ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

شخصية من بلدي / الحاج حسان زاكي مغمومة /

 هو شخصية عادية ولكن التعرف إليه والدخول إلى أعماق فكره . هو رجل يحب ويحترم العمل مهما كان شئنه الحاج حسان أعرفه منذ سنين ولا زال إلى الأن كما

أعرفته فهو رجل عصامي يحترم عمله وكل من عمل معه يجب أن يعرف حدود العلاقة مع زبائن المكتب لأنه يحرص على احترام ومحبة كل زبائن المكتب / تكس المتنبي / في شارع المتنبي . *- الحاج والسائق حسان زاكي مغمومة – تولد حماة – حي الشيخ عنبر عام 1944م . متزوج ولديه أربعو شباب وثلاثة إناث – متعلم سرتفيكا عام 1957م لأسباب خاصة أعاد بعض الصفوف وكان ضمن الأوائل في ذلك العام . *- بعد الدراسة بدء العمل في مهنة نجارة الموبيليا عند المعلم مشعلجي وأرمنازي لغاية عام 1963م *- افتتح محل لنفسه بخاخ موبيليا إلى أن درج موديل الفورميكا تراجع عمل البخاخ مما اضطره لتغيير المصلحة وأصبح بخاخ للبرادات والغسالات وبعض الأساس المعدني وبخ الدرجات النارية والسيارات وكل شيء يلزمه البخ . *- عام 1975م درجت آلية جديدة أسمها الطرطيرة هذه الألية الحديدية يلزمها البخ فكان الحاج حسان مغمومة بطريقة البخ يقوم بتزيينها ويوقع عليها نظراً لسمعته في هذا العمل ذلك الوقت . توقف هذا العمل عام 1982م . *- أثناء عمله بخاخ كان عنده شقيقان ولديهم سيارتان وبعض الزملاء لديهم عدد من السيارات بلغ خمسة وهي ليست للعمل بل خاصة فكان بعض الجوار يطلب تكسي فتقدم الخدمة خجلاً وهم غير جاهزين لذلك وكثر هذا الطلب طلب منهم العمل كمهنة تكسي فوضعت لوحة صغيرة جداً من الحديد وكتب عليها / تكسي المتنبي ورقم الهاتف في ذلك الوقت /24069 / وكان للحاج حسان مغمومة محل آخر ففتحه كمكتب جديد يملكه لنفسه فصنع واجهة من حديد ووضع فيه ديوانين وطاولة فأصبح مكتب تكسي نظامي عام 1977م ومن الملاحظ كان يوجد مكتب آخر في ذلك الزمان باسم مكتب تكسي الشريعة قبل مكتب المتنبي وهذا دليل بأن أول مكتب تكسي كان مكتب تكسي الشريعة والثاني تكسي المتنبي . *- بدء العمل مبدئياً بخمس سيارات وكلها موديل الخمسينات لغاية الستينات . *- الحاج حسان مغمومة من طبعه الجميل أنه يريد كل شيء نظامي فتقدم بطلب ترخيص من البلدية فوجد أن مكتبه ومكتب تكسي الشريعة قد أصدرت البلدية لهمها ترخيصاً في 18/12/1979م بتوقيع رئيس البلدية السيد أدهم باشوري هكذا يكون قد حصل على إجازة ترخيص نظامية لافتتاح مكتب باسم تكسي المتنبي بإدارة الحاج حسان مغمومة . أثناء الترخيص كان يتواجد في البدء عشرة سيارات بعد ذلك ونظراً لسمعته الطيبة أصبح عددهم عشرون سيارة في عام 2004م تكاسل الحاج حسان مغمومة فيه نظراً لانشغاله بأفراد العائلة وكان دائم السفر خارج القطر لأجل متابعة أبناءه . *- الحاج حسان مغمومة كان فريداً من نوعه في إدارة هكذا مكتب فكان لديه نظام داخلي باسم مكتب تكسي المتنبي مؤلف من بند : آ- يقول على طالب الانتساب إلى مكتب المتنبي الاطلاع ودراسة النظام للمكتب بدقة وتفهم وتقديم الأوراق المطلوبة اللازمة وهي : كأي مستندات دائرة حكومية مؤلف من 6 بنود . أما النظام الداخلي مؤلف من خمسة وثلاثون بنداً . المقدمة إن إدارة المكتب تسعى دائماً بالخير للمصلحة العامة . إدارة مكتب تكسي المتنبي فيلزم من كافة العناصر التقيد بالنظام التالي : 1- لا أريد لأحد أن يسكت عن الخطأ ولا أن يتستر على العيوب والنواقص وإعلام المكتب فوراً . البند الثاني عشر : إن فصل العامل بالمكتب عن العمل بسبب ما لا رجوع له إلى العمل وخاصة إذا عمل في مكتب ثاني . البند السادس عشر : حرصاً على المصلحة العامة يلزم العاملين بالمكتب بالسهر ليالي الأعياد والمواسم والتواجد أيام الجمعة والأعياد وعدم الغياب . البند التاسع عشر يرجى من الأخوة العاملين في مكتب تكسي المتنبي التحلي بالكياسة والصبر الجميل مع الزبائن عند تلبية الطلب وعند المطالبة بأجور إضافية إن لزم . البند الخامس والثلاثون : لا يجوز تبادل المزاح والثرثرة وكثرة الكلام إلا ضمن حدود باحترام وخاصة المزاح أو الثرثرة بشؤون العمل لأنها تؤدي إلى الهلهلة والفشل والخسارة والكراهية وبالنهاية فصل صاحبها عن العمل . خاتم التكسي ورقم الهاتف 27556- 24069 تاريخ 3 آذار 1987 م *- يمتاز الحاج حسان بإدارته بدليل كانت القابلات تطلب التكسي في ساعات الليل من ذلك المكتب لسمعته والدوام 24 ساعة دون توقف حيث يحدد مناوبين لهذا العمل . *- عضو نقابة النجارة والفلين عام 1957م . بعد ذلك تم ضم نقابة النجارة والموبيليا والنجارة العربي إلى نقابة البناء والأخشاب على مستوى القطر . *- كان في هذه النقابات عضو لجنة وأحياناً عضو مكتب النقابة . *- عضو كشاف الفوج الثالث – نادي عمر بن الخطاب / بعمر الرابعة عشرة / من نشاطه المشارك للفوج يقول عام الوحدة بين سوريا ومصر – أخذ الفوج الثالث المرتبة الأولى بالعرض الذي قدمه نهاري وليلي عرض بالمشاعل . *- الحاج حسان مغمومة بلغ هذا العام الواحد والسبعين عاماً وهو يعتز بأنه قام بعمله بأكمل وجه من خلال مكتب تكسي المتنبي ولو أنه توقف منذ زمن إلا أن إدارته حديث كان من عرفه باحترامه للأصدقاء وزبائنه القدامى . بوركت كرجل مخلص لعمله ووطنه لك التحية والسلام والعافية . أكرم ميخائيل إسحاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *