ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

حارة الطوافرة في حماه

 

تُعتبر حارة الطوافرة، وهي إحدى حارات حماة القديمة، كنزاً أثرياً عريقاً، وتراثاً معمارياً قديماً تفوح منه روائح التاريخ وعبقه وأصالته. فبيوتها تتبدَّى لناظرها، وهي حتّى في حالة صمتها، كأنّها تتحدّث بلغة الماضي لتوحي بجلالها وعظَمتها. وقد تعتريك رهبة غامضة وأنت تمرُّ في دروبها الملتوية الضيّقة لا تعرف من أين مصدرها؟ ولا من أين أتت. وتتساءل أهي من جلال وعظَمة التاريخ، أم من هيبة روح المكان الذي يرقى لمرتبة القدسيَّة؟ أم من تذكّر كم من الملوك والأمراء والناس عبرت منه ومشت فيه؟ فهي أيضاً تُفضي إلى بيت والي حماة أسعد باشا العظم وقصره الذي ما زال درَّة القصور وقد غدا لروعته متحفاً؟ وتبدو لك أبواب الدُور المتقابلة على جانبي الدروب في هذه الحارة وأنت تمرّ من أمامها كأنّها النسوة الجارات أصحاب هذه البيوت أيّام زمان، يتهامسنَ من وراء الأبواب أو يتشاورنَ من خلف خشب الشبابيك المخرّمة لدُورهنّ المطلّة على الدرب. وتعجب لهذه الدُور كيف أنّها ما زالت تحافظ على طابعها الشرقي القديم وتفاصيلها المعمارية حيث طراز البيت العربي الذي أصبح صفحة من الماضي وأثراً من تراث بلدنا الخالد، هذا التراث البديع الذي يعبِّر عن أسلوب معيشة عاشها الأهل في حبِّ ووئام وتواصل وأريحيّة وحميميّة طوال قرون غابرة.

وهنا كم تشعر في أعماقك بسموّ روحي لم تشعر به من قبل. ويطالعك وأنت تعبر في بداية الحارة القناطر الحجرية وهي تحمل الساقية التي تصبُّ فيها مياه نهر العاصي وقد نقلتها ناعورة المأمورية، ثمّ دربان أحدهما مستقيم يقودك مباشرة نحو بيت شرقي رائع، وقد تحوّل وصار مطعماً باسم “اسبازيا”، ثمّ ينتهي هذا الدرب بفسحة تفضي إلى دائرة حماة القديمة التابعة لمجلس المدينة. ويبدو الدرب الثاني في بداية الحارة أكثر جَمالاً وشاعرية حيث يأخذك في تعرّجه نحو زقاق آخَر يقودك إلى حمّام العثمانية. ويصادفك منظر حجرية ناعورة المأمورية فناعورة المؤيدية والعثمانية في حجمهما الصغير نسبة إلى ناعورة المأمورية فطاحونة المأمورية.

وتتابع السير فتعتريك رطوبة منعشة ويرتسم أمامك منظر جميل رائع مبهج للعين والروح والإحساس، وخاصّة عندما ترى صور تعانق الماء وأطياف أشعّة الشمس تنسلّ من خلال أغصان الأشجار وأوراقها والظلال مشكّلة سيمفونية رائعة من الألوان. ويلفح وجهك بعض من رذاذ ناعورة المأمورية وأنت تمرّ وتسمع أنينها. وتتأمّل مظاهر الإبداع تلك فتحلّق بك الروح على غير إرادة منك لتهيم في فضاء أسطوري لا يحدُّه زمان أو مكان. وتشعر كأنّ عين القلب هي التي تبصر قبل عين الرأس.

وتتابع السير من تحت ساباط حيث ترى جدران البيوت السامقة وكيف يتعرّش عليها الياسمين ونبات “المستحيِّة” لتنشر ظلالاً تحمي المارّة من وهج الشمس. وتطالعك على يسارك حمّام العثمانية فدرب ضيّق يتفرّع في وسطه على اليمين زقاق البارزي فتتابع السير فترى مباشرةً قصر أسعد باشا العظم والي حماة. وهنا يلتقي الدربان ليتابع أحدهما فيوصلك حتّى جامع النُوري والآخَر يسير بحذاء العاصي والبساتين لتطالعك ناعورتا الجعبرية والصهيونية، وعلى شمالك بيمارستان النُوري. وتمرُّ من تحـت ساباط طويل لجامع النُوري فتجد نفسك أخـيراً وقـد وصلت لفسحـة تقع أمام بداية جسر الشيخ عبد القادر كيلاني. وهنا تؤخذ بالمنظـر البديع لجامع النُوري في مئذنته المربّعة وقبابه المضلّعة والعاصي وناعورة الجعبـرية والصهيونية والكيـلانية، ثمّ من خلفك منظر القلعة البديع فسحر الطبيعة الخلاّب وسط الأوابـد التاريخية، وأنين النواعير.. إنّه المنظر الذي لا يشابهه منظر في شتّى أصقاع الأرض. وتلك عطيّة منَّ الله بـها على حماة فحقَّ لأهلها أن يفاخروا، ويعتزُّوا بجَمال مدينتهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *