السبت 4 كانون الثاني 2020: موقع مجلة كفربو الثقافية يطلق العدد السنوي 2020م ضمن سلسلةاصداراته وكل عام وأنتم بخير...  * 

بين الحماية والكنة

انتهى العرس . و سار الموكب باتجاه بيت العريس. و دخلت العروس و استقبلتها حماتها بالزغاريد و الهناهين قائلة :

اسم الله اسم الله عليك ِوحواليكِ.. فأجابتها :العروس: حيّة و لفّت عليك

 أخدت ماربيتِ

 

. و أخدت ما صريتِ

 . و كان بيتك صار بيتي

و دخلت أم العريس غرفتها مكثوفة حزينة..تحث نفسها: (ضياع التعب عليك يا ابني )

ذكرنا هذه المساجلة  لنتساءل..:

 لماذا العلاقة غير ايجابية  بين بعض الكناين و الحمايات .. ؟

لماذا تريد الكنة أن تنفرد بزوجها بعيدا عن أهله ..؟

 لماذا لا يوجد احترام بينهما..؟

إنَّ هذا الخلاف ينعكس على الأسرة و الأطفال سلبا. وأحيانا ضعف شخصية الزوج سبب ذلك عندما ينحاز لزوجته. ناسياً فضل أمه و تعبها عليه. و أخطر الأسباب هو عندما تأخذ المرأة دور الرجل كليا.

لماذا تغار الحماية من كنتها؟

. يجب أن تكون العلاقة بينهما جيدة لبناء أسرة ناجحة . تعامل الحماية كنتها كابنتها . و الكنة تعامل حماتها كوالدتها. تصبح الأسرة متماسكة بعيدة عن التفكك عنوانها المحبة. قال له المجد 🙁 كل بيت انقسم على نفسه نهايته خراب .) لماذا تهتم الزوجة بأقربائها أكثر من اهتمامها بأقرباء زوجها؟

 العملية تحتاج إلى وعي و تفكير سليم و احترام متبادل. يوجد حمايات و كناين مثاليات في تعاونهما و هن رمز للمحبة و الاحترام . ومن المؤسف أن تصل  الخلافات وتؤدي للطلاق. و نقول أخيراً:

المحبة تقربنا من الله .

التعليقات: 1

  • يقول إميل اسبر:

    هذا ليس موضوع فحسب هذا
    هو موطئ رأس ،ولادة ومسيره حياة ومأتم العلاقات الاجتماعيه.
    المشكله هيه برأي باختصار هي جهلنا بالمسافات والحدود بالعلاقات بين الاهل والأقارب
    والمونه التي هي كالمطاطه تكبر وتصغر حسب الظروف وغالباً تكون احاديه الجانب .
    و حب التملك عند الطريفين الام(الاصل المربيه القديمه) من سهرت وزرعت وتعبت الليالي وهي
    بانظار الحصاد .

    والزوجه (المربيه الجديده)التي تعتبر نفسها وقعدت عقد زواج واستلمت مفتاح قصر شهرزاد
    التي لاتسمح للعصفور ان يغرد الا بأمرها لانها اي رأي يعتبر تدخل بالشؤون الداخليه لهذه المملكه .
    وهنا تشعر الام بالخطر الذي يداهم غدها الذي هو مصدر فخرها فتبدأ بطرح التعليمات رشاً ودراكاً.
    )نحنا كنا كنا نعمل ول و و و ) فتصدها الكنه فلا تستسلم فتصدها .لانها مملكه ذات سياده تفهم أكثر من الجميع تفهم بالفيس والانستغرام و و.و.و
    فتلجى حماتها للكلام المبطن فتسأل حماته للمجنى عليه فتعلمها طرق واساليب الرد المبطن .
    فتصبح السهره للأسف كانه مؤتمر سياسي بين دولتين قد هشمت الحرب رجالهما منذ عشرات السنين

    الاصل وهي الأم تعتبر ان ابنها هوي شي خاص بها وحدها وهوي الذي سيعوضها عن قهر السنين والايام المريره التي قد حرمها منها زوجها
    والعروس التي اتت تفهم بكل شي ولا تريد ان يتدخل فيها أحد .

    والمسكين لايعرف مع من الحق امه التي طالما كانت سنده .وعشيقته التي يرى من عيونها النور
    بالحقيقه لا ذنب على أحد سوى جهلنا بحدود انفسنا
    الف شكر لكم على هذه المواضيع البنائه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *