ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

البحث عن الحجة

البحث عن الحجة
مصطفى محمد غريب

.

ابحث عن شجرةْ
تورق أغصاناً من نجمات تنويريةْ
ابحث عن قارب
يبحر لا يتوقف
ابحث عن بيتٍ
بنوافذ مفتوحةْ
حتى استنشق فيه الأجساد البشريةْ
ابحث عن كوخٍ
من خشب اللوز ومن أخشاب الجوز ومن عود الرمان
فيه الأبواب السبعة
كمزاريب الأمطار
باب للنار..
بابٌ للأقمار،
بابٌ للمزمار،
بابٌ للإعصار،
بابٌ للأزرار،
بابٌ للنعمة،
بابٌ للجنةْ..
فيها ابحث عن وطنٍ
فيه الأنوار على قممٍ ثلجية
وَحَمامات الدوح بلا ضجة..
ابحث عن كلماتٍ للعشق
تبحث في حرفٍ مثل الأنهار
بعد جفاف النبع الحار..
ابحث عن نهرٍ
يجلس في النوتات الموسيقية
ومياه الشلالات الفوقيةْ..
ابحث عن عنوان محارب
كي ارفع راية
فيها الخبز الحب وفيها من قمم شمسيةْ..
ابحث عن صوتٍ يسألني
ــــ من أنت؟
فأجيب بدون تردد
ذاك الإنسان كما يولد
ذاك المقهور كما يوجد
ذاك المهموم بدمعٍ لا يهمدْ
وبنيران لا تخمد
حتى تدخل في عمقي
يا وطن القسمةْ..
انظرْ في الأفق بعيداً
لأفتش في عينيك
فانا تهت بلا حدٍ
وتمنيت العودة للمهدِ
حتى أبقى قريباً
مثل الرمش لعينيك
وأقول ارحمني
لأضع راسي بين يديكْ
واقبل نهديكْ
وأقول القول النافذ
في وطني المنهوب بلا حجة
إلا حجج الوهم
واللافطنة
والقيم المقلوبة بالنخبة
……….
……….
ابحث عن وجهٍ
مثل النجمة
وشهابٍ
مثل البرق
ورياح اللوح الطيني المنقوش زوايا في التاريخ
ابحث عن وطني
المنهوب المسلوب المغلوب المعطوب..
ابحث في الأشجار
عن شط البلورات السحرية
ابحث حتى اصرخ ــــ يا للهول
هل من إنقاذ ؟
للوطن المسلوخ كجلد الشاة
كي ابحث عن معنى الرؤيا
أسألُ هل من يسأل؟
كيف تموت فراشات الضوء بلا أضواء
في وطن الحجة..
ابحث عن شكل الأجناس
بين عيون الناس!..
3 / 7 / 2016
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *