ننتظر دعمكم للمجلة بابداعاتكم وتطلعاتم في جميع المجالات وفصح مجيد وكل عام وأنتم بألف خير  *  وأخيرا" كلمة الختام ومسكه بقلم الأديبة والقاصة لما عبدالله كربجها التي تحدثت بمادة عنوانها : الدين هو الله  *  وبعدها تطل لوحة العدد ومسابقته لتأتي الهمسة الروحية التي تتحدث عن دم المسيح بقلم الخورية أنطوانيت رزق  *  وبعدها طل حوار العدد مع الفنان التشكيلي مصباح الدروبي الذي حاورته المبدعة والقاصة لما كربجها  *  ثم تلت الابداعات المتنوعة من شعر وقصة وخاطرة للمبدعين , وبعدها جاءت المقالات الغنية بكل المجالات الاجنماعية والأدبية  *  بمناسبة حلول الفصح المجيد صدر العدد الفصلي لموقع مجلة كفربو الثقافية / ربيع 2017/ تصدرت فيه الافتتاحية / الفصح وواجبنا الانساني / بقلم رئيس التحرير  * 

تراث سورية الحضاري لوحة رائعة

11145052_663718550440340_7760070700547774569_n [640x480]

سورية الحبيبة ذات ميراث حضاري موغل في الزمن, و تراثها الحضاري أفاد البشرية في مجالات مختلفة،التراث وهويتها معروفة عبر الزمن وفي كل شبر تبحث به تعثر على الكنوز الحضارية ،

و يتجلى ذلك كما قال  الدكتور محمود السيّد،: (في ما أنشئ على هذه الأرض من معالم، وماقام على ظهرها من آثار، وما ابتدعه عقل الأمة من أثر، وما صنعه من تآليف، وما سجله من رسوم، وما خطه من مناهج، ورسمه من سبل و نظـّمه من مسالك, والتراث في معناه العام،  يشمل كل ما خلفته لنا الأجيال السابقة في مختلف الميادين الفكرية و الأثرية والمعمارية، وفي الميادين الفكرية والأدبية.وحاضرها  يمتد مع ماضيها موغلا في أعماق الزمن، وكل الحضارات الفكرية و المادية التي ازدهرت في أرضنا العربية هي في الواقع التاريخي ميراث أمتنا ).

 – ويضيف د. السيّد السمات التي يتحلّى بها تراثنا عندما قال:(ويتسم التراث بالعراقة والأصالة، إذ أنه نشأ قبل ألوف السنين على الأرض العربية، ويتسم بقدرته على استيعاب الثقافات الأخرى من فلسفة الإغريق وعلومهم إلى حكمة الهند وفكرها، إلى آداب الفرس ونظمها،وقد برهن على قدرة فائقة في التطور والنمو واستيعاب المحدثات في مجال العلوم والثقافة والفنون والأدب.  وليس غريبا أن تكون الرسالات السماوية التي أسهمت في السمو بالإنسانية السمحة قد وجدت في هذه البيئة الأرض الخصبة لنموها وانتشارها في العالم، لأنها في شوقها الإنساني التوحيدي لامست روح هذه الأمة، روح هذا الوجود الحضاري، فوجد فيها تعبيرا ً عن أشواقه ومثله ونزعته الإنسانية, فحملها ونشرها في العالم)

والتراث العربي السوري ضخم ومتنوع, ولكل منطقة خصائصها وأشياؤها التي تميزها في مجال الأدب الشعبي , وهذه الخصائص هي التي تحدد ملامح وألوان المناطق في أية بقعة من وطننا العربـي ،                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 وإذا اتجهت لدراسة تراثنا السوري لوجدت أن سورية غنية بألوان رائعة من الحضارات في كل المجالات,فكل منطقة لها تراثها الخاص بها, وعبر التمازج والانتقال تتشكل لوحة تراثية متنوعة متكاملة مرسومة بألوان قادمة من منطقة الفرات ،ومن حوران ومن جبل العرب في جنوب سورية , ومن المنطقة الوسطى ،ومن الساحل و البادية, ومن المناطق الشمالية، وكل منطقة تكوّن تراثها عبر الزمن الطويل, فذلك كما قالت  الدكتورة إنصاف حمد:

                                                                                                                                                                                                                                                            (أنّ التراث هو الرصيد التاريخي لأي جماعة أو شعب أو أمة،فإنّ التاريخ يغدو جزءا ً من اللحظة الحاضرة بقدر ما هي اللحظة الحاضرة جزء من التاريخ. والتراث ليس نصوصاً ذاتها ، أو كتباً معيّنة, أو أحداثا ً منتقاة ،بل هو فهم البشر لكل ما حدث في الماضي بكل ّ جوانبه)

 

وأمام هذه النكبة التي ضربت سورية الحبيبة وكأن عيناً أصابتها وحل في أماكن كثيرة  الخراب والهجرة وضيق العيش ورحلت مساحات السعادة

سنرفع راية التفاؤل بالمستقبل و ندعو الله أن يعيد الأمن والاستقرار والازدهار إلى بلدنا الغالي الذي يستحق شعبه صاحب الإرث الحضاري كل الخير .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *