السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

الفيزيـولوجيا الحركـية

Immagine1

 

عبارات ومفاهيم أساسية:
محاور فيك، مركز الدوران، مستوي ليستينغ، المستوي الناصف:
تنسب جميع حركات العين إلى مركز افتراضي يدعى بمركز الدوران. يتم تفسير حركات العين حول هذا المركز الافتراضي وفق مفهومين بسيطين هما: محاور فيك ومستوي ليستينغ. محاور فيك هي ثلاثة محاور X ، Y ، Z . المحور X هو محور مستعرض يمر من خلال مركز العين عند خط الاستواء، ويحدث حول هذا المحور دوران شاقولي إرادي للعين. المحور Y هو محور سهمي يمر من خلال الحدقة، وتحدث حوله حركات دورانية لا إرادية. المحور Z هو محور شاقولي يمر من مركز الدوران، ويحدث حوله دوران أفقي إرادي للعين. يمر مستوي ليستينغ من خلال مركز الدوران، ويشمل المحورين X ، Z ، ويعامده المحور Y .
من المفاهيم المفيدة الأخرى: المستوي الناصف، وهو مستوي سهمي يمر أمامياً خلفياً ليقطع الرأس إلى نصفين متساويين.

 محاور فيك، مركز الدوران، مستوي ليستينغ.

وضعيات التحديق:
الوضعية البدئية: هي الوضعية التي تنظر العينان فيها بشكل مستقيم نحو الأمام، ويكون الرأس منتصباً، وهدف التحديق في اللا نهاية البصرية ( أكثر من 6 أمتار أو 20 قدم ).
وضعية التحديق الثانوية: وهي الوضعية التي تنجم عن الدوران حول أي من المحورين X أو Z. أي: الأعلى، الأسفل، الأيمن، الأيسر.
وضعية التحديق الثالثية: هي الوضعية المائلة، وتنجم عن الدوران حول كل من المحورين X ، Z أي: أعلى وأيمن، أعلى وأيسر، أسفل وأيمن، أسفل وأيسر. وتسمى هذه الوضعية بالدوران الكاذب بسبب عدم حدوث دوران حول المحور Y.
الدوران الحقيقي: هو الدوران حول المحور Y. تنسب هذه الحركات نحو القطب العلوي للمحور الشاقولي للقرنية. فإذا دار نحو الأنسي، تسمى الوضعية بالدوران الداخلي INTORSION، وإذا دار نحو الوحشي، تسمى بالدوران الخارجي EXTORSION.
وضعيات التحديق الرئيسية CARDINAL POSITIONS: هي ست وضعيات: أيمن، أعلى وأيمن، أسفل وأيمن، أيسر، أعلى وأيسر، أسفل وأيسر.
أما الوضعيات التشخيصية DIAGNOSTIC POSITIONS فهي تسع وضعيات، حيث يضاف للوضعيات الرئيسية: الأعلى، الأسفل، الوضعية البدائية.

مجال عمل العضلة FIELD OF ACTION:
تستعمل عبارة مجال عمل العضلة بطريقتين لوصف مفهومين مختلفين كلياً:
للدلالة على اتجاه دوران العين عندما تتقلص العضلة.
للدلالة على وضعية التحديق التي يكون فيها عمل العضلة أعظمياً.
يتطابق هذان المفهومان في المستقيمات الأفقية، فمجال العمل للمستقيمة الوحشية هو التبعيد وللمستقيمة الأنسية هو التقريب. لكن هذين المفهومين يختلفان في بقية العضلات، فمثلاً: تسبب العضلة المائلة السفلية حركات شاقولية وأفقية ودورانية عندما تتقلص، وتعتمد درجة هذه الحركات على وضعية العين، حيث أن محاولة الرفع هي فقط التي تزيد فاعلية المائلة السفلية. بالتالي، فإن المفهومين مختلفان بالنسبة للمائلة السفلية.
لذلك فإن عبارة ” مجال التفعيل ” قد تكون أفضل للدلالة على عمل العضلة.

طرق اختبار عمل العضلات:
1- المستقيمة العلوية: العمل البدئي لهذه العضلة هو الرفع، وعملاها الإضافيان هما التقريب والدوران الداخلي. يشكل محور سحب العضلة زاوية قدرها 23ْ مع المحور البصري للعين في الوضعية البدئية. إذا دارت العين بمقدار 67ْ نحو الداخل فإن المحورين يتعامدان، ويصبح عمل العضلة هو الدوران الداخلي فقط. وإذا تحركت العين نحو الخارج بمقدار 23ْ، يصبح المحوران متوازيين، ويصبح عمل العضلة هو الرفع فقط. بالتالي فإن هذه الوضعية هي الأفضل لاختبار عمل العضلة.
2- المستقيمة السفلية: يشكل محور سحب العضلة أيضاً زاوية 23ْ مع المحور البصري للعين في الوضعية البدئية. عملها البدئي هو الخفض، والعملان الإضافيان هما التقريب والدوران الخارجي. بنفس الطريقة، إذا دارت العين 67ْ نحو الداخل يصبح عملها هو الدوران الخارجي فقط، وإذا دارت 23ْ نحو الخارج يصبح عملها الخفض فقط. بالتالي، فإن هذه الوضعية هي الأفضل لاختبار عمل العضلة.
3- المستقيمة الأنسية: لهذه العضلة عمل وحيد فقط هو التقريب، ويوازي محورها المحور البصري للعين. بالتالي، يتم اختبار عمل العضلة بإجراء التقريب من الوضعية البدئية.
4- المستقيمة الوحشية: عملها الوحيد هو التبعيد، ويوازي محورها المحور البصري للعين، ويتم اختبارها بإجراء التبعيد من الوضعية البدئية.
5- المائلة السفلية: عملها البدئي هو الدوران الخارجي، وعملاها الإضافيان هما الرفع والتبعيد. يشكل محور سحب العضلة زاوية قدرها 51ْ مع المحور البصري للعين في الوضعية البدئية. إذا تحركت العين 51ْ نحو الداخل فإن المحورين يتطابقان، ويصبح عمل العضلة هو الرفع فقط. وإذا تحركت العين 39ْ نحو الخارج، يصبح المحوران متعامدين، ويصبح عمل العضلة هو الدوران الخارجي فقط. بالتالي فإن الوضعية الأمثل لاختبار عمل العضلة هي بمحاولة الرفع من وضعية التقريب.
6- المائلة العلوية: عملها البدئي هو الدوران الداخلي، وعملاها الإضافيان هما الخفض والتبعيد. يشكل محور سحب العضلة زاوية قدرها 51ْ مع المحور البصري للعين في الوضعية البدئية. إذا تحركت العين 51ْ نحو الداخل، يتطابق المحوران ويصبح عملها هو الخفض فقط. أما إذا تحركت العين 39ْ نحو الخارج فإن المحورين يتعامدان، ويصبح عمل العضلة هو الدوران الداخلي فقط. بالتالي، فإن الوضعية المثلى لاختبار عمل العضلة هي بمحاولة الخفض من وضعية التقريب.

الحول
وأمراض العيون لدى الأطفال

STRABISMUS
AND PEDIATRIC OPHTHALMOLOGY

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *