السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

المحطة الأولى في رحلتي الموسيقية في ربوع كفربو

عشقت الموسيقى منذ صغري منذ زمن الفتوة ومازلت إلى الآن , أتقدم في هذا الفن وأطوِّر أدواته ,وأبحث عن النقلات النوعية فيه ،وما توصلت إلى هذه المكانة الموسيقية إلا بعد إرهاصات وبدايات أولية كانت الانطلاق للوصول إلى النجاح .

 لقد كانت البدايات عبر أسرة فلاحية تعارض الفن بكل أنواعه , ولكن الدعم الذي كان يحمل الشرارة الأولى عندما جلب لي أخي أبو فراس(العميد المتقاعد مخول) أكورديون من موسكو وعندما وصل إلى دمشق كنت في لهفة وشوق لمعرفة هذه الآلة التي تعلقت بها قبل أن أمسكها. وسبق وصول الأكورديون عشق للآلات الموسيقية كنت أصنع بعض الآلات بطريق بدائية من خيط المسبحة وغير ذلك.
– و قبل الانتقال إلى دمشق هناك لاشك مشاركات مدرسية وشبيبة هناك ذكريات كثيرة وخاصة على مسرح الشبيبة في البلدة وخاصة بعد أن رافقني الأكورديون, وقد بدأت على ما أذكر بتلحين نشيد للبعث يا طلائع من مجلة أسامة وهذه أولى الانطلاقات في مجال التلحين والموسيقى, وقد كان الحضور مميزاً من جميع القيادات الحزبية والأهلية في البلدة ,وقد انتشر صداها بين الناس .
وكان صدى الحفلات الأهلية من خلال الأعراس والجلسات الخاصة من الأحبة والأصدقاء رائعاً-عندما أصبح الخبر الفني عند الآخر من أهلي في كفربو  يتناقلونه راحت الناس تطلب وجودنا في أفراحهم وكنا نلبي الدعوة بكل محبة وخاصة في حفلات المقربين والأصدقاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *