السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

باسيليوس نبع الطهارة يا شهيد

باسيليوس نبع الطهارة يا شهيد

                                بكيت عليك حجار ضيعتنا

يا صاحب الإيمان والعقل الرشيد  

                                  موتك خسارة لكنيستنا

كنت شعلة من الفرح بالعيد  

                                    كنت رافع دوم رايتنا

صامد بوجه الريح إيمانك شديد 

                                 كنت الأمل تسهر ع راحتنا

يا بو المواهب والرأي عندك سديد 

                                   مسخِّر حياتك لمحبتنا

عاجز ع وصفك شاعر بيكتب قصيد

                                  عجزت عن التعبير كلمتنا

معروف عنك بالوفى عالي الرصيد 

                                   ع الدوم بتعلِّي بهمتنا

يابن القداسة كنت متميز فريد

                                  عالي المقام بيوم لمتنا

بلاهوتك المعهد والحكمة عميد

                               كنت المثل راعي شبيبتنا

معروف عنك بين أقرانك وحيد

                                ما يوم كنت تحب عملتنا

قادم علينا عيدنا الفصح المجيد  

                                  ضاعت يا حسره كل فرحتنا

ياريت متلك طفل بالعهد العتيد

                                   يولد يعوضنا كرامتنا

والحب كان مكللك عايش رغيد

                                  ياريت متلك كل سادتنا

باسل معمعه كنت البطل صنديد

                                 بعدك يتامى بالوعى بتنا

برصاص غادر قطعوا حبال الوريد

                                  ع الظلم نسكت ما هي عادتنا

هيك جرعة مرارة ع كل صعيد

                                    ردة فعل ساءت بحالتنا

يا ريت عمرك كان بالدنيا مديد

                                   ع الدوم بتزيد بسعادتنا

ربي إله الكون بيحبك أكيد

                                 اختارك جوارو على جيرتنا

إدعي لله لاتكون بعيد

                                     نشفع لله يصون وحدتنا

كنت الضحية لبست ثوب جديد

                                  بشهادتك أهل الأرض عرفتنا

ذاع الخبر عنوان أسود بالجريد

                                 ياحيف ماأكبر خسارتنا

 لأبكي الليالي وزيد بالتنهيد

                                 أشرف علينا كان لو متنا

لزور قبرك دون المواعيد

                            وشموع تضوي تزيل عتمتنا

التعليقات: 6

  • يقول شحود اليازجي:

    تستطيع القول بأنك يا استاذ مخائيل كنت تتحدث بلسان حال بلدتنا وبتعبير صادق 0

  • يقول ديمتروس سويف:

    رحمة الله عليك ياقدس الأب باسيليوس وأنا بترحم ع كل الشهداء الكرام بتاع إخوتنا السوريين وربنا يعيد الأمن لبلدكم الجميل …

  • يقول شحود اليازجي:

    صديقي دمتري 0000 أشكر لك ماتمنيت لنا ولبلدنا 000 إن ماترونه على شاشات التلفزه ليس الحقيقة !!!! إدعوك لزيارتنا0000 تعال إلى ربوع بلادنا لنزور دمشق وحلب ودير الزور والرقة ومدينتنا الجميلة 000حماه تلك التي قالت فيها زينب أخت الحسين : حماه حماه الله 0إضافةً لباقي المدن ونشرب نخب وطنٍ جميل 0
    أدعوك لزيارت بلدنا وستجدنا بانتظارك متى شئت 0 0

  • يقول استيفان:

    أرجو أن يكون التصحيح على الشكل التالي

    همس إبليس في أذن الشيطان
    لنصلب قوسَ قزح و نجلد الألوان
    نقطع الوتر فترتعد الألحان
    نقتل الكاهن فنقوض الإيمان
    اتفق الاثنان
    ضحك الشيطان
    يدٌ غادرة بلا اسم أو عنوان
    داست أغصان الزيتون و الغار
    نسيتْ أن الأنهار تولد لتموت في البحار
    وأن الخشب يحتضن المنشار
    نسيتْ أنّ السيف القاطع يصقل بالنار
    وأنّ الليل لا يقوى على النهار
    فإذا وقع عليكَ الإختيار
    فلإنكَ لا تجيدُ التمثيل من خلف الستار.

  • يقول ميخائيل تامر:

    أولا” أشكركم للتعليقات الجميلة وأتشرف بكم

    بالنسبة للسيد إستيفان المحترم أشكر مداخلتك الجميلة ومهم جدا” أن نرى أنامل جميلة تقدم مداخلات معنا وأتمنى أن أقرأ رأيك بالقصيدة وشكرا” للجميع

    أشكر الأستاذ شحود يازجي ومشاركة الأخ ديمتروس من مصر

  • يقول استيفان:

    السيد العزيز ميخائيل تامر

    دعني بداية أشكرك على كرمك و امتداح مداخلتي، فهذا فخر لي حقيقة، وإذا كنت سألتني عن رأيي بالقصيدة فإليك ما طلبت:
    القصيدة ذات مفردات واضحة و بعيدة عن التكلف و الغموض و لذلك فهي في متناول الجميع، غنية بالمعاني ذات الطابع التراجيدي و محاكاة للألم الذي اعتصر قلوب أهلنا جميعاً و بنفس الوقت الرجاء كون ابونا باسيليوس بذل نفسه في سبيل مبادئه و ما إختاره الله لفعله.
    الراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف: ابونا باسيليوس حمل إنجيله في قلبه و واجه الذئاب عالماً بمكرها ليس آبهاً بالموت (كنت الضحية لبست ثوب جديد بشهادتك أهل الأرض عرفتنا).
    باسيليوس اتحد بكنيسته حتى ذاب فبها، عشقها حتى منحها الروح، ضمته إلى صدرها مترنمة “تعال يا باسيليوس تعال يا حبيبي” وأنشدت الملائكة أقبل باسيليوس فعروسك بانتظارك.
    السيد العزيز ميخائيل تامر
    القصيدة وصف دقيق لمشاعر كل كفرباوي وسوري آلمه ما يجري في و طننا الحبيب.
    ولك جزيل الشكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *