السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

السلام الحقيقي …

080420122169 [640x480]

 

بسم الآ ب والإبن والروح القدس إله واحد آمين

(طوبى لفاعلي السلام فإنهم أبناء الله يُدعون …)

هكذا سمى يسوع فاعلي السلام بأنهم أبناء الله …

ولكن ماهو السلام ؟ وهل أستطيع أن أعيش السلام إذا لم يكن لديّ السلام الداخلي ؟

فالسلام الحقيقي إن لم ينبع من القلب فهو سلام زائل لامحالة ..

مرة” شكى أحد الرهبان  على أحد إخوته الرهبان إلى رئيس الدير مدّعيا” بأن أخوه الراهب لم يسامحه عندما طلب المسامحة منه , فأجابه رئيس الدير قائلا” : أنا واثق من أن مصالحتك لم تكن نابعة من قلبك بل من لسانك فقط , لذلك رُفضت من قبل أخوك الراهب ...

 

حقيقة” أقول: مامعنى حياتي إن لم أعش السلام ….

السلام هو أن أعيش المحبة وبمعنى شمولي أكثر هو أن أعيش وصايا وتعاليم السيد المسيح له المجد …

 

السلام ليس لديه مساومة فمثلا” اقول لنفسي فلان أزعجني وفلان شرير ووو…الخ

فالسلام كامل وشامل ولايحتمل المفردات المزعجة لأن الحرية الحقيقة التي أعطانا إياها الرب يسوع المسيح مرتبطة إرتباطا” وثيقا” بالسلام فإذا لم أعش السلام الحقيقي مع إخوتي فأنا لست حرا” بل مقيدا” بسلاسل حديدية أحاول دائماط” أن أتجاهلها بعبارات تبرر مبدعها وهو الشيطان

 

يسوع قال : سامحوا أعدائكم , أحسنوا إلى الذين يسيئون إليكم …

هذه العبارة تعبر وتوضح أهمية السلام الشامل بالنسبة ليسوع المسيح ……..

وبالطبع هذا السلام الذاتي يفرض بالضرورة السلام الإجتماعي , و هو حجر الزاوية الذي تستند عليه مقومات الحضارة الحقيقة …

أتمنى من ربي وإلهي يسوع المسيح أن يحل السلام في بلدي الغالي , الذي هو فلذة قلبي ومستقبل أولادي …

 

دمتم بخير

 

 

التعليقات: 2

  • يقول زهيدة أرتين:

    ما اجمل السلام عندما يكون مكلل بالايمان الحقيقي ومثمر بالحب و العطاء المستمر علنا أن نسيطيع تطبيق كلام السيد المسيح حتى نعيش السلام الحقيقي وكل أملنا ان يصبح بلدنا الحبيب سالما” آمنا”هذا ما نرجوه منك يا رب استجب لنا

  • يقول dr.mario:

    سلام القلوب ما اصعب ان يوجد فالكل بدأ يبتعد عنه وينشغل بنفسه فقط ولم يعد مهما ان احدا يسامح الاخر ام لا يسامحه الحياة تتجه نحو الماديات والتجاريات والربح والغنى والمظاهر
    نقول دائما لاخوتنا هلا تفتحوا كتابكم المقدس لتعرفو ما فيه اقراوه جيدا وسيبدا سلام داخلي في قلوبكم فلا تقسوها وتشبهوا بالرب الذي هو نفسه ارادنا ان نفعل مثله لنكون كاملين مثله ولنستحق الملكوت الذي بداخلنا نحن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *