السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

كلمات تقابلها كلمات

4545656343

النجاح

العمل يحتاج إلى الإخلاص والصدق , وتتحقق الأحلام عند الجاهزية , أنا من خلال الفرقة عندما أقوم بعملي كل غلطة بكفرة, على الإنسان أن يدرب نفسه كثيراً ويتمهل في أخذ القرارات, وعندها ينجح.

عبر الفن والهبوط

– تحدثنا كثيراً وشغلنا الشاغل عن هذا ,وكل الألوان من الفنون, وقلة الاحتراف من الكاتب والملحن والمطرب السبب الرئيسي, والعنصر التجاري والربح السريع في الفن, وهذا يخلق استحضار غير مؤهلين من بنات يقدمن تنازلات بلباس معين ,وكل إنسان يرى ما يشابه هويته ,وبيده جهاز التحكم يختار ذوقه الفني في المشاهدة.

الرقابة
– العولمة قضت على موضوع التواصل في هذا الزمن, بما فيها المتابعة, وقد أصبح الفن محطات تجارية , سوف ننهي هذه المصيبة وحان الوقت ,كررنا هذا كثيراً, وعندما تخسر المحطات الخطأ تتحول إلى الصح والزمن كفيل بالغربلة ولا يختلف اثنان على تحديد الأغنية الهابطة عن غيرها , و الفن الجميل موجود والفن الهابط أيضاً, ولكن الأغنية الشعبية عبر إظهار فتيات للرقص المبتذل.
الحالة الفنية في كفربو؟

-كفربو هي الجزء من الكل ,ولكن أنا لست راضياً عما يقدمون على الرغم من جمال الأصوات الموجودة, ولكن تعودوا على نفس التوجه, وعودوا الناس على نموذج غير راق , وينبغي أن ينوعوا في حفلاتهم بين كل أنواع الغناء .

كلمة للمطربين في كفربو

-الفنان وبالأخص أولاد بلدي تحمله وترفعه الأخلاق والثقافة والموهبة عندما يمتلك هذه الأمور سوف يصل إلى النجاح, وكل من يعمل على نفسه ويطور موهبته وعمله يصل أيضاً, وعند الفشل هذا يعني أنه فقدَ واحدة من الثلاثة التي ذكرتها, وهم ثالث مقدس في الفن ,ونصيحتي لفناني البلدة أن يقرؤوا ,ويتعبوا على أنفسهم, والمثقف يعرف ماذا يريد , وعليهم توسيع الدائرة الفنية ,ولا يعتبرون كفربو مركز العالم , ويطورون طريقة إلقائهم, حينها سوف ينجحون وينطلقون للعالم .

المفرح في بلدتنا

هناك جيل دعم بناء الكنيسة الكاتدرائية, وهي فريدة في الشرق الأوسط في الكرسي الأنطاكي ,.وهناك شهادات علمية نفخر بها .

الموسيقا

الموسيقى هي حالة الهدوء في هذا الكون وهي ليست فقط غذاء الروح, الموسيقى هي كل شيء , ومع الموسيقى تصبح النظرة متفائلة ,وتبعد الإنسان عن العصبية ,و هي منسجمة مع حياة الإنسان داخلياً, فتجعله يعيش في سلام .

المرحوم الياس حنا عيلان المثقف المميز

الياس لم يمت فهو موجود وباق في بالي ,فهو الإنسان المثقف الموجه لحياتي, والذي أخذت منه الكثير, فهو قارئ غير عادي, ومحاور لبق, ويستطيع الإقناع لمحاوره . حتى في الموسيقى له معرفة عميقة , ويأخذ برأي الآخر بمحبة, ويزود جليسه بالمعلومات . هو خسارة لكل الناس والأقارب والأحبة , حقيقة كان المنهل الثقافي لنا ,وكان يطرح الأمور الخيرة ,وعنده أفكار جديرة بالاهتمام ,
من حوار معه سابقاً-
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *