضا من زياراتي إلى باقي دول أوروبا وما سمعته من مقيمين فيها .حيث زرت كل من فرنسا وبلجيكا وايطاليا وسويسرا والنمسا و اليونان كما أنني مررت بدول أوروبا الشرقيةعند ذهابي بالسيارة مرتين إلى سورية……...

 

1552954_556967731046082_708677754_n [640x480]

 

 

6- الكثير من المغتربين السوريين يفضلون الزواج من إمرأة سورية , لماذا برأيك  ؟

نعم الكثير من السوريين لا يرغبون من الزواج

بأوربية لأنها لا تصنع لهم العائلة المثالية  , وبأي لحظة

ولأي سبب تطلب الإنفصال  , كما أن الشاب السوري

يعشق البيت والأسرة والأولاد ومع الأوربية سيكون

دائما مهدد بخسارتهم , ولدينا أمثلة كافية وخاصة عن

أبناء كفربهم هنا وفي خلاصة الكلام صدق المثل الذي يقول :  زيوان البلد ولاحنطة  من جلب …

 

7-   ما الأمر الذي صداه غير محبب في كفربو(أمر مزعج)؟ وما هي طرق معالجة هذا الأمر أو تجاوزه(الحل برأيك) ؟

 

 

نحن اهل كفربهم نفتخر بها أينما كنا ونصنع لها تاج

في كل مكان في العالم , فلدينا شباب مثقف وكريم ونشيطوهذا سبب التطور السريع للبلدة معماريا وحضارياوشعبها غيور جدا” على كفربهم وكريم وسخي ولكن مع كل أسف يوجد أشخاص قليلين يريدون النيل منها بطرقهم الغادرة والملتوية ولكن الحمد لله هم قليلون.

وفي هذه الظروف لا نملك أي حل إلا الإنتظار ,  وما

أتمناه هو المحبة ثم المحبة التي أوصانا بها السيد

المسيح و كتب عنها جبران وتغنت بها فيروز,  لأن

محبتنا هي أساس بقائنا في هذه الظروف…

 

 

 

 

8-    ما الشيء الجميل المشرق في كفربو؟ وما وجه المقارنة مع الماضي؟

 

إن كفربهم في السنوات العشرة الأخيرة تطورت

كثيرا ففيها مركز ثقافي ونادي رياضي تحت إشراف

خيرة الشباب كما فيها أماكن للتسلية وأماكن للسهرات

ومقاصف ومسابح وأبنية شامخة كل هذا نفتخر جميعنا

به ما عدا السيارات الحديثة والألبسة الأنيقة…

 

 

9- للأصدقاء نفح خاص في حياة كل إنسان , ماذا بقي في ذاكرتك عن أصدقاء الطفولة والشباب ؟

الحمد لله عندي كثيرمن الأصدقاء وليس لي عدو

واحد لأنني صادق في تعاملاتي منذ الصغر , ومن بين

أصدقاء الطفولة وما زلنا حتى الآن أصدقاء : يارد

موسى و عيسى زيدان و بطرس زيان و فيصل حلاق

مع حفظ الألقاب وطبعا” الصديق الأول منذ تكويني

وحتى موتي هو أخي التوأم جورج والحمد لله  , أصدقائي كثيرين هنا وفي سورية وكلهم أناس صادقين فبقي كثير من الأشياء في ذاكرتي عنهم وأهمها في مرحلة المراهقة ومشوار آخر الليل لنخبر بعضنا عن أخر الاخبار العاطفية ,  وكان في كل مشوار وقفة لي على الأطلال مع حبيبتي على الشباك والصديق يختبئ

ليراقب الطريق من قدوم أحد ,  وفي إحدى المرات كان

معي كنجو ابراهيم فهو طويل القامة وعندما ظهر شيء

من خياله سألتني جمال ما هذا قلت إنه خيال التركتور

وبعد قليل تحرك فعرفت أن شخص يراقب الطريق هذه

من أجمل الذكريات …

 

 

 

10- عبارة : دخيل تراب كفربو …  قالها أحد المغتربين في حوار سابق مع موقع مجلتنا , فهل تريد أن تضيف عبارة أخرى لهذه الكلمات ؟

 

دخيل رب كفربو وترابها وأهلها والله يحميها ولن

تصدقوا أن أغلى شيء أملكه هنا هو كيلو  من تراب أحضرته معي من كفربهم , وقد  وضعته  في وعاء كرستال في بيتي هنا…

 

 

11- أهالي كفربو عاتبون على المغتربين لأنهم لم يفعلوا شيئا” يذكر كفربو بهم كبناء مشفى أو دار عجزة أو روضة أطفال لليتامى …الخ .. ماذا تقول في ذلك ؟

 

 

 

انا لا أعرف ولكن أنا كنت موافق على المساهمة

بأي مشروع وخاصة المستشفى ,  فقد اجتمعت أنا

ود.عيسى زيدان مع سيادة  المطران إيليا صليبا مطران حماه وتوابعها , وعرضت عليه أن أمول المشفى بمعدات مجانا” ,  والموضوع لايتطلب غير وثيقة من المطرانية  , بحيث أن  هذا المشفى في خدمة المحافظة

تحت إشراف المطرانية  , ولكن رفُض  الطلب بدون أي توضيح لسبب الرفض ,  وهذا الكلام كان موجود معي الدكتور عيسى زيدان  ………..

 

 

12- قرأنا كثيرا” عن الوقوف على الأطلال , فماذا تقول أنت عن أطلال كفربو ؟

 

من إحدى الصور التي وضعتوها ذات مرة  في  صفحة موقع المجلة عن كفربهم لشباك غرفة حبيبتي

التي هي الآن زوجتي  , وهذا الشباك هو ملهمي عن

الغزل وهو الأطلال كلها بالنسبة لي …

 

 

13- عندما  يُسلط الضوء دائما” على كل شيء يمد الصلة بالآباء والأجداد من تراث وآثار وغير ذلك , ما هو رأيك في هذا الأمر  ؟ فهل أنت تحبذ ذلك ؟

 

اللي ما لو قديم مالو جديد  , هكذا تعلمنا وهكذا سنبقى ,

وأنا لا أعتقد أن هناك  إنسان ينكر ماضيه وعراقته ويكون طبيعي , ولذلك التمسك بتراث الآباء والأجداد هي الأصالة بحد ذاتها …

 

1502122_556965267712995_951952956_n [640x480]

 

14- ماهي الرسالة التي تحب أن توجهها إلى أهالي بلدتك ؟

 

 

كفربهم الله أعطاها كل شيء وبرغم كل الظروف

الله حاميها  , ولذلك أتمنى من أهلها الصلاة والمحبة لبعضهم البعض  , والتكتل مع بعض لأنها السمات الوحيدة التي ستقوينا على أعدائنا  , وستحمي بلدتنا وأهلها …

 

15- ماذا تعني لك الكلمات التالية :

 

كفربو: أم الدني

الغربة: سنوات الضياع

الوطن: عز وكرامة

الأب والأم:  رضى وتوفيق

2013-02-21 14.47 [640x480]

الأصدقاء:الإخوة والأخوات التي لم تلدهم أمك

الأرض: شرف وعرض

 

 

16- هل هناك سؤال تود أن نسألك عنه ولم نسألك , فما هو ؟

أتمنى أن يضاف سؤال  في ظل الوضع

الراهن  , ماذا قدمت للبلد من بلد الإغتراب ؟

وأنا سأجيب على السؤال : انا وكثير من السوريين الشرفاء أنشأنا ما يسمى بلجنة المغتربين السوريين في هولندا بالتنسيق مع السفارة السورية لجمع تبرعات مالية وألبسة ووو..الخ  وإرسالها إلى الكنائس في سورية ,  كما نقوم في كثير من المظاهرات الرسمية لوقف دعم الإرهاب وإيجار محلات في الأسواق الشعبية لتوزيع منشورات ليفهم المواطن الهولندي ماذا يحصل في سورية ….

 

 

17- ما رأيك في موقع مجلة كفربو الثقافية وماهي مقترحاتك لتطوير عمله الإعلامي المتواضع ؟

 

 

نحن المغتربين نفرح لأي تواصل إجتماعي مع

الأهل والأصدقاء وخاصة”  إذا كان تحت إشراف شباب

مثقف ومدرسين وأدباء  , فلم يكن بوسعي غير أن أشكركم من كل قلبي على جهودكم المثمرة ولكن أتمنى ان

تكون في هذه المجلة الجيدة صفحة الاحداث تنشر

الحدث كما هو لاننا كثير ما نسمع خبر لا نعرف

تفاصيله

“” وأخيرا”  ليس بوسعي إلا أن أشكركم على هذه

الدعوة التي سأفتخر بها طول حياتي  متمنيا لكم التوفيق والأمان والإستقرار للبلد.

 

 

………..

 

 

أسرة موقع مجلة كفربو الثقافية تتمنى كل الخير لمغتربنا الغالي ,  وعائلته الكريمة  …

و بصراحة  أكثر فقد أنشأنا الموقع لإحساسنا وعيشنا شعوركم الوطني تجاه بلدكم الأم ومسقط رأسكم سورية وكفربو ..

 

 

 وبالحقيقة لم نشعر بهذا الشعور إلا عندما إغتربنا إلى بلاد المهجر , فأنتم في القلب وستبقون رسل سلام لكفربو وسوريا والعالم وستبقون منارة حقيقة في ساحة كفربو  والعالم  , ودمتم بألف خير ……….

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات: 2

  • يقول م. مفيد ناصر:

    تحياتي أستاذ الياس وبعد :
    – لقاء أحب أن أسميه : من القلب إلى القلب … حقيقة” أُُسعدت بكلماتك الرائعة فمن تربيتك لأولادك على التعاليم المسيحية , إلى إرتباطك بجذور هذه البلدة , إلى محبتك لأهلك وبلدتك وبلدك سورية , وأثّر فيّ كثيرا” تعريفك للغربة و إحتفاظك بكيلو تراب من تراب كفربو , وإعذرني أن أسألك : هل أطعمت أولادك بعض حبات من تراب كفربو كما أطعمت ابني عندما كان عمره سنة ونيف ؟ ..

    – الحقيقة مرة حيث أن الكنيسة قصرت كثيرا” في موضوع المشفى واستغربت كثيرا” ولم أجد أي مبرر لرفض سيادة المطران موضوع المشفى المجاني ….
    دمتم بخير والله الموفق

  • يقول dr.mario:

    لقاء رائع مع احد مغتربي كفربو الافاضل كل الشكر لاي مغترب التفت ولو التفاتة بسيطة لبلدته الحبيبة وهذه دعوة لكل من اغترب عنها …كفربو وبيوتها وشوارعها لا تغيب عن الذاكرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *