الأحد 20 كانون الثاني 2019 : صدر العدد السنوي 2019 ضمن سلسلة اصدارات موقع مجلة كفربو الثقافية , فأهلا وسهلا بكم في موقعكم لتصفح المواد الثقافية المميزة ..  * 

همسة وفاء إلى بلدة “كفربو”

إلى بلدة كفربهم “كفربو” التي أوينا إليها سبعاً من أيام نزوحنا …
ومنزل عارف النصّار الذي تباهي الكرمَ والطيبَ خصالُه
“ألقيت هذه القصيدة في أصبوحة شعرية بالمركز الثقافي في كفربهم”
***********************************************

101_7321نسخ [640x480]

أتيتُ اليـــــومَ لـِ “كْفَرْبو” الْجَمـــالِ
أَبُثُّ خَــــواطـِــــري طيباً يُـــــــرى لي

أُراقِصُ في مَــــرابِعِهــــــــا حُـــــروفــــــــــاً
تَهيــــــــــمُ نَدىً إِلى دُنْيــــــا الْخَيــــــــــالِ
لِتَغْمُرَ في ثنايـــــا الْعُمْــــــــرِ عِطـْــــــراً
يَفيضُ بِأَضْلُعي فَيَضــــوعُ حــالي
إِذِ الْأَيّــــــامُ تَعْــــــدو مِثـْــــــــلَ بــَــــــرْقٍ
تَخَطَّفَ نَحوَ ذي السَّبْعِ الْخَــــوالي
إِذا ما الموتُ حامَ على حِمـــــانا
وَدارَتْ للرَّحــــى مِنـْــــــــــــهُ اللَّيــــــــــــالي
فَأَطْلَقَتِ السَّمــــــاءُ لنــــــــا دُموعــاً
سَخــــــاءُ المـــــــزْنِ فيهــــــــا جِدُّ عالي
لِيُخْفي الماءُ مَقْذوفَ الشَّظايـــا
وَيَعْلـــــو الرَّعْــــدُ يَحْكي مــــا بدا لي
مِنَ النّيــــرانِ تُطْلَـــقُ مِثــْـــــلَ بَــــــرْقٍ
يَشـــــي بِــــــــــزُؤامِ مـَـــــوْتٍ كُــــــــلَّ آلِ
فَأَطْلَقْنـــــا العَنــــــانَ بِطــــــولِ دَرْبٍ
لِســــــــائِـــــــرَةٍ بـِــــــــلا هَــــدَفٍ بِبـــــــــــالي
تُــــــلاحِقُنــــــا قـَــــذائِــــــفُ مُمْطِـــــراتٌ
كَمــــا الغَيْثُ الهطــولُ مِنَ المحــــالِ
وَدَرْبٌ لا يُـــــرى مِـنْ شَدِّ هَطْـــــلٍ
وَخَـــوْفٌ ساكـــنٌ في الرِّمْشِ عالِ
فـَــــأَوْقَفَنـــــــا المسيــــرُ بــِـــأَرْضِ قـَــــــوْمٍ
تَســـــــــارَعَ فيهـــــــــمُ نُبْــــــــــــلٌ مُغــــــــالِ
وفـــي أحضـــــانها عِشْنـــــــا بِسَبـْــــعٍ
وَجُـــــرْحٌ مِـــــــنْ تَشَـــــــــرُّدِنا سَعى لي
وَمَنْــــزِلُ عــــــارِفِ النَّصّـــــارِ داوى
جـِــــراحَ الرّوحِ إِذْ ما الجِسْمُ قــــالِ
هُـــــمُ القَـــــــوْمُ الكـِــــرامُ إذا زَمــــــانٌ
عَلى الجيرانِ جــارَ و ما صفـــا لي
*************
إليــــكِ أَتَيْتُ يا”كْفَرْبو” وَفـــــــاءً
لأُهــــدي مِـــنْ قَصيدي لِلأهـــــالي
وَلـِـــــلأَرْواحِ أَنْقــــى مِــــــنْ بَيـــــاضٍ
وَلِـــلأُنْـــــــسِ المضَمَّــــــــــخِ بِالْجَــــــــلال
سَلامــــــاً يـــــــا أَهــــــــــالينا سَلامـــــــاً
رَعــــــاكُمْ رَبُّ كَـــــوْنٍ مِـــــنْ أَعـــــالِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *