ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

الفن الغنائي وهبوطه,خالف ذوق الجمهور

 

– تحدثنا كثيراً وشغلنا الشاغل عن هذا ,وكل الألوان من الفنون, وقلة الاحتراف من الكاتب والملحن والمطرب السبب الرئيسي, والعنصر التجاري والربح السريع في الفن, وهذا يخلق استحضار غير مؤهلين من بنات يقدمن تنازلات بلباس معين ,وكل إنسان يرى ما يشابه هويته ,وبيده جهاز التحكم يختار ذوقه الفني في المشاهدة.
ونسأل:هل يريد الجمهور هذه الأغاني ؟ وما الدليل؟

-لا …….. فالجمهور تُسمعه الشيء الجميل فيتربى عليه , في مهرجان المحبة وصلت نجمة ستار أكاديمي زينة وهي خريجة معهد الموسيقي, وهي فنانة ملتزمة ومصقولة فنياً, وتريد الوصول , وغنت وسألتني ماذا أغني؟ قلت: تغنين لفيروز وماجدة الرومي و لجوليا بطرس و قدمت الأغاني التي بها مقامات ,حيث تجاوز الحضور عشرة ألاف شخصاً, وقد استمتع الجمهور, وصفق كثيراً للفن الراقي الذي قُدم, وكان الفنان جورج وسوف موجوداً , ولكن التعود على الفن الراقي يطلب بعدها هذا الفن , لا يختلف أحد على سماع فيروز صباحاً, فأنا إن لم أسمع فيروز أعتبر نهاري لم يبدأ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *