السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

الراتب المدروس وقطرميز المكدوس

143

 

من سمات المطبخ السوري, ومن أهم محتوياته , قطرميز المكدوس, هذه الأكلة السورية الشعبية المشهورة والمتوارثة عبر الأجيال, فما هو المكدوس؟

إنه عبارة عن باذنجان مسلوق ومكبوس مع الملح بطريقة معينة, ثم يحشى بالجوز والفليفلة الحمراء والثوم المدقوق جيداً وأخيراً يرتب فوق بعضه بعضاً في قطرميز ويضاف إليه زيت الزيتون ليحفظه ويعطيه النكهة اللذيذة وقد زين المكدوس الكثير من الموائد خاصة في أوقات الفطور والعشاء تفتخر به سيدة المنزل وبجودة صنعه, فلماذا أصبح من الأكلات الفاخرة جداً والصعبة المنال؟ سؤال طرحناه على مجموعة من السيدات.‏

أكلة شعبية‏

السيدة كارمن بيطار:‏

رغم تمكني من الحصول على ما أشاء من الباذنجان فهو من الأرض التي يملكها زوجي إلا أن بقية المواد التي أحتاجها لتكملة الوصفة غالية الثمن وتقف عثرة في طريقي, فتمنعني عن هذه الأكلة التي كانت سابقاً من الأكلات الشعبية المحببة.‏

تحول إلى لفلوفة‏

السيدة ريمة جرجس:‏

أقوم بلف الخبز بالفليفلة والملح وقليل جداً من الزيت العادي وليس زيت الزيتون وهذا يحل مكان المكدوس لفترة قصيرة ريثما تنتهي أزمة البلد فيعود كل شيء إلى ما كان .‏

أكلة مفضلة‏

السيدة إيلينا سرور :‏

مازلت محافظة على صنع أكلة المكدوس فعائلتي من محبي هذه الأكلة ولم يتمكنوا من تغيير عاداتهم, قمت ببعض التعديل حيث إني أحشوه بقليل من الفستق السوداني مع رشة من الفليفلة الحمراء وأكبسه بزيت نباتي وليس بزيت الزيتون.‏

يكلف 1000 ليرة‏

الآنسة جميلة حميش, مدرسة رياضيات, تقول:‏

مرطبان المكدوس الصغير الحجم يحتاج إلى /2/ كيلو باذنجان حجم صغير بسعر 100 ليرة سورية تقريباً ويستهلك غاز للسلق بـ /50/ ليرة سورية ثم يحتاج إلى أوقية من الجوز بـ /400/ ليرة سورية وفليفلة حمراء ناعمة بـ /100/ ليرة سورية ثم نصف كيلو زيت زيتون بـ /300/ ليرة سورية, المجموع 1000 ليرة سورية تكلفة قطرميز المكدوس بحجم صغير, لذلك قررت إلغاءه من مطبخي حتى يأتي الفرج.‏

عندنا شجرة جوز‏

السيدة راميا كرنازي:‏

بسبب وجود شجرة الجوز في منزلي فإني أقوم بصناعة المكدوس ولكن أكبسه بزيت نباتي بدل زيت الزيتون, والله يمد بعمر هذه الشجرة, فلولاها لطار المكدوس.‏

ابتعدنا عنه‏

السيدة ميرنا صابرك:‏

نقص أي نوع من الأصناف عن المائدة لايعني بالنسبة لي إلا القليل, المهم أن الشخص يجد مايسكت به جوعه فهذه الفترة استثنائية ولا مكان فيها للرغبات الشخصية, ابتعدت كثيراً عن هذه الأكلة ولم أعد أذكرها.‏ (عن جريدة الفداء الحموية عدد الاثنين: 21-10-2013)

 

ـــــــــــــــــــــــ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *